إربد

افتتاح فعاليات مشروع “مستقبل اليرموك” في “التكنولوجيا”

الرمثا- الغد- رعى رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الدكتور صائب خريسات افتتاح فعاليات مشروع “مستقبل اليرموك”، الذي نظمته كلية الهندسة في الجامعة، بدعم من الوكالة السويسرية للانماء وبالتعاون مع جامعة “ايست انجيليا” البريطانية.
وقال الدكتور خريسات في كلمته الافتتاحية، إن الجامعة تولي موضوع المياه وادارتها أهمية خاصة، كون الأردن يعتبر من أفقر الدول مائيا على المستوى العالمي، مشدداً على ضرورة نشر الوعي لمواجهة هذا التحدي والبحث عن حلول ناجعة وفعالة، مستعرضاً المشاريع التي نفذتها الجامعة والتي تركز على ادارة الطلب على المياه وترشيد استهلاكها مثل مشروع اعادة استخدام المياه العادمة في الزراعة ومشروع ادارة الطلب على المياه في القطاع المنزلي.
وأشار الدكتور خريسات، الى ضرورة تطوير استراتيجيات إدارة الطلب على المياه لتحقيق الحد الأقصى من كفاءة استخدام المياه وتقليل الهدر، وزيادة تدابير تحسين وتطوير كفاءة الأساليب المستخدمة في الري، وتوسيع استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة في القطاع الزراعي، والنظر الى تحلية مياه البحر وتقليل استهلاك الطاقة والتوسع في استخدام الطاقة المتجددة لضخ المياه.
وأكد على أهمية مثل هذه الشراكات الدولية بشكل عام، وبشكل خاص مع الوكالة السويسرية للانماء وجامعة “ايست انجيليا” البريطانية، والتي من شأنها تعزيز العمل التشاركي وتبادل الخبرات التدريبية والبحثية التي يستفيد منها اعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الجامعة في مجالات المياه والطاقة، مرحبا باختيار جامعة العلوم والتكنولوجيا لتكون مركزا متخصصا في هذا المجال تحت مسمى “مركز التعاون والدبلوماسية المائية”.
من جهته قال عميد كلية الهندسة الدكتور سهيل كيوان، ان قطاعي المياه والطاقة يعتبران من اهم القطاعات، ويلعبان دوراً كبيراً في التنمية المستدامة، ويشكلان تحديا كبيراً، حيث يعتبر الاردن ثاني أفقر دولة في العالم من حيث حصة الفرد من الماء، هذا من جانب، ومن جانب آخر فإنه يكاد يخلو من اي مصدر للطاقة التقليدية.
وأشار كيوان، الى أن العجز المائي في الاردن وصل الى ــ 400 مليون متر مكعب، كما أن 60% من واردات وزارة المياه والري تذهب لسداد فاتورة الكهرباء، بالإضافة إلى أن هدر وسرقة وتسرب المياه تمثل مشكلة كبيرة في الأردن، حيث تذهب بعض التقديرات الى ان ما يقارب 40% إلى 80% من إمدادات المياه يعتبر فاقداً في الشبكة.
وتحدث مدير مشروع “مستقبل اليرموك” الدكتور مارك زيتون، عن دور الوكالة السويسرية للانماء في دعم البرامج الجديدة بالتعاون مع المراكز البحثية والجامعات والوزارات في الأردن في مجالات المياه والطاقة والتي تهدف إلى تأمين ومساعدة الدول والتجمعات الفقيرة بالمياه والطاقة.
وعلى هامش الورشة، قام المشاركون بزيارة إلى مركز التميز للمشاريع الإبداعية، قدم خلالها مدير المركز الدكتور مهند الجراح نبذة عن أهداف المركز المتمثلة في تحقيق التنمية المستدامة في تخصصات إنتاجية متعددة، من خلال توفير البيئة التقنية المناسبة والداعمة للإبداع في مختلف المجالات الصناعية والخدماتية وتطوير نماذج أولية لمنتجات وخدمات قابلة للتصنيع والتسويق تجارياً، وذلك باحتضانها كشركات ناشئة تتحول فيما بعد إلى شركات صغيرة إنتاجية مستقلة أساسها اقتصاد المعرفة، بهدف دعم الاقتصاد الوطني.

انتخابات 2020
20 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock