الكركمحافظات

الأغوار الجنوبية: اعتداءات على الخطوط تتسبب بنقص مياه الري

هشال العضايلة

الكرك– طالب مزارعون في لواء الأغوار الجنوبية بمحافظة الكرك، الأجهزة الرسمية بوقف الاعتداءات على مصادر وخطوط المياه، التي تزود مزارع اللواء، في ظل الحاجة الملحة لمزارعهم لكميات اضافية منها عند بدء غرس الأشتال.

وأكدوا ان نقص مياه الري، تسبب بخسائر مالية كبيرة لهم في السنوات الماضية، اذ لم تحصل مزارع عديدة على حصصها من المياه، جراء اعتداءات يرتكبها اشخاص على مصادر وخطوط مياه وتوزيعها، بخاصة في غور الصافي، اذ تعاني مزارع كثيرة هناك من نقص المياه.

وتتكرر شكاوى المزارعين موسميا من نقص مياه الري، جراء الاعتداءات، مطالبين بوضع حد لها، مبينا أن هناك مساحات واسعة من الاراضي التي تزرع وتزود بمياه الاعتداءات، قريبة من مصادر المياه.

واشاروا الى انه برغم تكرار شكاواهم سنويا، لكن الاستجابة لها غير وارد لدى الجهات المعنية، بخاصة وان سلطة وادي الاردن، تنفي حدوث نقص مياه، وأحيانا تبرر أنه في حال حدوثه، فالسبب مرده الاعتداءات على خطوط شبكة مياه اللواء عموما.

رئيس جمعية مستخدمي المياه في غور الصافي عبيدالله الرواشدة، أكد أن سبب نقص مياه الري، مرده وجود اعتداءات قديمة جديدة على خطوط وشبكة المياه ومصادرها في اللواء.

ولفت الى مخاطبة السلطة والجهات المعنية، لإزالة تلك الاعتداءات، لكن حتى الآن لم تتخذ اجراءات بحق المعتدين ومن يزودون مزارعهم بمياه الاعتداءات.

واكد ان مزارعين في غور الصافي تحديدا، وبسبب هذه الاعتداءات، يعانون من نقص كميات المياه المخصصة لمزارعهم، وبالذات الكمية المطلوبة للزراعات الصيفية من شبكة مياه سد التنور.

وأشاروا الى ان كمية المياه الواردة اليهم تراجعت من 900 لتر/ ثانية إلى 500 لتر/ ثانية، مبينين انه على الجهات المعنية، حماية مصادر المياه، حرصا على مصالح المزارعين في اللواء.

واكد رئيس لجنة المياه والزراعة والناطق الاعلامي في مجلس المحافظة فتحي الهويمل، أن شكاوى المزارعين بشأن نقص مياه الري مستمرة منذ فترة طويلة، وهذا ناجم عن تراجع كميات تزويد المياه بسبب زيادة حجم الاعتداءات، أي قبل وصولها للمزارعين.

وأضاف أن كمية المياه في سد التنور، المصدر الرئيس وشبه الوحيد للري في الاغوار الجنوبية، يقدر حاليا بنحو نصف مليون م3 من أصل 16 مليون م3 هي سعة السد، ما ألحق ضررا كبيرا بزراعات اللواء الصيفية .

وبين الهويمل، ان مساحة الاراضي الزراعية في اللواء، تقدر بنحو 55 الف دونم، وهي مساحة كبيرة تحتاج لضبط الري وتوزيع المياه على أراضيه بعدالة ووقف الاعتداءات على مصادر مياهه.

ولفت الى ان المزارعين يضطرون وبسبب نقص المياه لإنشاء برك لتجميعها، اذ يملك كل مزارع اكثر من بركة للتجميع، لضرورتها للمزارعين، برغم خطورتها على الأهالي.

وقال المزارع ياسر محمد من غور الصافي، ان غالبية مزارعي الاغوار الجنوبية وخصوصا في غور الصافي، يعانون في كل موسم من انخفاض كميات المياه المخصصة لمزارعهم، ما يسبب تلفا للمزروعات، مشيرا الى ان هناك اعتداءات من مزارعين على المياه، يجب وقفها لأنها تتسبب بضرر كبير لقطاع واسع من المزارعين.

وبينت ان المزارعين وبسبب نقص المياه، يضطرون لإنشاء برك تجميع مياه، لتوفيرها لمزارعهم، ولكن مدة التخزين غالبا تكون لعدة ايام، مؤكدا انه يتوجب على سلطة المياه ضبط حصص توزيع المياه بعدالة بين المزارعين.

واكد متصرف الاغوار الجنوبية عاطف البطوش في تصريح سابق لـ”الغد”، ان شكاوى المزارعين من نقص المياه، سببها الاعتداءات، مؤكدا ان المتصرفية تنسق مع الاجهزة المعنية لاتخاذ اجراءات صارمة بحق المعتدين.

ولفت الى ان هذه الاعتداءات، تسبب خللا في شبكة الري، وتعرض القطاع الزراعي في اللواء لمشاكل كبيرة، وأن المتصرفية، وبعد مخاطبة السلطة بشأن الاعتداءات، تضبط المعتدين وتوقفهم رسميا، وهم في اغلبهم عمالة وافدة تعمل في المزارع.

وكان وزير المياة والري المهندس محمد النجار التقى الاسبوع الماضي، رئيس واعضاء جمعية مستخدمي المياه في غور الصافي، بحضور امين عام سلطة وادي الاردن، وبحث معهم مشاكل قطاع المياه في الاغوار الجنوبية.

واكد النجار ان العمل جار على مشروع الناقل الوطني لتحلية مياه البحر، فهذا المشروع من المشاريع الكبرى في الاردن، مشددا على ان له دورا كبيرا في توفير المياه للقطاع الزراعي والشرب والصناعة.

ولفت الى انه سيجري الانتهاء قريبا من اسس وتعليمات حفر الآبار في الاغوار الجنوبية، لخدمة المزارعين والنهوض بالقطاع الزراعي، بالاضافة لدراسة مشروع انشاء شبكة صرف صحي في الاغوار الجنوبية مع مراعاة حماية المياه الجوفية.

واشار الى انه وبخصوص الاعتداءات على مصادر المياه، جرى ترتيب اجراءات بالتعاون والتنسيق مع الحكام الاداريين والجهات الأمنية لإزالة الاعتداءات، مشددا على ان وزارة المياه والري، أزالت سابقا الاعتداءات كافة، لافتا الى مخاطبة الحكومة للحصول على موافقة استثنائية لوزارة المياه بهدف سد النقص في الكوادر الإدارية والفنية، بخاصة الموزعين والأمن والحماية.

وقالت أمين عام سلطة وادي الأردن المهندسة منار المحاسنة، إنه سيجري تأهيل مشروع ري غور الصافي قريبا لرفع كفاءة المشروع وايصال المياه للمزارعين في المنطقة.

وأشارت إلى إحالة تنظيف مجرى سيل الحسا على شركة لتأهيل وصيانة المجرى لوصول المياه الى البرك التجميعية لسلطة وادي الاردن، مشيرة الى ان الاعتداءات على مصادر المياه، موضوع قديم، وهناك خطة لإزالتها والتعامل معها ضمن القانون للمحافظة على كمية المياه التي تغذي الوحدات الزراعية في الاغوار الجنوبية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock