آخر الأخبار حياتناحياتنا

الأردن يشارك دول العالم الاحتفال بيوم الطفل العالمي

عمان- جددت الحكومة التزامها بتعزيز الرعاية الوالدية الإيجابية في المملكة ليكبر جميع الأطفال على نحو آمن وصحي، وذلك ضمن لقاء وطني رفيع المستوى نظمه المجلس الوطني لشؤون الأسرة بالتعاون مع اليونيسف، اليوم الاربعاء بهدف اتخاذ إجراءات لحماية حقوق الطفل وتعزيزها.
جاء اللقاء على هامش الاحتفالات بيوم الطفل العالمي الذي يصادف هذا العام مع الذكرى الثلاثين لاعتماد اتفاقية حقوق الطفل وهي معاهدة حقوق الإنسان الأوسع نطاقا ومصادقةً في التاريخ. وشارك في اللقاء الوطني رفيع المستوى حول برامج الرعاية الوالدية الإيجابية، وزراء التربية التعليم والتنمية الاجتماعية والصحة والأوقاف والشؤون الإسلامية بالإضافة إلى مدير إدارة الأمن العام وعدد من السفراء وممثلي الشباب وممثلة اليونيسف في الأردن، لتأييد خطة العمل الخاصة بمأسسة برامج الرعاية الوالدية الإيجابية كجزء من الاستراتيجية الوطنية لإنهاء العنف ضد الأطفال في الأردن.
واكدت ممثلة اليونيسف في الأردن تانيا شابويزات التزام اليونيسف بالعمل مع الحكومة الأردنية لتحسين صحة وسلامة الأطفال ونجاحهم في المستقبل، ودعم الأسر بأساليب الرعاية الوالدية الإيجابية التي من شأنها كسر متاهة العنف.
واشارت الى ان كل طفل في العالم يحتاج إلى بيئة آمنة ومراعية ليكبر بصحة جيدة ويتطور ليبذل أقصى إمكانياته.
وأضافت انه بمناسبة الذكرى الثلاثين لاتفاقية حقوق الطفل، نأمل أن تقوم حكومة الأردن بإقرار قانون الطفولة، لضمان قدرة كل طفل إعمال حقوقه الأساسية، خاصة أولئك الأكثر فقرا وضعفا. من جهته اكد الأمين العام للمجلس الوطني لشؤون الأسرة الدكتور محمد مقدادي “ان الأردن وبتوجيهات ملكية بدا منذ العام 2000 بتطبيق النهج التشاركي لحماية الطفل من العنف والاعتداءات الجنسية سعيا لان يكون لدينا نظاما متكاملا لحماية الطفل.
وأضاف انه لا بد من العملِ على اكثر من جانب منها تأهيلِ الكوادرِ في المؤسساتِ مقدمة الخدمة وخاصةً لحالات العنف ضد الاطفالِ، وان يكون عملها على مدارِ الساعةِ في تقديمِ الخدمةِ للأطفالِ وأسرهم، كما لا بد من تطبيقِ لقاء الاستجابة الفورية والذي نص عليه الاطارِ الوطني لحماية الأسرة من العنفِ بالإضافة الى ذلك نسعى لتعميمِ نظامِ الاتمتة في التعامل مع حالاتِ العنف الأسري والعنف ضد الأطفال.
ويهدف اليوم العالمي للطفل الذي يحتفل به في 20 تشرين الثاني من كل عام إلى رفع مستوى الوعي حول حقوق الطفل والدعوة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لسد الفجوة فيما يتعلق بالأطفال الأكثر تهميشًا وضعفًا.
وشارك 12 شابا وشابة يمثلون جميع المحافظات في القمة الوطنية لليوم العالمي للطفل من بعد مشاركتهم في جلسات استشارية تمت بدعم وزارة الشباب لتسليط الضوء على القضايا الرئيسية التي تواجه جيلهم بدءا من تغير المناخ ووصولا إلى العنف وتبادلوا الحلول التي يرون أنها ستجعل من العالم مكانًا أفضل. وتحدثت الطفلة جود مبيضين احدى أبطال اليونيسف في الأردن، بالنيابة عن أطفال الأردن جميعا في هذا الحدث، الذي اشتمل على عدة أنشطة ترفيهيٍة قدمتها جوقة مدارس المشرق الدولية والفنان الأردني عمر العبداللات.
وفي موقف يرمز لحقوق الطفل، ستتحول المعالم الشهيرة حول العالم إلى اللون الأزرق وفي الأردن قدمت وزارة السياحة الدعم لليونيسف عبر إضاءة العديد من الأماكن والمعالم البارزة مثل مدينة البتراء وجبل القلعة في عمان (بما في ذلك معبد هرقل والقصر الأموي) والمدرج الروماني كما تزينت مواقع بارزة أخرى باللون الأزرق في عمان لدعم حقوق الطفل، ومن ضمنها مجلس النواب الأردني (البرلمان) وجسر عبدون وفندق الرويال .
ودعت اليونيسف كافة المؤيدين والداعمين إلى رفع أصواتهم تضامنا مع الأطفال الأكثر حرمانا وضعفا عبر تقديم المساعدة في “تحويل العالم إلى اللون الأزرق” في 20 تشرين الثاني ، وفي الأردن سوف يشارك الأطفال والكبار في مراكز “مكاني” والمدارس والشركات وعبر الإنترنت (باستخدام الهاشتاغ #اليوم_العالمي_للطفل) وارتداء اللون الأزرق بالإضافة إلى التعرف أكثر على الاتفاقية.(بترا)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock