أفكار ومواقف

الأعشاب الضارة في الربيع الأردني

أحمد الله أني عشت لأرى الربيع العربي عيانا لا سماعا، وقد قيل ليس من رأى كمن سمع. وبعيدا عن السجال الفكري والسياسي، أقول إني مدين لهؤلاء الشباب صانعي الربيع شخصيا. أنظر إلى كتاباتي وعملي قبل الربيع وبعده، فأرى سقفا لم أكن أحلم به. والباحث في الصحافة الأردنية والعربية عموما يصدم من ارتفاع السقف وتغير اللغة بعد 14 كانون الثاني (يناير) 2011. فوق ذلك، صار لأطفالنا نموذج محترم يقتدون به.
باختصار، أعرف شابا في تونس اسمه حمدة قشتالي أتمنى أن يكون ابني علي مثله. وأعرف شابة في اليمن اسمها توكل كرمان أتمنى أن تكون بناتي الأربع مثلها. ثمة ملايين لا أعرفهم لكنهم غدوا قدوة وأنموذجا للعالم في إنسانيتهم ومثاليتهم وذكائهم وأخلاقهم وجرأتهم. حمدة تحايل على والده هو وشقيقه ياسين الطالب في كلية الطب حتى يبقيا في نهج (طريق) بورقيبة. كان الوالد يخشى أن يفقدهما برصاص قناص، لكن شجاعتهما هزمت القناص ومن وراءه. توكل لم تقبل بدور أم مسؤولة عن عائلة صغيرة، بل وسعت أمومتها لتشمل بلدها، ووجدت السند من الزوج والأب والابن في مجتمع يراد له أن يغرق في التخلف. هل تكفي هذه النماذج، أم نستدعي وائل غنيم وطل الملوحي و…؟ هذا ربيعنا، واهنؤوا ببلطجيتكم ومؤامراتكم.
في الأردن، كشف الربيع العربي عن أجمل ما فينا، تماما كما أخرج أقبح ما عندنا. لكن ذلك القبح ما هو إلا الأعشاب الضارة التي تنمو بموازاة الورود، وفي المشهد العام الاخضرار سيد اللوحة. وعن قرب تستطيع أن تميز بينهما. ظاهرة البلطجة، بأفرادها والمنظرين لها، لا تعكر صفو المشهد، غير أنها في التفاصيل مؤلمة وتتطلب “تعشيبها” حرصا على الورود.
في المادة التي نشرها الزميل تامر الصمادي في “الحياة” اللندنية، نرى كيف وحّد الربيع الأردني بين ابن مخيم البقعة جلال الأشقر وابن بني حسن معاذ الخوالدة. وكلاهما دفع ثمن البلطجة، على فترات متباعدة. الأول رصاصة في العمود الفقري، والثاني كسران في الجمجمة. وأحسب أن على كل مسؤول ومعارض أن يقرأ تلك المادة التي يتحدث فيها البلطجية أيضا. حتى الآن لم تخرج الرصاصة من جسد الأشقر، ولم تخرج علينا نتائج التحقيق. في المقابل، عندما يحتج شباب الإخوان في مظاهرة سلمية تخرج التحقيقات فورا حول ميلشيات للإخوان. أما من يطلق الرصاص، ومن يشعل الحرائق على مرأى الشرطة والدرك ويوثق ذلك بالصوت والصورة، فلا أحد يحقق ولا أحد يحاسب.
في العام الجديد لن تخطف المشهد الأعشاب الضارة ولا من يزرعها ولا من يسقيها. سنظل نحتفل بالربيع، وسيبلغ الإصلاح مداه. وهنا نتحدث عن إصلاح بلا دماء ولا حرائق. وعلى من ينظرون للبلطجة من يمينيين وعنصريين أن يتذكروا كيف رفعت أفعالهم سقف المطالب وسقف التعبير في آن. لا قوة تستطيع معاندة حركة التاريخ، لقد انتهت اللعبة.

تعليق واحد

  1. عجل الله في شفائهم
    ادعوا الله بان يعجل في شفائهم وإذ أني استهجن الزعرنه والتعرض الجسدي عليهم ،،،، ولكن يا سيد ياسر العزيز هل نسيت ام تناسيت تعاليم الاسلام بما يخص الفتنه الم يعلمنا الاسلام بان الفتنه اشد من القتل ؟؟؟ الم تعرف بان الفتنه نائمه ( يعني موجوده بس نايمه) لعن الله من ايقظها؟؟؟ ما بتعرف قصه سيدنا الفاروق لما اراد ان يختار سته من الصحابه الخليفه فيما بينهم من بعده ووصيته لقائد الحرس بانه اذا الاغلبيه بايعت شخص والبقيه لم تبايع فاقطع رؤوس من لم يبايعوا الخليفه واذا السته لم يتفقوا خلال ثلاث ايام على الخليفه اقطع رؤوسهم جميعا،،، ولا تقل لي انهم قصدهم ليس الفتنه لأني كنت موجوده على الدوار الداخليه واسمعت الفتنه بأذني يوم الخميس والجمعه لانه منزلي خلف مستشفى امل ومنها مطالبه الجيش والأمن بعمل انقلاب وغيرها أكثير

  2. أعشاب ضارة
    ان الحراك عندنا ما زال غير ناضج بسبب الرعب الأمني والعشائرية العمياء وعدم وجود تاريخ للمعارضة الا الأخوان وبعض القوميين واليساريين وحرب الحكومة وسياسة التجهيل المنظم من قبلها والأعلام المنافق وراء ذلك فخرج علينا بلطجية ومجلس نواب لا يمثل الشعب بل بالعكس هو مع الحكومة أكثر من الحكومة نفسها
    وعزف الشباب عن العمل السياسي ترك للفاسدين الميدان

  3. اصلاحي بلطجي الا يوجد طرف ثالث
    ما اتالم حقيقة لوجوده هو هذا النوع من الفكر والكتابة التي تحاول ان تختصر المشهد الاردني بين مجموعتين الاولى اصلاحية نقيق طاهرة معذبة في هذه الارض والفئة الاخرى ثلة من البلطجية التي تقاوم الاصلاحيين خدمة للفاسدين ولو جمعنا هؤلاء مع اولائك لوجدناهم رقما هزيلا امام مجموعة اخرى تنتقد الفريقين والطريقة التي يتعاطى كل منهما مع الاخر لتأزيم البلاد وجرها للفوضى ، وهذه الفئة الثالثة التي ادعي وجودها تسعى لاردن بعيد عن القلاقل داعم للاصلاح وفق رؤى توافقية لا تفرضها جهة ذات مصلحة بفرض رؤيتها الخاصة للاصلاح
    واتعجب من الكاتب الكريم الذي اشعر ان القلم قد خانه عندما هول ظاهر البلطجة في الاردن وهوى يرى ويسمع ما يحدث على بعد خطوات منا صور الدم المريعة التي تنقلها الشاشات
    والعتب لا يكون على عشرات من البلطجية مع استنكاري لهم ولاي عمل يقومون به لكن العتب الاشد على تلك الحراكات التي تدعي الرشد والاعتدال لتقوم بافعال تعرف نتيجتها سلفا او انها تخطط لان تحدث
    ترى ماذا سنستفيد لو وقع المحظور ونزلت قطرت الدم الاولى هل سيفيدنا تاكيد كل العقلاء انهم كانوا خريصون على مصلحة البلاد
    ثم من هو المسؤول عن تقسيم الناس الى فريقين لا ثالث لهما وان كل من لا يتفق معي بالراي فهو بلطجي وشبيح ولا يريد مصلحة البلاد

  4. القافلة ستستمر بالسير
    لا يوجد ربيع بدون اعشاب ضارة,والزوان دائما يجد له مكان ما بين سنابل القمح,والدمن تنمو فيها الخضراء, وتختلط على من يراها فيظنها من ازهار الربيع.زميلك الاستاذ ابراهيم الغرايبة أشّر في مقالته اليوم ,الى من نصح ببساطة "احرقوا البيادر" من أجل ان تسهل عليه مهمة "الاغارة والنهب",فظاهرة البلطجة قديمة ,وفي تاريخنا ,فأن اول من مارسها هم أهل ثقيف في بدايات الدعوة.

  5. لا أحد يمكن أن يوقف العالم
    صباح الخير أخي ياسر، أنت على حق 100% لا أحد يمكن أن يوقف العالم من أن يدور حول الشمس و لا أحد يمكن أن يوقف حركة التغيير من تغيير كل شيء في العالم العربي.

  6. البلطجي مواطن بسيط يدافع عن حقه في الوطن!
    شكرا لك سيد ياسر لمقالك الرائع ، في كل مرة تكتب لا نلمس إلا تميزا وإنسانا نظيفا وصحافيا عاليا …..
    كثيرون لا يزالون يصرون على النظر إلى حدث الربيع العربي بوصفه تحولا كارثيا فوضويا أنتجته شعوب جاهلة غارقة في الضياع والفقر فأنتجت ثورة تناسب مقاساتها وخصائصها جماهير جائعة ضائعة لا علم لها بمستقبلها ولا حاضرها ، وربما يجند هؤلاء عواطفهم ويستحضرون تحليلاتهم لسوق فكرة المؤامرة والإعداد المسبق لهذه الظاهرة الشعوبية ، ومما يزيد في قناعتهم رؤيتهم المحدودة للتبعيات التي صاحبت ثورة الشعوب وتحركت كنقاط ضعف مطردة بموازاة مكاسبها ، فهنالك سقوط للضحايا والجرحى وانهيار شبه كامل للنظم المالية والاقتصادية ودخول البلاد في عواقب من الفوضى وانعدام النظام ، من خلف هؤلاء يوجد من هو أخطر منهم ومن يعزز قناعتهم بشكل خفي وهم الفريق الذي يمثل الوجه المناقض لثورة الشعوب والفريق الذي وضعه الربيع العربي في مقدمة المدفع خلف الحاكم الفاسد وأصبح لزاما عليهم مواجهة المعركة ومقابلة التحدي بأكبر منه ، بتحديد أكثر لا يلزمه توضيح أكثر هم ليسوا الحكام الفاسدين وإنما بطانتهم الضخمة من متلازمة الفساد والثروة والسلطة فكان ما كان وشاهدنا كيف تولدت أعمال الشغب المدفوعة الأجر ورأينا جيوشا من الخارجين عن القانون يتولون اللعب بدور الجمهور الذي تضرر في رزقه وعياله ولقمة عيشه فاضطر للدفاع عنها ضمن حقه البسيط في العيش وكأنهم يمثلون الضمير الآخر النظيف للمواطن الذي يرغب في الهدوء والاستقرار والآخرون هم المخربون والأشرار ، في الأثناء اختفى اللاعب الرئيسي خلف هذا المشهد تاركا المتضررين يمارسون حقهم الوطني في الدفاع عن مكتسباتهم وحتى عن الوطن ، وبناءا عليه لا يهم لو قام هؤلاء( المواطنين الشرفاء البسطاء ) بقتل وجرح وحرق كل ما تقع أيديهم عليه ولا حساب ولا حرج عليهم ولا يخضعون لأي محاسبة أو معاتبة ، بينما في الجهة المقابلة يتم تضخيم أعمال ( التخريب والفوضى والتجييش ) التي يقوم بها الثائرون ……يمكن لهذا الفريق أن يلعب كما يشاء ويستخدم الأدوات اليائسة التي تقع تحت يديه ونفوذه متى يشاء فهذا مر متوقع تماما ، مشكلتهم الحقيقية تفتتح مصراعيها عندما تتجاوز الشعوب كل ذلك فلا يعود أمامهم من وسيلة إلا السقوط والتهاوي ثم يتجرعون وبال ما حاكته أيديهم .

  7. البلطجية هم الأعشاب الضارة في ربيع الأردن الغالي
    بارك الله فيك و فتح عليك يا أستاذ ياسر ؛فأنت سيف من سيوف الحق في زمن كثرت فيه سيوف الباطل و أقلامه المسمومة و وجوهه المشؤومة التي تحاول ( عبثا ) بث الفتنة و الفرقة و تأجيج مشاعر الكراهية ضد الشباب المسلم الملتزم الذي نهض للتعبير عنه رأيه تجاه ما لحق به من أذى البلطجية و من وراءهم .. و أبشرك يا أستاذ ياسر بأن الأعشاب الضارة في طريقها للزوال إما حرقا أو تعشيباأو جزا … سيزولون كما زال بلطجية مصر و تونس و ليبيا بعونه تعالى .
    فظاهرة الأعشاب الضارة غريبة على الأردن النقي و أهله النشامى … و الأعشاب الضارة لا تناسب ربيعنا و لا تنسجم معه بل على العكس ؛ فهي في كل أحوالها جسم غريب ضار غير نافع يشوه منظر ربيع التغيير المتناسق…
    الأعشاب الضارة في ربيع الأردن هم البلطجية و المرتزقة و من يقف وراءهم و يدعمهم من ( مؤسسة صناعة الفساد) .. إنها مؤسسة صناعة و تصدير الفساد الكبرى إذ تستصرخ أزلامها و رجالاتهاو تستنهض أبواقها الإعلامية و تستضيف و ترحب بكل خصم لشباب الحركات الأسلامية دون أن تتجرأ على استضافة شاب مسلم ملتزم واحد يبين وجهة نظر شباب الحركات الإسلامية فيما قاموا به من ( إستعراض القوةالعسكرية المزعوم).نسأل الله تعالى أن يمد في عمرك و أعمارنا يا أستاذ ياسر لنكون شاهدين على عصر هزيمة البلطجة الممنهجة المدروسة المدعومة لنكون شاهدين كذلك على سقوط المزيد من الطغاة و الظالمين الجاثمين على صدور شعوبهم التي أشبعوها نهبا و تعذيبا و تقتيلا … وليس ذلك على الله ببعيد و ليس ذلك على الله بعزيز…

  8. يا هملالي
    لماذا 14 /1 ؟؟؟ الم يسبق ذلك 7/1 في ذيبان ؟؟؟ ثم الم تتآمر " جماعة الاخوان" على بداية الحراك ثم حين فشلت في ذلك التحقت به ؟؟؟

  9. عجيب أمر بعض الكتبة
    عجيب أمر بعض الكتبة(و ليس الكتاب) ان خرج الناس (اسلاميون أو غيرهم) في مظاهرة قالوا هؤلاء فوضويون و ان نظموا انفسهم في مسيرة قالوا عسكرة الحراك السلمي !و بدا الردح و النبح!
    وان فاز الاسلاميون في انتخابات قالوا انهم منظمون أو هم وحدهم المنظمين، أهي شتيمة أن تكون حركة منظمة؟ أم ان هكذا يجب ان تكون الأحزاب؟ عجبي

  10. herbs adaptation
    عندما يتم زراعة اعشاب في غير موطنها الاصلي فهي اما ان تموت او تتكيف مع البيئة الجديدة ولان الحراك اصلا" ليس بيئة جماعة الاخوان وانما زرعو انفسهم في هذه البيئة بعد ان وجدوا خصوبة هذه البيئة فهم سيفشلون وان نجح الحراك(البيئة) لانهم دخلاء على هذه البيئة لان البيئة لاتتغير وانما سوف يتغير النبات الدخيل على هذه البيئة ليحافظ على حياتة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock