البلقاءمحافظات

الأغوار: تراجع المساحات المزروعة يخفض الإنتاج ويرفع الأسعار

حابس العدوان

الأغوار الوسطى- دفع تراجع الإنتاج الزراعي بنحو 40 %، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي أسعار بيع الخضار في سوق العارضة المركزي إلى الارتفاع الى مستويات مقبولة للمزارع، ما سمح له بالتقاط أنفاسه بعد الخسائر الثقيلة، التي مني بها، نتيجة تدني الأسعار دون الكلفة لأربعة أشهر متتالية.
ويقول مدير سوق العارضة المركزي المهندس أحمد الختالين “إن الكميات الموردة للأسواق المركزية ما تزال أقل من الموسم الماضي بنحو 40 %، رغم أننا ما نزال في فترة ذروة الإنتاج الخضري في وادي الأردن”، مضيفا “أن تراجع الإنتاج أدى إلى ارتفاع أسعار بيع الخضار بنسب متفاوتة ولكنها مرضية للمزارع”.
ويوضح أنه ورغم انخفاض سعر بيع محصول الخيار مقارنة بالأسبوع الماضي، إلا أنه ما يزال يباع بأسعار جيدة تتراوح بين 4 و5 دنانير للصندوق، عازيا ذلك إلى تراجع المساحات المزروعة بالمحصول بعد قيام غالبية المزارعين بإتلافه بعد تدني أسعاره إلى مستويات كارثية، ويشير إلى أن محصول البندورة ارتفعت أسعار بيعه بعد أشهر من التراجع ليصل إلى مستويات مرضية للمزارع الذي عانى من تدني أسعار بيعه إلى ما دون الكلفة منذ بداية الإنتاج.
ويؤكد أن أسعار البيع الحالية تحافظ على الحد الفارق بين الربح والخسارة، ما سيدفع بالمزارعين إلى إيلاء المزيد من الاهتمام بالمحاصيل، خاصة مع قدوم شهر رمضان واستغلال ما تبقى من الموسم لتعويض خسائره، متوقعا أن تستقر الأسعار كما هي عليه الآن، خاصة مع اقتراب الفترة الانتقالية بين الموسمين الغوري والشفوي، إذا ما بقيت حركة التصدير الى الأسواق الخارجية معدومة.
ويبين الختالين أن واردات السوق اليومية تتراوح بين 350 و400 طن وهو وضع غير مسبوق؛ إذ إن الكميات الموردة للأسواق عادة ما تفوق 800 طن، في حين وصلت الموسم الماضي الى 700 طن يوميا.
ويبين مزارعون أن هذا الارتفاع أعاد الحياة للقطاع الزراعي بجميع مكوناته، آملين بأن تشهد حركة التصدير الى الأسواق التصديرية انفراجا ليتمكنوا من تعويض خسائرهم والتجهيز لزراعة أراضيهم الموسم المقبل، عازين التراجع الكبير في الإنتاج الزراعي الى تراجع المساحات المزروعة، والتي لا تشكل سوى 50 % من أراضي الوادي وإنهاء العديد من المزارعين موسمهم للحد من الخسائر الكبيرة التي منوا بها طيلة فترات الموسم.
ويؤكد رئيس اتحاد مزراعي وادي الأردن عدنان الخدام، أن الأسعار الحالية ستمكن المزارعين من الاستمرار في خدمة محاصيلهم على أمل أن يتمكنوا من توفير كلف الموسم المقبل، موضحا أن تراجع الإنتاج في وادي الأردن أمر طبيعي في هذا الوقت من العام مع اقتراب الموسم من نهايته وبدء الإنتاج في المناطق الشفوية.
ويتوقع المزارع وليد الفقير، أن تستقر أسعار الخضار على هذا المستوى خلال الفترة المقبلة لحين تزايد الإنتاج في المناطق الشفوية التي غالبا ما تكون محاصیل جدیدة ذات جودة عالية، مشیراً الى أن المزارع حريص على الاستمرار في الإنتاج ما دامت العوائد جيدة وتحقق له الفائدة، والأسعار الحالية أوقفت مسلسل الخسائر وسمح له بالتقاط الأنفاس.
وتفاوتت أسعار البيع بين 1.5 و2 دينار لصندوق البطاطا، و1.5 دينار لصندوق البندورة والفلفل والكوسا والباذنجان، فيما حافظ الخيار على ارتفاعه ليتراوح سعر بيع الصندوق بين 4 و5 دنانير.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock