إربدمحافظات

الأردنيون يودعون الشهيد الخضيرات بجنازة مهيبة (فيديو)

أحمد التميمي

إربد – ودع اهالي بلدة دير السعنة في محافظة اربد، عصر امس، جثمان الشهيد النقيب محمد ياسين الخضيرات، بجنازة مهيبة، بعد أن قضى شهيدا للواجب الوطني أثناء تأديته وظيفته الرسمية على الحدود الشمالية، ليسطر بطولة استثنائية في التصدي لمهربين متسللين من الأراضي السورية الاردنية، حاولوا عبور الحدود، وما دفعهم لأن يرتدوا فارين الى داخل العمق السوري.


وشهدت مراسم تشييع الشهيد الخضيرات، حضورا كبيرا من مختلف الفاعليات والقوى الشعبية والرسمية، اذ رفع جثمانه الملفوف بالعلم على اكتاف ثله من زملائه الذين نذروا النفس لمواصلة درب الشهيد، دفاعا عن ارض الأردن الطهور


وصلت الجموع صلاة الجنازة على روح الشهيد في مسجد دير السعنة الكبير، ثم واصلت مسيرها نحو مقبرة البلدة، ليوارى جثمانه في ثرى قريته.


مندوب رئيس هيئة الاركان المشتركة، سلم العلم الى والد الشهيد ياسين الخضيرات، مؤكداً أن الشهيد سيبقى رمزاً للبطولة، خالداً مع الشهداء الذين افتدوا الوطن بدمائهم الزكية، ووقفوا بتضحياتهم سداً منيعاً في وجه كل من تسول له نفسه المساس بأمن الوطن واستقراره.


وقال والد الشهيد، ان ابنه الشهيد انضم الى قافلة شهداء الوطن، وهو يدافع عن ثرى الأردن الطهور ضد عصابات الاجرام، واحتسبه عند الله مع الشهداء، شهيدا للوطن والواجب، مؤكدا ان مرارة الالم بفقدان احد ابنائه، تبددها معاني التضحية والفداء التي تربى عليها ابناء الوطن المخلصون من منتسبي القوات المسلحة والاجهزة الامنية، واصفا اياهم بأنهم مشاريع شهداء من اجل الوطن وامنه واستقراره ومنعته، وترخص الارواح فداء له.


واشار الى أن ابنه الشهيد الخضيرات، قطع اجازته ولبى واجب النداء، للالتحاق بدوامه بعد طلب المسؤولين له، مؤكدا ان ابناء الاردن مشاريع شهادة، وانه يحتسب ولده عند الله شهيدا للوطن.
وعبر ذوو واقارب الشهيد الخضيرات، عن فخرهم واعتزازهم بانضمام ابنهم الشهيد الى قافلة الشهداء الذين قدمتهم بلدتهم، ماضيا في ميادين الشرف والرجولة، مؤكدين ان شرف الواجب والجندية، يتقدم على كل الالم والحزن، ناذرين انفسهم للدفاع عن تراب الوطن وامنه واستقراره ونيل شرف الشهادة.


وشارك في تشيع الجثمان محافظ اربد رضوان العتوم ومساعد القوى البشرية العميد حسان ابو عناب، وقائد المنطقة العسكرية الشرقية والشمالية، وقائد لواء الملك عبدالله الاول والعديد من الرتب العسكرية وسلاح الجو.


وكان النقيب محمد ياسين موسى الخضيرات، استشهد أمس، وأصيب ثلاثة أفراد، في اشتباك مسلح مع مهربين فجرا، على إحدى الواجهات الحدودية الشمالية الشرقية.


وصرح مصدر مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي، أنه وفي تمام الساعة الرابعة من فجر أمس، وعلى إحدى الواجهات الحدودية الشمالية الشرقية، أطلقت مجموعة من المهربين النار على قوات حرس الحدود، فتم الرد بالمثل وتطبيق قواعد الاشتباك، ما دفع المهربين إلى الفرار داخل العمق السوري.


وأضاف المصدر، أن الاشتباك أسفر عن استشهاد النقيب الخضيرات وإصابة ثلاثة أفراد تم اخلاؤهم إلى مستشفى الملك طلال العسكري، وتجري متابعة حالتهم الصحية.


وبين أنه بعد تفتيش المنطقة، ضبطت كميات كبيرة من المواد المخدرة، جرى تحويلها إلى الجهات المختصة.


وأكد المصدر أن القوات المسلحة، تتعامل بقوة وحزم مع أي عملية تسلل أو محاولة تهريب لحماية الحدود، ومنع من تسول له نفسه العبث بالأمن الوطني الأردني.


ونعت القيادة العامة للقوات المسلحة الشهيد البطل خضيرات، سائلةً الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته ويلهم أهله وذويه ورفاق السلاح جميل الصبر وحسن العزاء، وتتمنى الشفاء العاجل للمصابين.

– (بترا)

إقرأ المزيد :

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock