د. محمد حسين المومني

د. محمد حسين المومني

د. محمد حسين المومني يكتب: لا بد للحياة أن تستمر
يعد الأردن من أكثر الدول نجاحا في التعامل مع التحدي الجرثومي العالمي فيروس كورونا. قام بقرارات استباقية نوعية، التزم بالبروتوكولات العالمية الطبية، جنّد قدرات الدولة وقوّتها لفرض حظر يعد مفصليا للسيطرة على هذا النوع من التحديات، التزمت كافة قطاعات المجتمع وانتظمت تحت راية الدولة لمواجهة الخطر الجرثومي. كل هذا جيد وحقق مكاسب وطنية صحية مهمة، لكن أمام حقيقة أن هذا التحدي سيستمر لفترة زمنية غير معروفة، لا بد ومن الواجب التفكير بنوع آخر من التحديات التي ستظهر حكما وهي ضرورات استمرار الحياة العامة سيما الاقتصادية والتعليمية. هذا ليس بالأمر اليسير بالمطلق، وإهماله سيجعل من تكلفة عدم الإصابة واحتواء كورونا أكثر...
فهد الخيطان

فهد الخيطان

فهد الخيطان يكتب: وللحظر مكاسب وفوائد
حملت تجربة الأردنيين مع حظر التجول "الجزئي" سلوكيات غير مسبوقة منذ عقود طويلة، يمكن وصفها بالحميدة والإيجابية. الخروج من المنازل في الفترة ما بين الساعة العاشرة صباحا وحتى السادسة مساء فرض على المواطنين ممارسة رياضة المشي. كل يوم نشاهد الآلاف يجوبون شوارع العاصمة والمدن سيرا على الأقدام، ولمسافات طويلة أحيانا، بعد سنين طويلة من التنقل بالمركبات. ربما يكون البعض قد عانى التعب في البداية، لكن مع مرور الوقت، استعاد كثيرون لياقتهم البدنية، خاصة وأن أيام الحجر المنزلي حملت معها خطر زيادة الوزن ومضاعفة المعاناة من الأمراض المرتبطة بالسُمنة. التسوق مشيا على الأقدام، ساعد الكثيرين على تجاوز هذه المخاطر،لا بل والتقليل...
إبراهيم سيف

إبراهيم سيف

إبراهيم سيف يكتب: هل هناك حلول وسط؟
يكاد يصحو العالم من الصدمة الأولى والقوية لانتشار فيروس كورونا، ردود الفعل العالمية من ناحية التوقيت إما جاءت استباقية وتنبهت مبكرا إلى المخاطر التي ترافق الانتشار، والأردن يأتي ضمن هذه الفئة، وبفضل ذلك وحتى الآن فإن الانتشار محدود، وإما تأخرت فكانت النتائج كارثية على المجتمعات والأنظمة الصحية. الأسئلة اليوم باتت مختلفة، ماذا بعد؟ ما هي التوليفة التي يمكن الوصول اليها لاستمرار سياسات ما يعرف بالعزل الاجتماعي، ولكن في نفس الوقت التوصل الى سياسات قابلة للاستدامة والعيش تعمل على استئناف العملية الإنتاجية وسلاسل التزود خلال الفترة القريبة المقبلة، فما لا يتم الإعلان عنه محليا أن هناك خسائر هائلة يتكبدها الاقتصاد والخزينة...
محمد سويدان

محمد سويدان

جهود "مجهولة" في محاربة " كورونا"
في ظل الأوضاع الطارئة والاستثنائية التي فرضها فيروس كورونا على بلدنا، يسلط الإعلام بأنواعه كافة الضوء على الخدمات والأعمال البطولية التي يقوم بها الأطباء والممرضون والكوادر الطبية كافة والجيش العربي والأجهزة الأمنية كافة لخدمة المواطنين وحمايتهم من هذا الفيروس الخطير الذي يضرب العالم بلا هوادة ويسبب ضحايا بالأرواح والإصابات ويؤثر سلبا على كل مناحي الحياة. ويستحق الأطباء والممرضون والكوادر الصحية والفنية ونشامى القوات المسلحة والأجهزة الأمنية الإشادة والتقدير لكل ما يفعلونه على مدار الساعة لحماية الوطن والمواطن، ولمنع تفشي الفيروس، ولإعادة الحياة لطبيعتها التي كانت عليها قبل «كورونا». ولكن، وبحسب صديق يعمل في شركة الكهرباء، فإن العديد من القطاعات والعاملين...
ماجد توبة

ماجد توبة

عندما نغرق بالتضليل والتزييف
تابعت أول من أمس تحقيقا استقصائيا موسعا ومهما لوكالة الأنباء الفرنسية تناول عشرات الأخبار والفيديوهات المفبركة والمزيفة التي انتشرت كالنار في الهشيم عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلال الربع الأول من هذا العام، وتعلقت الكثير منها بجائحة كورونا باعتبارها خبر الساعة والأكثر متابعة واهتماما من معظم الناس. طبعا تحقيق الوكالة الفرنسية لم يتطرق للكثير من الأخبار والمنشورات المزيفة التي حفلت بها مواقع التواصل محليا، وبعض هذه الأخبار المزيفة المحلية تم التصدي لها ونفيها لكن الكثير منها يبقى دون تدقيق ومتابعة وتترك آثارها لدى مجاميع المتلقين. في التدقيق بتحقيق «الفرنسية» يمكن الاجتهاد وتصنيف الأخبار المزيفة لعدة أنواع تبعا للهدف والغاية منها؛ الأول...
جهاد المنسي

جهاد المنسي

لسنا وحدنا ولكننا نستطيع
لسنا وحدنا في هذا العالم الذي يواجه أزمة كورونا، ولسنا وحدنا من الدول التي اتخذت خطوات وقائية لمواجهة هذا الوباء العالمي الذي ينتشر كالنار في الهشيم ويزهق أرواح بشر وبات يؤثر على الإنسانية جمعاء. وأيضا لسنا وحدنا الذين اتخذنا خطوات كإقفال الحدود ومنع الطيران وفرض حظر تجوال، واتخاذ خطوات وقائية للتخفيف من حدة انتشار المرض وتأثيره على الناس، ولهذا فإن المطلوب منا كمواطنين كما شعوب العالم الصبر وتنفيذ الاحتياطات الواجبة لإنجاح خطة محاصرة الفيروس والقضاء عليه، ولهذا فإن أي إجراءات مهما كانت قاسية يتوجب علينا كمواطنين ومتلقين التعامل معها بمسؤولية عالية، ووضع اليد باليد للخروج جميعا من تلك الآفة والانتصار...
محمود الخطاطبة

محمود الخطاطبة

تمديد التعطيل.. قرار صائب في واقع مُصاب
أول الغيث قطرة، فما إن أعلنت الحكومة الاستمرار بتعطيل الوزارات والدوائر الرسميّة والمؤسّسات والهيئات العامّة، أعمالها، لمدة أسبوعين آخرين، يبدأ من صباح يوم غد الأربعاء، حتى طالبت نقابة المقاولين بصرف مستحقات المقاولين، واللجوء إلى صندوق التعطل في المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي لتسديد رواتب العمالة في هذه الظروف، وكأن «الضمان» هو الحل الوحيد. لا يشك أحد بأن قرار العطلة، الهدف منه حماية المواطنين والحفاظ على صحّتهم، لكن التعطيل لأسبوعين إضافيين، يعني صعوبات جديدة للعاملين في القطاع الخاص، وخصوصا أولئك الذين يعملون بمؤسسات وشركات ومصانع متوسطة أو صغيرة الحجم، أضف إليهم معاناة عمال المياومة، الذين تُقدر أعدادهم بمئات الآلاف، فضلاً عن القطاع...
د. صبري الربيحات

د. صبري الربيحات

لماذا غاب الشباب عن الأزمة؟
وأنا أراقب الاستجابة الأردنية للكورونا أسأل نفسي عشرات الأسئلة، بعضها أجد له إجابة وأخرى ما أزال أبحث عن إجابة لها، ورغم كل البحث لم أحصل على إجابة مقنعة. خلال الأسابيع الماضية نجحت الدولة الأردنية في تفصيل استجابة أردنية للأزمة لاقت تقدير الأردنيين وأعادت اللحمة للبلاد ودفعت بأشد المعارضين قسوة إلى الغزل بالحكومة ووزرائها بلا استثناء. لم أتوقع، في يوم من الأيام، أن يكتب المهندس ليث شبيلات منشورا طويلا يعبر فيه عن احترامه وإعجابه بالإجراءات الحكومية في الحجر والعزل والإعلام ويثني على الجهود التي قامت بها المؤسسات ذات العلاقة ووزير صحة الأردن الدكتور سعد جابر بشكل خاص. فقد اعتدت على قراءة...
د.أحمد جميل عزم

د.أحمد جميل عزم

مع تيريز الثورة
سمعتُ كغيري بتيريز هلسة، الفدائية، التي ظهر اسمها مطلع السبعينيات، مناضلة من الكرك أصلاً، صارت في الأسر الإسرائيلي. قبل نحو خمسة عشر عاما، جاءني صديق مخرج تلفزيوني، يتحدث عن لقائه معها. عن دورها الجديد في مساعدة جرحى وقدامى الفدائيين. كان هناك مبنى في جبل الحسين في عمّان، زرته مراتٍ قليلة في العام 1990، كُنّا نؤسس فرقة دبكة، وكان فيه مسرح، نسيتُ اسم الفرقة، ولكني أذكر الأغنية التي كنا نُدرب الشباب عليها: «في الفاتح من الـ65 انطلقت أعظم ثورة.. ثورة شعب فلسطين»، كنتُ «مدير» الفرقة، وكان المُغني شابا وسيما، سيصبح محاميا دوليا شهيرا لاحقاً، والمغنية فتاة سمراء، تُدخن سجائرها، ولا أعرف...
حسني عايش

حسني عايش

ما أخطر الثقة الزائدة عن الحد!!!
الثقة بالنفس تعني «تقدير المرء ذاته على نحو يجعله يعتمد عليها كلياً مطمئناً إلى إمكانياته الجسدية والعقلية»، حسب ما يفيد قاموس المنجد الجديد وقاموس ويستر أيضاً. أي أن الثقة تعني الاعتقاد بصحة الشخص وبإخلاصه والركون إليه باطمئنان لأنه جدير بالثقة. ومن هنا نشأت فكرة الثقة في الحكومات في مجالس النواب أو مجالس الشعب. الثقة بالنفس والثقة بالآخرين ضرورية للبقاء الفردي والاجتماعي. وعندما تغيب عمودياً وأفقياً فإن على المجتمع والدولة السلام. ولكن المشكلة ليست في غياب الثقة فقط، بل في الثقة الزائدة عن الحد عند القائد أو الحاكم أو الفرد، أو المجتمع. إن سيطرتها على الواحد منهم دليل على خداع للنفس،...
أحمد عوض

أحمد عوض

صحة الناس والنمو الاقتصادي في عالم "كورونا"
بالرغم من الأهمية الكبرى للحفاظ على صحة الاقتصاد العالمي والاقتصادات الوطنية ودعم النمو الاقتصادي، فإن الحفاظ على صحة الناس وحياتهم يجب أن لا يضاهيه أية أولويات أخرى. ولعل المفاضلة بين هاتين الأولويتين هو من حدد ملامح السياسات الحكومية في مختلف انحاء العالم، لمواجهة الانتشار السريع لوباء "كورونا المستجد" وفق معادلة أيهما أكثر أولوية في هذه المرحلة، النمو الاقتصادي أم صحة وحياة الناس وسلامة المجتمعات. يأتي ذلك في ظل تأكيد وإصرار كافة المؤسسات الصحية وخبراء الوبائيات على أن استراتيجية "التباعد الاجتماعي" هي الاستراتيجية الأكثر فاعلية في منع انتشار هذا الفيروس وتقليل مخاطره على البشر – طالما لا يوجد علاج فعال للمصابين...
يعقوب ناصر الدين

يعقوب ناصر الدين

الحالة الأردنيّة
إنني أدعو الأساتذة الباحثين وطلبة الدراسات العليا في بلدنا الأردن وفي أي مكان آخر أن يبدأوا من الآن دراسة «حالة الأردن في إدارة أزمة فيروس الكورونا»، بوصفها نموذجًا يستحق البحث المعمق، مع وجود مقارنات على المستوى الإقليمي والدولي، وتوفر بيانات حول التباين في القدرات الاقتصادية والمالية والتقدم العلمي والإمكانات اللوجستية من دولة لأخرى، فضلا عن المعلومات المنتشرة عبر وسائل الإعلام والاتصال عن حالة كل بلد على حدة. ربما تقودنا تلك الدراسات إلى إعادة اكتشاف مكامن القوة في الدولة الأردنية، التي وصلتها عدوى الفيروس من أنحاء مختلفة من العالم عبر الأشخاص الحاملين له، في وقت كانت فيه الحكومة تعمل تحت ضغط...
سلامة الدرعاوي

سلامة الدرعاوي

سلامة الدرعاوي يكتب: إنقاذ العاملين في القطاع الخاص
المقصود بالدعم هو توفير مبادرة لإنقاذ جزء كبير من العاملين في القطاع الخاص، الذين لن تتمكن شركاتهم من دفع رواتبهم في ظل توقف عجلة الإنتاج وجهود غالبية الأنشطة الاقتصاديّة جراء تداعيات كورونا. تعليمات الحكومة الأخيرة بدفع رواتب العاملين في القطاع الخاص هي موجّهة لشريحة محدودة للغاية من الشركات العاملة في الاقتصاد الوطنيّ. البعض، وأقول البعض، يستطيع دفع الأجور والرواتب بشكل كامل أو جزئيّ، لكن هناك أكثر من 42 بالمائة من العاملين في القطاع الخاص هم من عمال المياومة والمهن الحرفيّة الذين يعملون يوما بيوم ليتحصلوا على دخل لكي يعتاشوا عليه ويؤمنوا الحد الأدنى من احتياجاتهم، وهنا نتحدث عن أعداد تقترب...
وفاء الخضراء

وفاء الخضراء

أزمة وفرصة
استطاع الأردن، شعبا ودولة، تحمل أعباء هذه المرحلة بأمان وإيمان كبيرين. بين ليلة وضحاها تغير الكثير من مناحي الحياة. والأغلبية من الأسرة الأردنية الكبيرة، من مواطنين ووافدين ولاجئين، نجحوا في التكيف مع الأحداث بالتزام كبير ونتمنى أن يكون هنالك مزيد من الالتزام والتصميم على إنجاح الجهود كلها من أجل أن نتمكن من أن نهزم معا هذا الفيروس الشرس. واستطاعت الدولة أن تضرب مثالا حيا عن مدى التزامها في حماية الحق في الحياة والأمن الصحي. مثال يحتذى به فرض نفسه محليا وعالميا. وهذا ما عزز الثقة الحالية بالحكومة وأعاد للكثيرين مشاعر الحب والطمأنينة والاحترام لكل جهود الدولة التي استطاعت وبكفاءة أن...