آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

الأطباء: الرئيس الأميركي الأسبق كلينتون يتعافى من عدوى بالدم

ذكر أطباء أن الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون يتعافى من إصابته بعدوى بعد يومين من نقله إلى مستشفى في كاليفورنيا.

وكان المتحدث باسمه أنجيل أورينا قال على تويتر إن كلينتون (75 عاما) نُقل إلى المركز الطبي التابع لجامعة كاليفورنيا في إيرفين مساء الثلاثاء للعلاج من “عدوى غير مرتبطة بكوفيد-19”.

وأضاف “إنه يتحسن وفي حالة معنوية جيدة، وهو ممتن أشد الامتنان للأطباء وطاقم التمريض والموظفين الذين يقدمون له رعاية ممتازة”.

وقال لرويترز “بدأ ينهض من الفراش ويتحرك ويمزح مدخلا السرور على نفوس العاملين في المستشفى”.

وذكرت شبكة (سي.إن.إن) نقلا عن الأطباء المعالجين له أن كلينتون نُقل للمستشفى بعد شعوره بالإجهاد قبل أن يشخصوا إصابته بعدوى في مجرى الدم يعتقدون أنها بدأت كعدوى في الجهاز البولي.

وقال الفريق الطبي في بيان “نُقل للمستشفى كي يخضع لمراقبة دقيقة ويحصل على المضادات الحيوية والسوائل عن طريق الوريد”.

وأضاف البيان “لا يزال في المستشفى للمتابعة المستمرة… بعد يومين من العلاج، يتجه عدد خلايا الدم البيضاء لديه إلى الانخفاض ويستجيب للمضادات الحيوية استجابة جيدة. نتمنى عودته إلى المنزل قريبا”.

وكانت شبكة (سي.إن.إن) ذكرت نقلا عن الفريق الطبي أن كلينتون يرقد في وحدة للعناية المركزية وأنه ليس موضوعا على جهاز تنفس صناعي.

* تاريخ من مشكلات القلب

وقالت الشبكة إن حالته لا علاقة لها بمشكلاته السابقة في القلب أو بكوفيد-19.

وسبق أن واجه كلينتون، وهو ديمقراطي تولى الرئاسة من 1993 إلى 2001، مشاكل صحية شملت إجراء جراحة التفافية رباعية في القلب عام 2004 وفتح شريان مسدود في قلبه ووضع دعامتين عام 2010.

ووصل كلينتون، الذي شغل في السابق منصب حاكم أركنسو، إلى البيت الأبيض بعد هزيمة الرئيس الجمهوري جورج بوش الأب، وعمل خلال فترة استقطاب حزبي حاد في واشنطن. وفاز كلينتون بفترة ثانية عام 1996 على السناتور الجمهوري بوب دول.

وخاض كلينتون معارك سياسية مريرة مع الجمهوريين. وتعرض عام 1998 لإجراءات عزل من قبل مجلس النواب بقيادة الجمهوريين بسبب علاقته الجنسية مع المتدربة في البيت الأبيض مونيكا لوينسكي، لكنه ظل في منصبه بعد أن برأه مجلس الشيوخ عام 1999.

وهو معروف بموهبته الرائعة في التواصل مع الناس وفهمه الاستثنائي لقضايا السياسة.

وتحول كلينتون إلى زوج سياسي بعد تركه منصبه، عندما انتُخبت زوجته هيلاري عضوة في مجلس الشيوخ عن نيويورك عام 2000. وسعت دون جدوى لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي للرئاسة عام 2008، وهو ما حققته عام 2016 لكنها خسرت الانتخابات أمام دونالد ترامب. (رويترز)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock