;
آخر الأخبارالغد الاردني

“الأعيان” يشكل لجنة الرد على خطاب العرش

جهاد المنسي

عمان– انتخب مجلس الاعيان، لجنة للرد على خطبة العرش التي ألقاها جلالة الملك عبدالله الثاني امس، في افتتاح اعمال الدورة العادية الاولى لمجلس الامة الـ19، تشكلت من الاعيان: سمير الرفاعي، رجائي المعشر، احمد العويدي، احسان بركات، مد الله الطراونة.

جاء ذلك في جلسة قصيرة عقدها “الاعيان” ظهر امس، برئاسة رئيس المجلس فيصل الفايز وحضور رئيس الوزراء بشر الخصاونة والفريق الحكومي، إذ استهل الفايز الجلسة قائلا “تشرفنا اليوم، بافتتاح جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله ورعاه، اعمال الدورة العادية لمجلس الامة التاسع عشر، في مشهد وطني يحرص جلالته ان يتجدد كل عام، مشهد يؤكد فيه جلالته والاردنيون ملتفون حوله، بان هذا الحمى الاردني الهاشمي، سيبقى بإذن الله، وطن الريادة والحرية والعدالة، وطنا يسير الى المستقبل، بخطى ثابتة ورؤية ثاقبة، وطنا عروبيا يؤمن بوحدة الامة، والمصير الواحد الذي يجمعها”.

واضاف “ان مجلس الاعيان، يعرب عن تقديره العميق لجلالة الملك، الذي استطاع بحكمته وحنكته السياسية، تمكين الاردن تجاوز حالة الفوضى التي تمر بها المنطقة، ومجلسنا الذي يدرك خطورة الاوضاع الراهنة، وتداعياتها الاقتصادية والامنية والاجتماعية، يؤكد التزامه بأقصى درجات التعاون مع مؤسسات الوطن المتعددة، وخاصة مع مجلس النواب والحكومة، والمجلس يدعو الجميع، لتحمل المسؤولية بهمة عالية، لمواجهة تحدياتنا بروحية الفريق الواحد”.

وأضاف “إننا في مجلس الاعيان، نثمن الجهود الكبيرة التي يبذلها جلالة الملك عبدالله الثاني، لتعزيز مسيرتنا الديمقراطية، وتحقيق النهضة الشاملة لمملكتنا، كما نثمن حرص جلالته الدائم، على تمكين المواطنين من المشاركة الفاعلة، في عملية الاصلاح الشاملة التي نسعى لها، ومن هذا المنطلق، فأننا نؤكد لمليكنا المفدى، أن المجلس سيتعامل مع مخرجات اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية، بحس وطني عال، بهدف ترجمة توجيهات جلالته، لتحقيق الاصلاح المنشود”.

وقال “سيحرص المجلس، على قراءة مستفيضة لمخرجات اللجنة الملكية، خاصة ما يتعلق بقانوني الانتخاب والاحزاب السياسية، اضافة الى التعديلات الدستورية المرتبطة بالقانونين، لتحقيق ما يصبو إليه جلالته، في تحديث المنظومة السياسية، باعتبار ذلك ركنا رئيسا في مسيرة الإصلاح، الذي تسعى اليه الدولة الاردنية ،بمختلف مستوياتها ومؤسساتها الدستورية”.

وأضاف “اننا ندعو المولى عز وجل، لان يتمتع جلالة الملك، بموفور الصحة والعافية، وان يحفظ ولي عهده الامين، سمو الامير الحسين بن عبدالله الثاني، والاسرة الهاشمية الكريمة، وشعبنا الاردني الاصيل، ووطننا العزيز، معاهدين جلالته بان تكون خطبة العرش السامي، هاديا ومرشدا لنا، للقيام بواجباتنا الدستورية”.

وادى الاعيان الجدد: مازن سميح دروزة وريما بطشون، وجميل النمري في مستهل الجلسة القسم الدستوري بعد صدور الارادة الملكية بتعيينهم أعضاء في مجلس الأعيان.

إقرأ المزيد :

الملك يحدد مرتكزات التحديث الشامل لمستقبل الأردن

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock