البلقاءمحافظات

الأغوار الوسطى: “العارضة المركزي” يفتتح أبوابه بكميات متواضعة

حابس العدوان

دير علا – مع بدء الإنتاج الزراعي في وادي الأردن، تشهد حركة البيع في سوق العارضة المركزي للخضار والفواكه بداية خجولة مع انخفاض الكميات الواردة، بخلاف بدايات المواسم الماضية.
ورغم تأخر افتتاح السوق مدة شهر لعدم توريد المزارعين لمنتوجاتهم، إلا أن الكميات ما زالت متواضعة، إذ لم تتجاوز 50 طنا بعد مرور أسبوعين على الافتتاح بنسبة قلت عن 50 % مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، في حين أن أسعار البيع لا تزال دون المتوقع في ظل هذا الانخفاض الكبير بالكميات.
ويعزو مدير سوق العارضة المهندس احمد الختالين تراجع الإنتاج إلى عزوف عدد كبير من المزارعين عن زراعة أراضيهم، اضافة إلى تأخر الموسم نتيجة الظروف الجوية وتخوف المزارعين من استمرار مشكلة التسويق، مشيرا إلى ان هذا الوقت يعتبر بداية موسم وباكورة الانتاج في الوادي تحتاج إلى وقت أطول ليصل إلى الجودة والشكل المنتظم المطلوب للتسويق.
ويضيف الختالين، أن الأوضاع الصعبة التي يمر بها المزارع نتيجة عدم توفر السيولة وامتناع الشركات عن تقديم الدعم اللازم له ونقص الايدي العاملة ادى إلى تقليص المساحات المزروعة، لافتا إلى ان تراجع الانتاج الى مستويات أقل بكثير من المواسم الماضية أدى إلى إحجام التجار عن فتح محالهم في السوق.
ويقول “التصدير إلى السوق الإسرائيلي عادة ما يعطي دفعة قوية لحركة البيع في سوق العارضة، ويسهم في ارتفاع أسعار البيع الأمر الذي يشجع المزارعين على توريد إنتاجهم بشكل متزايد”، متوقعا ان ترتفع الكميات خلال الاسابيع المقبلة مع بدء الإنتاج الفعلي في المنطقة.
ويرى الختالين أن جميع المعطيات تشير إلى ان الموسم الحالي سيكون الافضل من ناحية أسعار البيع إذ أن تأخر الموسم وتراجع الإنتاج في المقابل تزايد الطلب سيزيد من أسعار المنتوجات الزراعية، وخاصة محصول الخيار الذي يعتبر الاكثر طلبا للأسواق الخارجية، موضحا أن سوق العارضة يعتمد بشكل شبه كلي على حركة التصدير الى الدول المجاورة حيث تزيد نسبة الصادرات على 70 % من واردات السوق كل عام.
ويعول معظم المزارعين، الذين استطاعوا زراعة أراضيهم على فتح الاسواق التصديرية لاعادة الروح للقطاع، الذي ما يزال يعاني من تبعات الأوضاع الأمنية في دول الجوار، مشيرين إلى أن أي نشاط يطرأ على حركة التصدير سيجذب التجار والمصدرين الى السوق، ما سيؤدي الى تحسن الأسعار.
ويؤكد رئيس اتحاد مزارعي وادي الاردن ان انتعاش القطاع الزراعي في وادي الاردن يبقى مرهونا بوجود اسواق تستوعب الإنتاج الغوري سواء السوق المحلي أو الاسواق التصديرية، موضحا ان الموسم الزراعي الحالي يشهد تراجعا في المساحات المزروعة مع تخوف المزارعين من استمرار النكسات التسويقية التي شهدها السوق خلال المواسم الستة الماضية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock