دولي

استطلاع: تراجع شعبية نتنياهو واستقرار التوزيعة البرلمانية

برهوم جرايسي

الناصرة-كشف استطلاع للرأي نشرته صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية أمس، عن تراجع في شعبية رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، رغم الزيادة الطفيفة التي ستحصل عليها كتلته البرلمانية في ما لو جرت الانتخابات البرلمانية في هذه المرحلة، في حين بيّن الاستطلاع ارتفاعا حادا في كتلة اليسار الصهيوني “ميرتس”.
وقال الاستطلاع، إن شعبية نتنياهو كرئيس حكومة ملائم لمنصبه، هبطت الى 40 % بدلا من 63 % في الاستطلاع السابق الذي أجري في نهاية العام الماضي، بينما حصل رئيس حزب “العمل” يتسحاق هيرتسوغ على 14 %، ثم
10 % من نصيب وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان، و5 % لوزير المالية يائير لبيد، رئيس حزب “يوجد مستقبل”.
وفي توزيع المقاعد البرلمانية على الكتل القائمة، تبين أن مجموع مقاعد الائتلاف الحاكم حاليا سيهبط من 68 مقعدا الى 64 مقعدا، ولكن أساس الهبوط في حزب “يوجد مستقبل، من 19 مقعدا اليوم الى 14 مقعدا، بينما سيرتفع عدد مقاعد تحالف حزبي “الليكود” و”يسرائيل بيتينو” من 31 مقعدا اليوم الى 33 مقعدا، وسيحافظ حزب المستوطنين “البيت اليهودي” على قوته من 12 مقعدا، وستخسر “الحركة” برئاسة تسيبي ليفني مقعدا واحدا لتصبح مع 5 مقاعد.
ويتوقع الاستطلاع أن تخسر كتلتي المتدينين المتزمتين كل واحدة منهما مقعدا وحدا، لتحصل “شاس” على 10 مقاعد، و”يهدوت هتوراة” 6 مقاعد، وسيرتفع حزب “العمل” بمقعد واحد، ليحصل على 16 مقعدا، أما حزب “ميرتس” اليساري الصهيوني، فسيقفز من 6 مقاعد اليوم الى 10 مقاعد، وسيحافظ حزب “كديما” على مقعديه الحاليين.
وعلى مستوى الكتل الثلاث الناشطة بين فلسطينيي 48، فإن “القائمة الموحدة- العربية للتغيير”، التي تضم في الاصل ثلاثة أحزاب، ستزيد قوتها بمقعد واحد وتحصل على 5 مقاعد، بينما ستحافظ الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة على قوتها من 4 مقاعد، وكذا بالنسبة للتجمع الوطني الديمقراطي الذي له 3 مقاعد.
وعلى المستوى السياسي، فقد قال الاستطلاع إن 52 % من المستطلعين يرفضون أي تجميد للاستيطان مقابل استمرار المفاوضات، مقابل 37 % يؤيدون خطوة كهذه، كما قال 65 % إن على إسرائيل أن لا توقع على أي اتفاق طالما يرفض الفلسطينيون الاعتراف بإسرائيل دولةً “يهودية”.

[email protected]

@alghadnews

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock