الكرك

الأغوار الجنوبية: سكان ينتظرون وصول خطوط شبكة مياه الشرب منذ 10 أعوام

هشال العضايلة

الكرك – ما يزال سكان حي النعام في بلدة غور الحديثة بالاغوار الجنوبية، ينتظرون منذ اكثر من عشر سنوات مد شبكة مياه الشرب لمنازلهم أسوة ببقية سكان البلدة، ويؤكدون أن شراء مياه الشرب طوال تلك الفترة أرهقهم وجعلهم في حال صعبة للغاية.
ويقع حي النعام الذي تقطنه زهاء 25 اسرة في الجهة الشرقية من بلدة الحديثة بالاغوار الجنوبية، وهو احد الاحياء الجديدة التي تكونت بعد ان قامت سلطة وادي الاردن بتوزيع الوحدات السكنية على المواطنين من سكان المنطقة، الذي لا يملكون وحدات سكنية، ورغم ان هذه المنطقة تقع ضمن حدود بلدية الاغوار الجنوبية وتصلها الكهرباء والطرق الا ان مياه الشرب تستعصي عليهم حتى الآن.
وتدفع حاجة السكان لمياه الشرب الى شراء المياه من صهاريج، خاصة او شرائها من سلطة المياه بأسعار قريبة من أسعار الصهاريج الخاصة لأنهم غير مشتركين بشبكة المياه. ويؤكد سكان ان كلفة شراء المياه صارت جزءا من مصروف المنزل.
واشار المواطن عارف بصيبص وهو من سكان حي النعام منذ اكثر من 12 عاما، ان سكان الحي يعانون بشكل لا يمكن تصوره بسبب عدم وجود وصول مياه الشرب لمنازلهم اسوة ببقية المنازل بالبلدة، لافتا الى ان الاهالي القاطنين بالمنطقة ويقدر عددهم بحوالي 500 مواطن يحصلون على المياه من خلال شراء صهاريج المياه بأسعار تصل الى 20 دينارا للصهريج، فيما يحتاج المنزل الى اكثر من صهريج بالشهر ما يجعل كلفة شراء المياه مرتفعة بالنسبة لدخولهم.
وبين ان سبب عدم ايصال مياه الشرب لمنازل الحي ما يزال غير مفهوم للجميع، مشيرا الى ان حوالي 25 منزلا بالمنطقة حصلت منذ بنائها على إذن اشغال من البلدية للحصول على المياه والكهرباء بشكل قانوني، ما يعني ان من حق السكان الحصول على خطوط المياه من سلطة المياه.
ولفت الى ان الاهالي تقدموا بعشرات المذكرات للجهات الرسمية في المحافظة والمتصرفية وسلطة المياة بدون جدوى، مشيرا الى ان سلطة المياه تتعذر بأن المنازل بنيت في منطقة عن طريق الاعتداء على الارض الخاصة بسلطة وادي الاردن، وهو الامر غير الحقيقي لأن كل المنازل بنيت بعد تخصيص الارض وشرائها بطريقة قانونية من سلطة وادي الأردن.
واعتبر ان ما يجري يؤكد اهمال الجهات الرسمية لمعاناة الاهالي وسكان المنطقة، الذين يعاني طوال ايام العام من نقص المياه والحصول عليها، وخصوصا في فصل الصيف حيث تزداد الحاجة للمياه بشكل كبير، مشيرا الى ان السلطة رغما من ظروف المنطقة الصعبة ترفض اغلب الاحيان تزويد الاهالي بصهاريج المياة رغما من دفع ثمنها وبسعر اعلى من اسعار الصهاريج الخاصة .واشار الى ان شركة البوتاس العربية قدمت احدى الابار الخاصة بها لاستخدامه من قبل المواطنين، الا ان السلطة رفضت بحجة عدم صلاحيته لاستخدام المواطنين.
وطالب الجهات الرسمية بالعمل الى انهاء معاناة سكان الحي الذي طالت معاناته.
واشار احد السكان وهو مأمون علي، ان سكان الحي وصلوا لمرحلة لا تطاق من نقص المياة في اجواء الاغوار الجنوبية، حيث ترتفع درجات الحرارة لمستويات كبيرة بالصيف، مشيرا الى ان السكان خاطبوا الجهات الرسمية كثيرا حتى وصلوا الى وزارة المياه التي لم تقدم شيئا لهم سوى الوعود.
وبين انه لا يوجد اي سبب لعدم ايصال المياه للمنطقة، والتي تقع بشكل ملاصق للاحياء الشرقية لبلدة الحديثة بالاغوار الجنوبية والتي تصلها المياه بشكل طبيعي، معتبرا ان كل الاعذار غير مقبولة لان المياه حق للمواطنين حتى ولو كانوا بمنطقة بعيدة عن الاحياء السكنية.
وقال عضو مجلس محافظة الكرك عن لواء الاغوار الجنوبية فتحي الهويمل، ان سكان حي النعام بغور الحديثة ما يزالون ينتظرون وصول المياه الى منازلهم منذ اكثر من 10 سنوات، رغم المخاطبات المستمرة مع مختلف الجهات الرسمية، لافتا الى ان المنازل بنيت على وحدات سكنية وزعت من قبل سلطة وادي الاردن وعددها اكثر من الف وحدة سكنية، وهي داخل حدود التنظيم الرسمي وقام بعض المواطنين بالبناء على وحداتهم التي حصلوا عليها، وهي تبعد اقل من مائة متر عن بقية منازل بلدة الحديثه بالاغوار الجنوبية، و لا تحتاج إلا الى مد مئات الامتار من خطوط المياه لتصلهم المياه.
وبين ان هناك زهاء 25 منزلا بالمنطقة يعاني سكانها من عدم وصول شبكة المياه الشرب في منطقة تعتبر فيها المياه اساسية وخصوصا في فصل الصيف الصعب.
من جهته اكد مدير مياه الاغوار الجنوبية المهندس ناصر الجعافرة، ان المنطقة التي يشكو سكانها من عدم وصول خطوط المياه لهم هي منطقة مرتفعة وبعيدة عن الخط الناقل بمسافة لا تقل عن 1800 متر، وهي مسافة طويلة، اضافة الى ان ارتفاع المنطقة عن البلدة يتطلب مضخات بقدرة عالية.
ولفت الى ان ايصال المياه للمنطقة بحاجة الى دراسة من الوزارة لكلفتها العالية، مشيرا الى ان المنازل خارج التنظيم وداخل حدود البلدية منذ خمس سنوات، في حين انها بنيت سابقا بالاعتداء على الاراضي. ولفت الى عدم امكانية ايصال المياه للسكان من خلال الصهاريح التابعة للسلطة لكونهم غير مشتركين بالمياه.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock