السلايدر الرئيسيمحافظات

الآلاف يشاركون بمسيرات في عجلون والكرك ومادبا دعما لمواقف الملك – فيديو

عامر خطاطبة وهشال العضايلة أحمد الشوابكة

محافظات- انطلقت، اليوم الاثنين، مسيرة حاشدة بمشاركة الآلاف من أبناء محافظة عجلون يمثلون مختلف الفاعليات الأهلية والشعبية والشبابية والرياضية والعشائرية والرسمية تأييدا لمواقف جلالة الملك عبدالله الثاني تجاه القدس والمقدسات الإسلامية، والتأكيد على الوصاية الهاشمية على القدس الشريف.

وانطلقت المسيرة من أمام كلية عجلون الجامعية باتجاه ساحات معسكر الحسين حيث موقع الاحتفال والمهرجان الخطابي الذي اشتمل على عديد الكلمات المؤيدة والمباركة لمواقف جلالة الملك عبدالله الثاني تجاه فلسطين والمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس والتي تعبر عن نبض الشارع الأردني.

ورفع المشاركون الأعلام الأردنية وصور جلالة الملك ويافطات تحمل شعارات الانتماء للوطن والولاء للقيادة الهاشمية.

محافظة الكرك

وفي الكرك شهدت جامعة مؤتة اليوم مسيرة حاشدة للتعبير عن التأييد والمساندة لمواقف جلالة الملك عبدالله الثاني، تجاه القضية الفلسطينية ولحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس.

جانب من مسيرة الكرك

وشارك في المسيرة الآلاف من طلبة الجامعة واعضاء الهيئتين التدريسية والادارية في الجامعة وبمشاركة فرقة موسيقات القوات المسلحة.

وجابت المسيرة التي انطلقت من امام مبنى رئاسة الجامعة وانتهت امام مبنى المكتبة، شوارع الجامعة، وسط هتافات دعما ومساندة وتأييدا للمواقف المشرفة لجلالة الملك.

وعبر المشاركون بالمسيرة عن اعتزازهم وفخرهم بالمواقف المشرفة التي اطلقها جلالة الملك مؤخرا والمتعلقة بالقضية الفلسطينية وخصوصا بما يتعلق بالقدس الشريف، مشددين على أن الأردنيين يقدمون الغالي والنفيس في سبيل الدفاع عن المقدسات.

وقال رئيس جامعة مؤتة الدكتور ظافر الصرايرة إن الجامعة وهي تنظم هذه المسيرة الحاشدة للتعبير عن التأييد والولاء لجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم في مواجهة كل ما يتعرض له الأردن من تحديات لتؤكد أن مواقف جلالته المشرفة تجاه ما يجري على مستوى القضية الفلسطينية والقدس إنما هي مواقف تدعو للفخر والاعتزاز وتعبر تعبيرا حقيقا وصادقا عن مواقف كل الأردنيين خلف جلالته.

محافظة مادبا

“لا للتوطين، ولا “للوطن البديل”، “القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين” بهذه الكلمات، صدحت حناجر مئات المشاركين الذين  خرجوا في مسيرة التأييد لمواقف الملك عبد الثاني الثاني تجاه القدس والقضية الفلسطينية، والتي انطلقت من أمام دار محافظة مادبا وجالت شوارع وسط المدينة إلى ساحة السلام حيث أقيم مهرجان خطابي.

ورفع مشاركون في مسيرة نظمتها الفوى الشعبية في محافظة مادبا، شعارات ضد ما يسمى “صفقة القرن” وباللاءات الثلاثة التي أطلقها الملك “لا للتوطين ولا “للوطن البديل” ولا للتنازل عن الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية”.

وأكدوا وقوفهم ودعمهم لمواقف الملك المشرفة والرافضة لتصفية القضية الفلسطينية.

ووجهوا في المسيرة، رسالة إلى العالم مفادها أن الشعب الأردني بكامل أطيافه يرفضون التوطين والوطن البديل وأن الوصاية على المقدسات الاسلامية والمسيحية حق للهاشميين، وهي خط أحمر لا يسمح المساس به تحت كل الظروف ورغم كل التحديات.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock