إربدمحافظات

الأغوار: انقطاعات كهربائية مبرمجة في الوقت الخطأ تذيق السكان لهيب الحر

علا عبد اللطيف

الغور الشمالي – لاقى سكان في لواء الغور الشمالي يوم اول من امس الجمعة معاناة وقساوة الحرارة الشديدة التي تشهدها المملكة، وخصوصا مناطق وادي الاردن، بعد الاعطال العديدة والمتكررة، التي تبررها شركة توزيع الكهرباء، بانقطاعات مبرمجة تتعلق بإزالة وعمل صيانة لأعمدة، فيما يؤكد السكان انهم لم يبلغوا بها وجاءت في الوقت الخطأ وذروة الموجة الحارة.
وفي الوقت الذي يؤكد فيه سكان هشاشة تجهيزات قطاع الكهرباء في المنطقة لمواجهة مثل هذه الظروف الشديدة الحرارة التي تتمثل بآلية رافعة واحدة كما شاهدوا بام اعينهم، تؤكد شركة توزيع الكهرباء انها خصصت 6 ورش فنية تعمل على مدار الساعة في مناطق الشونة الشمالية ودير علا والشونة الجنوبية.
وأكد مواطنون ان منطقة الكريمة وابو سيدو وصوفرة من المناطق، التى شهدت انقطاعا في التيار الكهربائي، استمر نحو اكثر من 4 ساعات متتالية صباحا، رغم ارتفاع درجات الحرارة في اللواء.
واشاروا الى ان انقطاع التيار الكهربائي في بعض المناطق خلق حالة من المعاناة خصوصا للاطفال والمرضى، الذين يستخدمون احيانا اجهزة طبية تعمل على الكهرباء لابقائهم على قيد الحياة.
وأشار المواطن علي ابداح، الى ان ارتفاع الحرارة في اللواء يدفع المواطنين الى استخدام المراوح والمكيفات، للتخفيف عن انفسهم، الا ان انقطاع الكهرباء بشكل غير معلن، دفع المواطنين الى الخروج للشارع، علهم يخففون من الضغط الحراري في بيوتهم.
واوضح ان بعض المواطنين اضطروا الى مغادرة منازلهم والتوجه الى المحافظات القريبة، للتخفيف عن افراد اسرهم من المرضى الذين يعتمدون في علاجهم على التيار الكهربائي وخصوصا من يحملون سيرة مرضية.
وقال ابداح، ان اجراء الشركة بازالة اعمدة في الوقت الذي ترتفع فيه درجات الحرارة عن غير المعتاد، يعد خطا كبيرا وليس من مصلحة المواطن، وكان الأجدى بها ان تزيل تلك الأعمدة، بعد الانتهاء الموجة الحارة.
وأضاف المواطن محمد التركماني، ان انقطاع التيار الكهربائي تسبب بمعاناة لهم ولعائلاتهم، سيما مع ارتفاع درجات الحرارة في مناطق الأغوار لاكثر من 46 درجة مئوية، مشيرا الى ان الانقطاع تسبب بوقف ضخ مياه الشرب الى مناطقهم جراء تعطل آبار التزويد المغذية لها، ما حرمهم من أدوارهم في برنامج توزيع المياه المعتاد.
وقال ان هذه المشكلة الاضافية دفعتهم للبحث عن بدائل أخرى، وهي الذهاب الى قناة الملك عبدالله للحصول على المياه بطرق غير شرعية، مما يشكل ذلك خطورة على حياتهم وحياة عائلاتهم، ناهيك عن الأمراض المتوقعة في الوقت الحالي، وخصوصا الجلدية منها.
ويضيف التركماني ان بعض المواطنين عمدوا الى شراء المياه من الصهاريج الخاصة، التي تبيع بأسعار باهظة الثمن، مستغلة ظروف المواطنين في الموجة الحارة، ناهيك عن زيادة الأعباء الاقتصادية الصعبة اصلا، التي يعانيها المواطن في الاغوار، بعد ان فقد الكثير من السكان اعمالهم جراء جائحة كورونا.
واكد ان شركة الكهرباء لا تمتلك إلا “رافعة” واحدة تقوم بأعمال الصيانة من الشونة الشمالية وحتى الجنوبية، مشيرا الى ان رافعة واحدة غير كافية للواء يبلغ تعداد سكان نحو 130 الف نسمة.
وطالب بتوفير رافعة اخرى لكي تتمكن الشركة والبلديات من القيام باعمالها على اكمل وجه ودون اي تأخير.
وابدى علي الرياحنه استغرابه من قيام الشركة بعمل صيانة تتسبب بانقطاع الكهرباء في مثل هذه الظروف المناخية الحارة جدا، مؤكدا ان مثل هذه الصيانة يجب ان تجرى قبل فصل الصيف او لحين الانتهاء من الموجة الحارة.
وقال المدير التنفيذي لشركة توزيع الكهرباء في وادي الأردن المهندس سعيد عبيدات، ان سبب انقطاع التيار الكهربائي عن مناطق في لواء الغور الشمالي، اول من امس، يعود الى إزالة وعمل صيانة لأعمدة في منطقة السليخات آيلة للسقوط تتغذى من محطة اشتفينا.
وأوضح عبيدات، ان الانقطاع الذي استمر نحو 4 ساعات وتسبب بشكوى المواطنين جراء ارتفاع درجات الحرارة، كان مبرمجاً وتم الاعلان عنه سابقاً من قبل الشركة ضمن البرتوكول المعتاد عليه من خلال صفحات الشركة على مواقع التواصل الاجتماعي، مشيرا الى ان عمليات الصيانة تمت خلال فترة الصباح الباكر مراعاة للظروف المناخية الحالية.
واشار الى أن كوادر الشركة الفنية في حالة طوارئ طوال الموجة الحارة، تحسباً لأي انقطاع في التيار الكهربائي، والذي يتسبب به عادة زيادة الأحمال على الشبكة الكهربائية او أية ظروف أخرى، لافتاً الى أنه تم تخصيص 6 ورش فنية تعمل على مدار الساعة في مناطق الشونة الشمالية ودير علا والشونة الجنوبية.
يشار الى ان لواء الغور الشمالي من المناطق الأشد فقرا، اذ يعتمد نصف سكانه على العمل بالزراعة، فيما يعمل النصف الآخر بالأعمال الحرة والوظائف الرسمية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock