أخبار محليةاقتصاد

الأردن يتعاون مع مصر والعراق في مضمار الذكاء الاصطناعي وبناء القدرات

إبراهيم المبيضين

عمّان- بحث الأردن مع الشقيقين المصري والعراقي أوجه التعاون في مجالات الذكاء الاصطناعي وبناء القدرات والتي تعد من أسس التحول الرقمي والثورة الصناعية الرابعة.
ووقع الأردن ممثلا بوزارة الاقتصاد الرقمي والريادة يوم أول من أمس في العاصمة المصرية القاهرة على خطاب نوايا مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بجمهورية مصر العربية، ووزارة الاتصالات، بالجمهورية العراقية، وذلك للتعاون في مجالات الذكاء الاصطناعي، وبناء القدرات.
ووقع على خطاب النوايا الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وأحمد الهناندة، وزير الاقتصاد الرقمي والريادة الأردني، والمهندس أركان الشيباني، وزير الاتصالات العراقي، بحضور السفير أمجد العضايلة، سفير الأردن لدى القاهرة والسفير أحمد الدليمي، سفير العراق لدى القاهرة.
ويأتي التوقيع على خطاب النوايا انطلاقا من العلاقات الأخوية بين البلدان العربية الثلاثة، وفي إطار مسار قمم التعاون الثلاثي التي انطلقت أولى جولاتها في القاهرة في آذار (مارس) 2019 تحت رعاية قادة الدول الثلاث، وإيمانا منهم بالدور المتعاظم والحاسم لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وأهميتها في تحقيق التنمية المستدامة، ورغبة منهم في تدعيم العلاقات الثلاثية في هذا المجال المهم.
وتلاقت إرادة الأطراف المعنية للتعاون في مجالات الذكاء الاصطناعي من خلال التعاون وتبادل الخبرات وأفضل الممارسات، ومناقشة إمكانية التعاون في مشروعات مشتركة في مجال تطبيقات الذكاء الاصطناعي، وتبادل الخبرات ومناقشة إمكانية عمل مبادرات مشتركة لتنمية القدرات البشرية، فضلا عن توحيد المواقف على المستوى الإقليمي فيما يتعلق بموضوعات الذكاء الاصطناعي.
واتفقت الأطراف الثلاثة ايضا على التعاون في مجال بناء القدرات من خلال استكشاف فرص التعاون الممكنة في مجال المهارات الرقمية عن طريق بناء مجموعة واسعة من المواهب من الشباب في الدول الثلاث في مجال التكنولوجيات الناشئة مثل: الذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، وضمان الجودة والاختبار من خلال منصة معهد تكنولوجيا المعلومات على الإنترنت مهارة-تك “Mahara – Tech”، هذا فضلاً عن التعاون في مجال استراتيجيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لبناء القدرات بما في ذلك محو الأمية الرقمية، والمهارات الرقمية لخلق فرص عمل.
وفيما يتعلق بآلية التنفيذ، أعربت الأطراف المعنية عن نيتها تشكيل فريق مشترك (مصري – أردني- عراقي) يكون معنيا بمتابعة تنفيذ مجالات التعاون المذكورة، ويقوم الوزراء لدى الأطراف المعنية بتعيين ممثل أو أكثر من المختصين لعضوية الفريق المشترك، وفقا لمجالات التعاون، ويجتمع فريق العمل المشترك بشكل دوري من أجل القيام بالمهام المتعلقة بوضع تصور مبدئي لمجالات التعاون مع برامج تنفيذية مقترحة بجداول زمنية محددة، ورفع تقارير دورية لوزراء الأطراف المعنية حول مدى تقدم النشاطات والبرامج المنفذة.
وقال وزير الاقتصاد الرقمي والريادة احمد الهناندة أن هذا اللقاء الثلاثي يعد الأول ولكنه لن يكون الأخير؛ مؤكدا على أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في البلدان الثلاثة يستطيع أن يقوم بدور مهم في تقوية الروابط التاريخية التي تجمع هذه الدول والتي تمثل شعوبها نصف متحدثي اللغة العربية في المنطقة، وكذلك نصف المستهلكين النهائيين في المنطقة؛ مشيرا إلى أن العالم يشهد مرحلة من التحول الفكري والاجتماعي والسياسي والرقمي حيث يعد التحول الرقمي هو أساس عمليات التحول في ضوء المفاهيم الجديدة التي يشهدها العالم؛ مؤكدا على أهمية تمكين الشباب ودعمهم في إطار تعزيز الشراكة بين البلدان الثلاث.
وأبدى الهناندة اهتمام الأردن بالتعاون في مجال الذكاء الاصطناعي وبناء القدرات الرقمية؛ خاصة وأن الأردن في مرحلة اعداد استراتيجيتها للذكاء الاصطناعي؛ معربا عن تطلعه إلى الاستفادة من التجربة المصرية في هذا المجال وإقامة شراكة حقيقية على أرض الواقع للاستفادة من هذه التقنيات في مختلف المجالات.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock