الموجز

افتتاح قاعة كبار السّن في دار الضيافة للمسنين

عمان- تحت رعاية وزيرة التنمية الاجتماعية افتتح السفير المفوّض فوق العادة لجمهورية الصين الشعبية في الاردن “بان ويفانغ” القاعة الرئيسية لكبار السّن في دار الضيافة للمسنين في الجويدة التابعة لجمعية الاسرّة البيضاء.

رئيسة الجمعية ميسون العرموطي توجهت بالشّكر لسفارة جمهورية الصين الشعبية، وسفيرها في الاردن على تكفلها بأعمال الصيانة اللازمة للمرفق النهاري بالدّار، وعلى هذا التبرع السخي، لافتة الى ان دار الضيافة افتتحت في العام 1979، برعاية ملكية سامية ومنذ ذلك التاريخ وجهود المتبرعين تتضافر لاستدامة هذه الدار ورعاية قاطنيها من كبار السن.

وتحدثت العرموطي التعاون ما بين الصين والدول العربية تلك العلاقة الضاربة جذورها في عمق التاريخ حين كان طريق الحرير درب التواصل ما بين هاتين الحضارتين، وامتد هذا التعاون الى مجالات مختلفة منها الاقتصادية والثقافية، نتطلع الى الاستمرار بالشراكة بيننا، كما قدمت العرموطي عرضا موجزا عن مسيرة الجمعية التي تأسست في العام 1971 ونشاطاتها وأولوياتها في المرحلة القادمة.

من جانبه قال السفير المفوض فوق العادة لجمهورية الصين الشعبية لدى المملكة الاردنية الهاشمية، اكد على العلاقات الطيبة التي تربط الاردن بجمهورية الصين الشعبية، لافتة الى اهمية الاهتمام بكبار السن ورعايتهم، متحدثا عن اهمية التعاون في القضايا التي تهمّ البلدين والشعبين وعبّر عن سعادته بتوقيع مذكرة تفاهم تدعم فيها السفارة جمعية الاسرّة البيضاء لتحقيق أهدافها لخدمة المسنين والفئات الاقلّ حظاً.

وكانت سفارة جمهورية الصّين الشعبية قد تكفّلت بأعمال صيانة القاعة الرئيسية وإعادة تأهيلها بما يتناسب مع احتياجات الدار واستخدام السادة كبار السن وتجهيزها بالأنظمة المختلفة والاثاث والمتطلبات اللازمة .

وجرى على هامش الاحتفال توقيع مذكرة تفاهم بين جمعية الاسرّة البيضاء وتمثلها رئيسة الجمعية وبين سفارة جمهورية الصين الشعبية ويمثلها سعادة السفير الصيني في الاردن للتعاون المستقبلي تدعم فيه السفارة بعض احتياجات الجمعية وبعض البرامج التي تحقق أهداف الجمعية الانسانية والتنموية.

وحضر الاحتفال وتوقيع مذكرة التفاهم مندوب معالي وزيرة التنمية الاجتماعية عطوفة امين عام الوزارة ومؤسسة جمعية الاسرّة البيضاء السيّدة هيفاء البشير وعطوفة مدير إدارة المبادرات الملكية في الديوان الملكي الهاشمي ومدير إدارة التنمية المحليّة في الديوان الملكي الهاشمي وأعضاء الهيئتين الإدارية والعامة للجمعية ومديرة الدّار وجمع غفير من المدعوين.

وكان في وقت قريب قد قام جلالة الملك عبدالله ابن الحسين بزيارة في نهاية شهر رمضان المبارك تفقّد فيها أحوال النزلاء من المسنين وقدّم التهاني لهم بحلول عيد الفطر السعيد ووجهه جلالته كوادر الديوان الملكي الهاشمي لعمل صيانة شاملة للدار التي انشأت في العام 1979 من الربع الأخير من القرن الماضي ويشمل اعمال الصيانة تعديل أنظمة الكهرباء والتكييف والتدفئة بما يتناسب وإستخدام الطاقة البديلة التي ستساهم في خفض الفاتورة وتقليل عبء التشغيل بما يضمن الديمومة وترشيد إستهلاك الطاقة حتّى تستمر الجمعية بتحقيق أهدافها في خدمة شريحة مهمّة من ابناء المجتمع الاردني.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock