آخر الأخبار-العرب-والعالم

استقالة إياد مدني بعد استهزائه بالسيسي

جدة- أعلنت منظمة التعاون الإسلامي أن أمينها العام إياد مدني الذي اعتبرت القاهرة أنه اساء بتصريحاته الأخيرة إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قد قدم استقالته الاثنين.
وأشارت المنظمة التي تتخذ من جدة مقرا، في بيان، إلى أن مدني الذي شغل منصبه منذ العام 2014 “استقال لأسباب صحية”، مضيفة أنه اغتنم هذه الفرصة للتعبير عن كامل تقديره واحترامه لكل الدول الأعضاء في المنظمة.
وأوضحت في بيان أن السعودية رشحت يوسف بن أحمد العثيمين وزير الشؤون الاجتماعية السعودي الأسبق أمينا عاما جديدا لمنظمة التعاون الإسلامي.
وتأتي استقالة مدني بعد يومين من تعبير مصر عن إدانتها لتصريحات أدلى بها واعتبرتها إساءة إلى السيسي.
وأخطأ مدني الخميس في نطق اسم الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، بتحويله إلى السيسي.
وقال مدني للرئيس التونسي خلال مؤتمر “السيد الرئيس الباجي قايد السيسي. السبسي، آسف. هذا خطأ فادح. أنا متأكد أن ثلاجتكم فيها أكثر من الماء فخامة الرئيس”.
وكان مدني يشير بذلك إلى تصريحات رد فيها السيسي على سخط جزء كبير من الشعب المصري الذي عبر عن قلقه من الإصلاحات الاقتصادية الجديدة وارتفاع الأسعار.
وكان الرئيس المصري قال إنه قضى عشر سنوات وثلاجته ليس فيها سوى ماء وإنه لم يتذمر أبدا، وهو ما أثار ردودا ساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي.
واعتبر وزير الخارجية المصري سامح شكري أن تصريحات الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي تشكل “تجاوزا جسيما فى حق دولة مؤسسة للمنظمة وقيادتها السياسية”.
وأكد شكري أن “تلك التصريحات لا تتسق مع مسؤوليات ومهام منصب الأمين العام للمنظمة، وتؤثر بشكل جوهري على نطاق عمله وقدرته على الاضطلاع بمهام منصبه، وهو الأمر الذي يدعو مصر لمراجعة موقفها إزاء التعامل مع سكرتارية المنظمة وأمينها العام”.
وكان مدني قد تقدم باعتذاره في بيان، موضحا أنه لم يكن يقصد الإساءة إلى القادة المصريين.-(ا ف ب)

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. حمى الله الامة
    يؤلمنا ان قامة وازنة بهيبتها وتمثيلها لمليار من البشر في العالم الإسلامي يتقدم في غاية من الادب الرفيع والخلق النبيل بإستقالته من هذا المنصب الكبير ،لكونه يتمتع بروح من الدعابة البريئة ، بعدما تلفظ بكلمات لم يقصدها ! بل تدارك بها خطأ في قراءة خطابه .
    إذا كان المدني استقال من منصبه على إثر هذه الحادثة وقدم اعتذاره الى مصر العربية وسيادة رئيسها، فإن دل هذا فإنما يدل أن في هذه الأمة رجال يستحقون المناصب والحياة ، في الوقت الذي نشاهد فيه في امتنا من ُيجرم ويُسجن ويسحل ويقتل الأبرياء من غير دليل وعلى التخمين والشبهة .
    حمى الله امتنا الإسلامية والعربية وقد توحدت على الحب والسلام والحرية .

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock