الكركمحافظات

الأغوار الجنوبية: صهاريج تطرح مياهها العادمة قريبا من مناطق سكنية وزراعية

هشال العضايلة

الكرك – يشكو سكان ومزارعون بالأغوار الجنوبية من قيام صهاريج نضح للمياه العادمة، بطرح حمولتها من المياه العادمة والتي تجمعها من آلاف الحفر الامتصاصية بالأغوار الجنوبية، لخلوها من شبكة الصرف الصح، في مناطق الخلاء القريبة من المناطق السكنية والزراعية، وخصوصا في منطقة لسان البحر الميت.
وأشاروا إلى أن الأغوار الجنوبية التي يسكنها زهاء 60 ألف نسمة وتمتد على مساحات واسعة وتعتبر المنطقة الزراعية الأكبر بمحافظة الكرك، تفتقر إلى شبكة صرف صحي ما يجعل المواطنين يلجأون الى صهاريج المياه العادمة لنضح حفرهم.
وبينوا انه وبسبب غياب مكب للنفايات السائلة بالاغوار الجنوبية، ووجوده فقط بمنطقة بعيدة بالكرك تحتاج الى كلفة عالية في سبيل نقل المياه العادمة اليه، فان سائقي الصهاريج يقومون بطرح النفايات في مناطق عشوائية متسببين بأضرار كبيرة للبيئة والمواطنين.
وبحسب مصادر رسمية بالكرك، فإن منطقة الاغوار الجنوبية تضم زهاء 15 ألف حفرة امتصاصية تتوزع على مختلف المناطق، مشكلة بؤرة بيئية متفاقمة بسبب ازدياد السكان بشكل كبير ومطرد بالمنطقة.
ويؤكد رئيس لجنة البيئة والزراعة بمجلس محافظة الكرك عن منطقة ىالاغوار الجنوبية فتحي الهويمل، ان منطقة الاغوار الجنوبية تعيش حالة من التهديد البيئي والصحي بسبب انتشار آلاف الحفر الامتصاصية، اضافة الى غياب مكب للنفايات السائلة، ما يضطر سائقي تلك الصهاريج التي تنقل المياه العادمة، الى طرحها في مناطق عشوائية متسببين بضرر بيئي وصحي كبير.
ولفت ان غياب وجود مكب نفايات سائلة معتمد من قبل الجهات الرسمية باللواء، يدفع صهاريج النضح الى طرح حمولتها من المياه العادمة بشكل عشوائي في مناطق الخلاء، مشكلة خطرا يهدد الاحواض المائية الموجودة بالمنطقة، وخصوصا المنطقة الجنوبية من غور صافي، حيث تلقي الصهاريج مياهها العادمة، بأحد المواقع المخالفة وهي تضم حوضا مائيا كبيرا ومنطقة محمية طبيعية.
ويقدر الهويمل، عدد هذه الحفر الامتصاصية بمناطق الأغوار بحوالي 15 ألف حفرة، منتشرة بالأغوار وتتسبب بتلوث بيئي وصحي خطير على المواطنين والمنطقة بشكل عام.
وبين الهويمل، ان المواطنين يطالبون منذ سنوات عديدة من الجهات الرسمية بالمحافظة، الاسراع بعمل وتنفيذ شبكة صرف صحي، او تجهيز مكب خاص للنفايات السائلة والمياه العادمة، للتخلص من الطرح العشوائي للمياه العادمة بالاغوار الجنوبية.
وأشار إلى أن هناك آلاف الحفر الامتصاصية الصغيرة بالمزارع، والتي تتشكل من براميل النفايات التي يتم استخدامها بشكل حفر، وتؤدي الى تسرب المياه الى الأراضي الزراعية بالمنطقة وتساهم في تلوثها.
ويؤكد المزارع حسن النواصرة، بان غالبية صهاريج المياه العادمة تأخذ من المواطنين مبالغ مالية كبيرة، لقاء نقل المياه العادمة من الحفر الامتصاصية، في الوقت الذي لا تنقلها الى مكب النفايات السائلة شرقي محافظة الكرك لبعد المنطقة، بحيث يقومون بطرحها في منطقة لسان البحر الميت وهي منطقة قريبة من المزارع والمناطق السكنية، ما يلحق ضررا بالمواطنين بسبب الروائح المنبعثة منها طوال الوقت، اضافة الى احداث تلوث بيئي كبير بالمنطقة.
وطالب الاجهزة الرسمية بالعمل على انشاء مكب للنفايات السائلة بالمنطقة، حرصا على سلامة المنطقة، وهو الامر الذي لا يكلف مبالغ مالية كبيرة.
وكان مدير دائرة شبكات الصرف الصحي ومحطات التنقية بمديرية مياه الكرك المهندس رشاد العضايلة، اكد في تصريح سابق لـ”الغد”، ان هناك مكب نفايات سائلة للمياه العادمة، وهو وحيد ومعتمد بشكل رسمي بالمحافظة كلها، ويقع في منطقة اللجون، مشيرا الى انه يتم طرح النفايات السائلة فيه من قبل صهاريج النضح وتحت المراقبة اليومية.
وقال إنه لا يوجد أي مكب آخر بأي منطقة يتبع للمديرية، مشيرا إلى انه يفترض بكل صهاريج نضح وطرح حمولته من النفايات السائلة فيه فقط، لافتا إلى أن أي مكبات اخرى ليس رسمية والمديرية غير مسؤولة عنها.
من جهته أكد مدير إدارة البيئة في محافظة الكرك راشد المعايطة، ان المديرية تقوم بمراقبة عشرات صهاريج المياه العادمة، وخصوصا بمنطقة الاغوار الجنوبية التي تطرح حمولتها بمناطق عشوائية ليست رسمية، لامتناعهم عن الذهاب لمكب النفايات شرقي محافظة الكرك، بسبب الكلفة العالية للنقل والتي تكلف المواطن مبلغ 100 دينار في حال وصل الى المكب الرسمي.
ولفت الى ان المديرية تبحث بالتنسيق مع الاجهزة المختلفة، وخصوصا البلدية لتخصيص موقع ليكون مكبا للنفايات السائلة بحيث يكون ملائما لمختلف الاشتراطات البيئية والصحية، وغيرها من الشروط الواجب توفرها للتخلص من عملية طرح النفايات العادمة بشكل عشوائي. وأشار المعايطة، إلى أن المديرية تقوم بمتابعة أصحاب الصهاريج المخالفة بشكل دائم، وتحويلهم للمدعي العام لأخذ تعهدات عليهم، بعدم طرح النفايات السائلة بالمناطق الزراعية، لافتا إلى أن هناك منطقتين بالأغوار الجنوبية يتم طرح المياه العادمة فيهما بحسب التواجد السكاني، إضافة إلى قيام بعض الصهاريج بطرح المياه العادمة في مناطق أخرى بمناطق اللواء.
وطالب المعايطة من الجهات الرسمية العمل على توفير شبكة صرف صحي في اللواء، حرصا على سلامة المواطنين والبيئة المحلية، والتخلص من الحفر الامتصاصية، من خلال تخصيص الشركات الكبرى الموجودة بالمنطقة لمبالغ مالية سنوية من أجل تنفيذ شبكة صرف صحي لمختلف مناطق الأغوار الجنوبية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock