كاريكاتير

استطلاع

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. تعليق
    بالفعل بس استطلاعات وحكي على الورق مافي اشي مطبق , يعني لازم نعمل استطلاع عن الاستطلاعات . حتى نشوف اخرتها .

  2. حلوووووووووووووة
    صباح الخير ، والله المواطن بطلت تفرق معاه طلعو قرار برفع الاسعار زادو ضريبه هادا يلي شاطرين في الحكومه أما إنها تراعي شؤون المواطن شو الاشياء يلي بتريحو بالعكس شو يلي بيقرف المواطن بتعملو والمواطن ماعاد فرقت معو المهم يدبر خبز يطعمو أولاده الله يعين الشعب على مزاجيه الحكومه . هلا عمي

  3. ايييه والله
    عمرها الاستطلاعات ما كانت بتعطي الحقيقة الموجودة بالشارع العام دائما بتكون غير صحيحة لانه الناس اولا بتخاف تحكي ثانيا النا لاحقة ورا لقمة العيش مو ورا السياسة والنواب ولااي شئ المهم تدبر لقمة اليوم الباقي انسى

  4. استهبال…..؟
    مين يسمعلي هالسيره حلوه حلوه وصغيره.عن واحد عمل استطلاع وهالوقت من عمره ضاع .بالله مين استلعطه ولا من مكتبك تلعطه.شوف البطاله والفقر والناس الميته قهر.والله اسنطلاعك مبين في عبدون عملته……وسلامتكم من كل مستطلع يكشف المستور يا ابو محجوب …..وسلم عليه سلم .همكوووووووو

  5. هذا اللي احنا خايفين منه انه مايظل معنا نشتري خبز
    الله ايسلم لكن (ومن يتق الله يجعل له مخرجاويرزقه من حيث لايحتسب) صدق الله العظيم

  6. الأسعار نـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــار
    والله الدنيا تغيرت كثــــير مو زي زمان حتى الدينار بتدخل على السوبر ماركت و ما بجيب شي….!!!

  7. يارت بس الدينار ما بجيب اشي حتى 10 دنانير ما بتجيب اشي مو الدينار
    انا مو شايفة انو الكاركتير مبالغ فيه بالعكس هادا الكركتير من الواقع الي عايشين فيه ايحنا

  8. تحت خط الفقر
    اللي بدري بدري واللي ما بدري بقول استطلاع،عندنا ثمانين بالمية دخلهم اقل من 500 دينارشهريا تحت خط الفقر …لنا اللّة.

  9. U r soooo right..
    Walla kalamak sa7 2el 2mour ta3baneh Jeddan..
    2 weeks ago I was in Jordan, I wanted to stamp some papers from the ministry of higher education before I go to the embassy, so I went to the guy, and he said well is it accredited I said I graduated from Jordan, he said even so u still need to get it accredited, I said as I remember I went to the divan and they looked it up one time but cant remember if it was indeed accredited or not, the guy replied by: “ Did u pay 50 JD ?” from his words I noticed Man o Man the situation is realllllly bad. Unfortunately 50 JD in Jordanian citizen life now a days is like a land mark, destiny changer wal???!!!

  10. هناك أكثر
    أثارت مدامعي حقاً طريقة طلب "أبو محجوب"، لا أدري ما السبب، ولكن كلمة " مشان الله"، تؤثر في كثيراً، ولو قالها لي أحدهم، فإني أمنع ما في يدي وأعطيه ما طلب مهما بلغت قيمته. في رسم اليوم أكثر من مجرد استطلاع رأي، أو كلمة نتبعها بضحكات، بل انه مسح إحصائي مدروس يعبر عن الواقع، كم من العائلات تعاني يومياً الأمرين: مرّ الحاجة ومرّ قلة الحيلة، هناك عائلات كثيرة تتقلب في جنبات الليل بكاء من إيلام الجوع، وقد قال صلى الله عليه وسلم :" ما آمن بي من بات شبعاناً وجاره جائع وهو يعلم"، سبحانك ربي، هل كل هؤلاء اللذين يباتون لياليهم شبعاّ وجيرانهم في أمس الحاجة لتلك اللقمة التي يرميها (البطرانين) في القمامة، يرمونها للقطط والكلاب –أكرمكم الله- وهناك من يشتهيها من بني البشر، أكل هؤلاء (الشبعانين) لا يؤمنون بالله ورسوله؟، لا اله إلا الله. لو أننا اتبعنا ما جاء من تعاليم في ديننا الحنيف، لما آلت أحوالنا إلى هذا التردي والضعف والوهن، فقط لو أخرج أغنياء الدولة من المسلمين زكاة أموالهم، وأُنفقت هذه الأموال في أوجهها الصحيحة لما شاهدنا فقيراً أو محتاجاً أو معوزاً. عندما كنت صغيرة، وكان أبي كعادته يأخذني معه إلى زياراته لأقاربنا، كنا نمر بجانب "مجمع رغدان القديم" مشياً على ألأقدام، وقد كانت هيئته وبناياته، على غير الشكل الذي عليه حالياً، أذكر درج كنا نصعده وجميع المارة، كان مركزاً للباعة وخاصة باعة الخضار والفواكه على جنباته، وعلى أعلى هذا الدرج من جهة اليمين كان هناك محل "حلب وبوظة"، أذكره جيداً واذكر كل ذلك العدد من "الشحاذين" بقربه، كنت أخبر أبي دوماً بأني عندما أكبر سأقيم شركة أو مصنع، واجعل كل وارداته وأرباحه تُنفق على تلك الفئة المستضعفة، وكان أبي دائماً يقول لي :"الله يقدرك يا بنتي"، يا إلهي كم أهواك أبي!، بعدها كان يشدّ على يدي وكأنه يخبرني بأن ذلك الوقت الذي سأصل فيه إلى تلك المرحلة من عمري، سأحتاج حينها لأرباح معظم شركات هذا البلد حتى أسد حاجة الفقراء. ما أجمل أحلامنا عندما كنا صغاراً، لا نحمل هماً ولا نهاب ظرفاً، عندما كانت أمنياتنا حقيقة، وأحلامنا تصبح واقعاً على وجه السرعة، كان يفصل بيننا وبين ما نرنو إليه بعض الدمعات نبكيها لوالدينا، فيأتينا ما نريد، ولكننا كبرنا وعلى قولة جدي :"بنكبر وبكبر همنا معنا"،يفصل الآن بيننا وبين أحلامنا الكثير، ولكن بعزمنا وصبرنا سنحقق ما نريد ولن ندعي شيئاً يثنينا عن مرامنا. الحمد لله على كل حال، واعذروني للإطالة في الموضوع ولكن الكلام كثير لا يوفيه مقامنا هذا حقه فاعذروني على التقصير. ادعو لي بأن يطمئن الله بالي ويريحني من همومي، إنه ولي ذلك والقادر عليه، اللهم آمين. ميمي الصغيرة * ام عبد الرحمن

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock