البلقاءمحافظات

الأغوار الوسطى: البنية التحتية تتراجع والبلديات تتعذر بوقف المشاريع

حابس العدوان

الأغوار الوسطى – في الوقت الذي يشهد فيه واقع البنية التحتية في جميع مناطق الاغوار الوسطى تراجعا واضحا، يعزو رؤساء البلديات هذا الخلل إلى وقف الحكومة للمشاريع البلدية.
ويشير مواطنون إلى ان مختلف الطرق الفرعية داخل البلدات تعاني من كثرة الحفر العميقة والمطبات التي ألحقت أضرارا كبيرة بمركبات المواطنين وتسببت بالكثير من الحوادث المرورية، لافتين إلى ان معظم الطرق تقلصت سعتها نتيجة تآكل اطاريفها ووجود الانقاض والمخلفات التي لم تجد من يزيلها.
ويقول المواطن محمد العجوري، ان معظم طرق لواء الشونة الجنوبية الداخلية في مختلف البلدات غير مطابقة للمواصفات والمقاييس لاهترائها وغياب اعمال الصيانة، مبينا انه كان من المفترض ان تجري اعمال صيانة وتأهيل لهذه الطرق بشكل دوري للحفاظ على سلامة بنيتها، إلا أن البلدية لم تقم بذلك بحجة وقف العمل بمشاريع البلدية.
ويلفت إلى ان بعض المناطق تشكو من تردي اوضاع النظافة وتأخر كوادر البلدية بإزالتها من الحاويات والبراميل، مضيفا ان بعض جوانب الطرق والاودية اصبحت عبارة عن مكبات للنفايات نتيجة القاء المواطنين للانقاض ومخلفات البناء فيها.
ويبين المواطن علي الديات من لواء ديرعلا ان غالبية الطرق تدمرت بفعل مياه الامطار والمياه المتسربة من انابيب السلطة وباتت تشكل خطرا على سالكيها، موضحا ان الطرق الفرعية والرئيسة ما تزال تعاني من ترد واضح في بنيته التحتية اذ تنتشر الحفر والمطبات بشكل كبير.
ويضيف انه ورغم المناشدات المتكررة بضرورة صيانة هذه الطرق الا اننا لم نجد اي استجابة من البلديات، مشددا على ضرورة العمل على تنفيذ مشاريع صيانة وتأهيل لكافة الطرق للحفاظ على سلامة المواطن والحد من الاضرار التي تلحقها بالمركبات.
ويتفق رؤساء بلديات ديرعلا والشونة الجنوبية ومعدي، على ان قرار الحكومة بوقف العطاءات في كافة بلديات المملكة انعكس سلبا على البنى التحتية والخدمات المقدمة للمواطنين، موضحين ان القرار جاء في وقت تعاني منه البنية التحتية من ترد واضح.
ويؤكد رئيس بلدية الشونة الوسطى ابراهيم فاهد العدوان، أن البلدية أدرجت في موازنتها للعام الحالي العديد من المشاريع الخدمية بكلفة تقارب من 750 الف دينار تشمل مشاريع فتح وتعبيد وصيانة طرق واقامة ابنية خدمية وشراء ضاغطة ومركبات، لتمكين الكوادر من تقديم الخدمات للمواطنين، مشيرا إلى أن جميع هذه المشاريع تم إيقافها ما زاد من معاناة المواطنين.
ويرى رئيس بلدية ديرعلا مصطفى الشطي انه وفي ظل الحاجة الملحة لمشاريع خدمية كصيانة الطرق والاطاريف والارصفة، فإن وقف تنفيذها يؤثر على البنية التحتية ويزيد من تردي أوضاع الشوارع في جميع مناطق البلدية، داعيا المواطنين الى إمهال البلدية لحين السماح بتنفيذ كامل المشاريع المدرجة على موازنة العام الحالي خاصة مشاريع الصيانة والتعبيد وانشاء حديقة عامة وشراء سيارة نقل موتى.
من جانبه يؤكد رئيس بلدية معدي الجديدة فندي اليازجين ان البلدية ادرجت على موازنة العام الحالي عددا من المشاريع الخدمية كفتح وصيانة عدد من الطرق في عدد من المناطق وتحسين المداخل الرئيسة للمدينة، الا ان جائحة كورونا وقرارات الحكومة المتخذة بشأنها حالت دون تنفيذها.
ويؤكد أن أولوية البلديات خلال الفترة الماضية انصبت على تقديم الخدمات الرئيسة كالنظافة والتعقيم للمرافق الحيوية والاسواق والدوائر الحكومية ما أثقل كاهلها بنفقات لم تكن بالحسبان، مبينا ان البلدية مستمرة في تقديم الخدمات الاساسية وبانتظار السماح لها بتنفيذ المشاريع الخدمية.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock