آخر الأخبار-العرب-والعالمالسلايدر الرئيسيالعرب والعالم

اشتية: المتنزه الاستيطاني بين القدس والبحر الميت هو الطلقة الأخيرة

قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، إن المخطط الإسرائيلي لإقامة متنزه استيطاني بين القدس والبحر الميت على مساحة حوالي مليون دونم، هو بمثابة إطلاق الطلقة الأخيرة لما تبقى من فرص لحل الدولتين، مشيرا إلى أنه يتمم عملية فصل شمال الضفة الغربية ووسطها عن جنوبها بالكامل.

وحذر دولة الاحتلال من عواقب تنفيذ هذا المخطط، وطالب المجتمع الدولي وكل من يقول إنه يدعم حل الدولتين، بالتحرك لوقف هذا العدوان السافر.

وحيا اشتية، خلال جلسة الحكومة الفلسطينية الأسبوعية في مدينة رام الله اليوم الاثنين، برلمان كتالونيا على قراره وإعلانه أن إسرائيل ترتكب جريمة فصل عنصري، باعتباره أول برلمان في أوروبا يعترف علانية بأن إسـرائيل ترتكب جرائم فصل عنصري، داعيا العالم إلى الاعتراف بهذه الحقيقة وتحمل مسؤولياته بشأنها.

وقال: نذّكر الجميع بحقنا في الغاز وفي مواردنا الطبيعية التي تنهبها دولة الاحتلال، وعلى العالم أن يتذكر ذلك جيدا وألا يشجعها على انتهاكاتها بحق الفلسطينيين وأرضهم، من قتل وتشريد وتهجير قسري، واستيطان استعماري، وسرقة مياهنا وغازنا وثرواتنا الطبيعية.

واعتبر اشتية مشروع القرار الذي قدّم للكنيست الإسرائيلي بعدم رفع العلم الفلسطيني في المناطق المسماة (ج) وفي بقية المناطق الخاضعة لإسرائيل (وفق ادعائهم) وفيما يسمى “يهودا والسامرة”، دليلا إضافيا على النوايا الاستعمارية لحكومة الاحتلال، ويعطي إشارة إضافية بأن دولة الاحتلال لم تتراجع عن فكرة ضم الضفة الغربية والمناطق المسماة (ج).

وشدد على أن علم فلسطين سيبقى فوق القدس وكل أرض فلسطين. (بترا)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock