آخر الأخبار الرياضةالرياضة

ارشيدات: نسير على خطى الأمير الراحل وتوجيهاته ومبادئه نحو الإنجازات

الذكرى السنوية الأولى لرحيل راعي الحركة الشطرنجية الأمير محمد بن طلال

عمان – تستذكر أسرة رياضة الشطرنج، المغفور له بإذن الله، سمو الأمير محمد بن طلال، راعي الحركة الشطرنجية في الأردن، مع مرور عام على وفاته.

وقال رئيس اتحاد ونادي الشطرنج الملكي م.نواف إرشيدات، أن الأمير الراحل هو المعلم الذي ألهم مسؤولي الرياضة رسم خطوات واقعية، وتحقيق نتائج ملموسة نحو تطور اللعبة على المستويات كافة.

“الشطرنج” يستثمر الأجواء الرمضانية في سهرات تنافسية بالبطولات التصنيفية

وأضاف ارشيدات في تصريحات لـ”الغد”: “نستذكر صاحب السمو الملكي، الإنسان الذي تعلمنا منه الكثير، في الذكرى السنوية الأولى لرحيله يوم الخميس 17 رمضان 1442 هجري، الموافق 29 نيسان (أبريل) 2021، بعد مسيرة حافلة بالعطاء والوفاء للوطن، تقلد من خلالها سموه العديد من المناصب الرفيعة، وأهمها، الممثل الشخصي لجلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال -رحمه الله-، وجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين أدام الله ملكه وعزه، ويعتبر سمو الأمير محمد المؤسس لاتحاد ونادي الشطرنج الملكي، وقدم سموه كل أشكال الدعم لأركان لعبة الشطرنج، وكان دائم المتابعة والاهتمام بالخطط وتنفيذها، وبفضل توجيهاته حققنا رصيدا وافرا من الإنجازات الوطنية النوعية للعبة والرياضة الأردنية”.

وتابع ارشيدات:” وجهنا سمو الأمير الراحل إلى بناء قاعدة كبيرة من الناشئين والناشئات للعبة، سواء على صعيد النادي أو اتحاد الشطرنج، وانطلقنا إلى التنفيذ بخطط استراتيجية بعيدة المدى، قمنا خلالها بتطوير أركان اللعبة من كوادر إدارية وفنية وحكام ولاعبين ولاعبات، وبعد سنوات وجيزة حققنا التميز، وأصبحت الشطرنج الأردنية رقما صعبا، فحققنا المكاسب الإدارية في الاتحادات العربية والقارية والدولية، ولدينا الكفاءات من المدربين والمدربات الوطنيين، ونمتلك مجموعة كبيرة من المواهب على مستوى الجنسين، ورصدنا إنجازات جديدة ومهمة في عقد الرياضة الوطنية، فمثلا جلب اللاعبون واللاعبات ميداليات ملونة مهمة في الاستحقاقات الخارجية، سواء على الصعيد الفردي أو الجماعي، ولدينا الإنجازات اللافتة عالميا، نذكر منها حصول لاعبنا سامي السفاريني على فضية البورد في الأولمبياد العالمي 2016، وحصول لاعبتنا بشرى الشعيبي على ذهبية البورد في الأولمبياد العالمي 2018″.

وعن اهتمامات الأمير الراحل بالرياضات الأخرى، أجاب ارشيدات: “كان سمو الأمير الراحل محمد بن طلال -طيب الله ثراه- رياضيا بامتياز، فخلافا لتوليه الرئاسة الفخرية لاتحاد الشطرنج الملكي، ورئاسة نادي الشطرنج الملكي وهو المؤسس لهما، أسس سموه وترأس نادي واتحاد الرماية، الذي حقق قفزات نوعية ونتائج مهمة، وتولى أيضا سموه الرئاسة الفخرية للاتحاد البريطاني لرياضة “الكيوكشينكاي”، وما تزال بصمات سمو الأمير الراحل واضحة للعيان في ميدان الرياضة الأردنية، وستبقى توجيهاته نبراسا نستظل به في قيادة مسيرة اتحاد ونادي الشطرنج إلى المزيد من التطور والإنجازات الوطنية”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock