آخر الأخبار الرياضةالرياضةكأس العالم

ارتياح تونسي للتعادل مع الدنمارك.. وآمال كبيرة للفوز على أستراليا

المجموعة الرابعة

أشادت وسائل الإعلام التونسية أمس الاربعاء بأداء المنتخب التونسي في مستهل مشاركته في نهائيات كأس العالم بقطر 2022، في المباراة التي تعادل خلالها سلبيا أمام الدنمارك أول من أمس الثلاثاء ضمن منافسات المجموعة الرابعة.

تونس تطلق مشوارها بتعادل ثمين مع الدنمارك

ووصفت صحيفة “الصباح” عبر صفحتها الأولى نتيجة المباراة بـ”التعادل غير العادل مع الدنمارك”، وأضافت في عنوان كبير “الفرصة المهدورة”، في إشارة إلى انفراد المهاجم عصام الجبالي وفشله في هز شباك الحارس كاسبر شمايكل أمام شباك شبه خالية.

وكتب موقع “الصباح نيوز”: “رغم أن التعادل أمام الدنمارك يعد ايجابيا، فإن النسور كانوا يستحقون الفوز، حيث كانوا أفضل من المنافس وخصوصا في الشوط الأول حين أضاع المنتخب فرصا سهلة قبل أن يواجه ضغط الدنمارك في الشوط الثاني ولكن دون خطر على أسد الشباك أيمن دحمان”.

وأشادت صحيفة “الشروق” بأداء المنتخب التونسي وأشارت في عنوانها بالصفحة الأولى، إلى أن نتيجة المباراة كانت بمثابة “تعادل بطعم الانتصار”. كما أشادت بمؤازرة الجماهير التونسية التي حضرت بأعداد كبيرة في ملعب المدينة التعليمية”.

وكتب موقع “فوت 24” المتخصص في الرياضة “النسور قدموا مباراة للتاريخ بمستوى هو الأفضل منذ سنوات لعناصرنا الوطنية الذين قاتلوا طيلة أكثر من 100 دقيقة من أجل تحقيق انطلاقة قوية في المونديال”.

وتابع الموقع “اجمالا مر المنتخب بجانب انتصار ثمين وتاريخي على المنتخب الدنماركي لكنه خرج بنقطة ثمينة قد يكون وزنها من ذهب في حسابات الصعود إلى الدور الثاني”.

واعتبر موقع “واب ماناجر سونتر” الناطق بالفرنسية نتيجة المباراة جيدة بالنسبة لتونس لمواصلة مشوارها بالبطولة، مضيفا “بعد فوز السعودية على الأرجنتين وتعثر الدنمارك ضد تونس، فإن المنافسات تلوح ساخنة وتهدد ببعثرة الفوارق (بين المنتخبات)”.

وتلعب تونس مباراتها الثانية ضد أستراليا بعد غد السبت المقبل قبل أن تلاقي فرنسا الاربعاء المقبل، وتأمل في التأهل إلى الدور الثاني لأول مرة في خلال مشاركاتها الست بالمونديال.

وبعد مباراة أول من أمس، أثنى جلال القادري المدير الفني للمنتخب التونسي، على لاعبيه وكذلك على الجماهير التونسية.

وقال القادري في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ): “كان من المهم للغاية الحصول على هذه النقطة من المباراة الأولى، نعرف جيدا أن البداية في مثل هذه البطولات تكون مهمة جدا، وبغض النظر عن حصد هذه النقطة، كنت سعيدا للغاية بروح وعزيمة الفريق”.

وأضاف القادري: “منتخب الدنمارك فريق قوي للغاية، لديه هجوم قوي ويستطيع الوصول إلى شباك المنافس بسرعة وفي أي وقت، فريقنا كان جاهزا من النواحي البدنية والتكتيكية والذهنية، أتيحت لنا بعض الفرص لحسم النتيجة لصالحنا لكننا لم نوفق”.

وتابع: “أنا سعيد بالأداء والروح والشخصية، وكي نكون واقعيين، علينا أن نقول إن تحقيق نقطة أمام الدنمارك هو أمر جيد، كان بإمكاننا حصد النقاط الثلاث لكن المنتخب الدنماركي لم يكن منافسا سهلا”.

وأوضح أن فريقه كان مطالبا بالتركيز طوال الوقت وحتى نهاية المباراة، مضيفا: “كان من الممكن أن ندفع الثمن إذا فقدنا التركيز في أي لحظة، بشكل عام سوف نعمل على استثمار هذه النقطة في بقية مشوارنا في المونديال”.

ولدى سؤاله حول ما إذا كان المنتخب التونسي قد قدم أفضل أداء له في المونديال منذ نسخة العام 1978، قال القادري: “أنا بشكل عام راض عن أداء هذه المجموعة من اللاعبين، وأترك هذه الأمور للمحللين والنقاد”.

وعن تأثير التعادل على الفريق التونسي، قال القادري: “لا يجب علينا أن نفرح كثيرا أو أن نبالغ في الثقة، وإنما نود تأكيد هذا المستوى وتطويره في بقية المباريات، أؤكد لك أننا نعي أن المسؤولية كبيرة للغاية، وقد كانت هذه النتيجة إيجابية على المستوى المعنوي ويجب علينا استثمارها”.

وبشأن المواجهة المقبلة أمام أستراليا، قال مدرب تونس: “أؤكد للجميع أن مباراة أستراليا ستكون أكثر صعوبة من مباراة اليوم، خاصة على المستوى الذهني، لدينا أربعة أيام للتعافي والاستعداد للقاء المقبل، هناك لاعبون لم يشاركوا اليوم لكنهم سيكونوا جاهزين في أي وقت لتعويض زملائهم، لدي ثقة كبيرة في جميع اللاعبين.. ومن لم يشارك اليوم، قدم الدعم بالفعل لزملائه”.

وقدم القادري التهنئة للمنتخب السعودي على الفوز التاريخي الذي حققه أمام نظيره الأرجنتيني 2-1 أول من أمس، مؤكدا أنه عزز ثقة الفريق التونسي قبل مواجهة الدنمارك.

وقال القادري: “شاهدت الشوط الأول من مباراة السعودية، وبعدها شعرنا بسعادة كبيرة إزاء النتيجة، رد فعل اللاعبين في غرف تغيير الملابس (قبل مباراة الدنمارك) كان هائلا، لقد شعروا بسعادة غامرة بهذا الفوز الكبير”.

وأردف: “كل منتخب عربي يفوز فهو يمنحنا شعورا بالفخر. المنتخب السعودي منحنا دفعة كبيرة وجعلنا ندخل المباراة بثقة أكبر. أهنئ المنتخب السعودي، ونتمنى لمنتخب المغرب الشقيق تحقيق نتيجة إيجابية (تعادل 0-0 مع كرواتيا) والمنتخب القطري كذلك، إنهم أشقاءنا ونتمنى التوفيق للجميع”.

وأثنى القادري بشكل كبير على دعم الجماهير التونسية للمنتخب في مباراة أول من أمس، قائلا: “لا أستطيع أن أصف دعم جماهيرنا، هو شيء نشعر به ولا نستطيع وصفه بكلمات، إنها جماهير من ذهب، لقد ساندونا في كل مكان، عند وصولنا الملعب، وعند الفندق الذي نقيم به”.

وختم: “قلت للاعبينا إن تونس تنقصها الفرحة والضحكة، ويجب علينا أن نساهم في إسعاد الجماهير التونسية”.

من جانبه، قال لاعب الوسط التونسي عيسى العيدوني الذي فاز بجائزة أفضل لاعب في المباراة في المؤتمر الصحفي): “أنا سعيد بمشاركتي في كأس العالم ولكن الأهم هي النتيجة الجيدة التي حققها المنتخب وبعد ذلك تأتي جائزة أفضل لاعب التي استلمتها وأنا سعيد بتسلم الجائزة. الأهم هي النتيجة والعرض الذي قدمه اللاعبون وأتمنى ان نواصل تألقنا أمام أستراليا في الجولة الثانية. دخلنا المباراة برغبة كبيرة للدفاع عن ألوان هذا القميص وإرادتنا كانت انتزاع النقاط وكنا نعرف ان ذلك صعب ضد الدنمارك التي تملك منتخبا قويا. لم نأت هنا من أجل التعادل بل لتحقيق نتيجة جيدة والفوز”.

في الجهة المقابلة، صرح مدرب الدنمارك كاسبر هيولماند قائلا: “المنتخب التونسي كان متواجدا بعدد أكبر في وسط الملعب وهذا كان له تداعيات على طريقة لعبنا ولكن توصلنا الى بعض الاستنتاجات في وقت متأخر جدا. كانت هناك فوضى في اللعب وكانوا يلتفتون الى الخلف كثيرا والان يتعين عليهم التركيز على الاستحواذ على الكرة في المباراتين المقبلتين”.

وواصل: “لا أخفي عليكم أننا كنا متوترين ولكن نعرف ان لدينا إمكانيات وفرصا أفضل من ذلك لتقديمه وتسجيل الاهداف. نحن لسنا راضين عن النتيجة. نتطلع إلى مواجهة فرنسا في الجولة الثانية”.

وعن إصابة لاعب وسطه توماس ديلايني وخروجه من الملعب مصابات في الشوط الأول، قال هيولماند: “لا نعرف حالة ديلايني. سننتظر لمعرفة نتائج الرنين المغناطيسي وربما هي إصابة خفيفة”.

أما ظهير المنتخب الدنماركي يواكيم مايهلي فصرح: “منتخب تونس صلب وقوي ويلعب جيداً من دون الكرة ونحن كنا نعلم انه مع الجماهير الكبيرة التي واكبته سيبذل لاعبوه الأفضل، وبالفعل شاهدنا منتخباً يدافع بشكل جيد”. – (وكالات)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock