منوعات

الألبان العضوية تحوي نسبة أعلى من الفيتامينات

    عمان-الغد- خلصت دراسة علمية إلى أن شرب الحليب العضوي مفيد للصحة أكثر من شرب الحليب غير العضوي.


وأظهرت الدراسة، التي قدمت في المؤتمر السنوي لجمعية التربة في نيوكاسل ببريطانيا، أن الحليب العضوي يحتوي على مستويات أعلى من فيتامين “E” ومن أحماض دهنية ضرورية من نوع “أوميجا 3” ومن مضادات للأكسدة، وكلها مركبات تساعد على مقاومة الأمراض المعدية.


لكن خبراء التغذية قالوا إن الناس الذين يتناولون الألبان غير العضوية يمكن أن يحصلوا على هذه المركبات من مصادر أخرى.


وأجرى هذا البحث فريق من المعهد الدنماركي للأبحاث الزراعية، وهو جزء من تجمع ترعاه جامعة نيوكاسل مهتم بسبل الحصول على أغذية عضوية عالية الجودة.


حتى إذا احتوى اللبن العادي على نسبة من هذه المواد الغذائية أقل قليلا من اللبن العضوي، فسيظل بإمكان المرء الحصول على احتياجاته الغذائية اليومية بتناول أطعمة أخرى .


   وأجرى الباحثون اختبارات على حليب مأخوذ من أبقار تغذت على أعلاف عضوية وأخرى تغذت على أعلاف غير عضوية.


وخلص البحث إلى أن الأبقار التي تغذت على أعلاف عضوية أنتجت ألبانا تحتوي على نسبة من فيتامين “E” أكبر بنسبة 50% من الألبان المأخوذة من أبقار تغذت على أعلاف تقليدية.


كما أن نسبة مركب بيتا كاروتين، الذي يتحول داخل الجسم إلى فيتامين أ، في الحليب العضوي زادت بنسبة 75% عن الألبان غير العضوية.


كما احتوت الألبان العضوية على نسبة من مادتي لوتاين وزيكسانثين المضادتين للأكسدة تعادل 2 إلى 3 أمثال النسب الموجودة في الألبان غير العضوية.


   ومضادات الأكسدة مواد تكونها النباتات بصورة طبيعية وهي تحمي الجسم من ذرات تحتوي على إلكترونات حرة غير مزدوجة تعرف باسم “الشقات الطليقة”، والتي تشكل مواد كيميائية “ضارة” في الدم.


وتقوم هذه الذرات بتغيير الكوليسترول الموجود في الدم في عملية تعرف بالأكسدة، والتي يعتقد أنها تسرع من عملية تصلب الشرايين.


كما تحتوي الألبان العضوية على مستويات أعلى من أحماض “أوميجا 3” الدهنية الضرورية، التي يعتقد أنها تساعد على الوقاية من أمراض الشريان التاجي في القلب.


   وخلصت الدراسة إلى أن تناول نصف لتر تقريبا من الحليب العضوي يوميا يوفر 17.5% من حاجة الجسم اليومية من فيتامين “E” للسيدات و14% من حاجة الرجال.


ويقول الباحثون إن الحليب العضوي يحتوي على مقدار من مادة بيتا كاروتين تعادل تلك الموجودة في بعض الخضروات مثل ملفوف بروكسل.


وقالوا إن الأبقار التي تغذت على أعلاف عضوية تستفيد من حصولها على مساحة أكبر من أماكن الرعي، من تلك التي تحصل عليها الأبقار الأخرى.


ووصفت جيل آيسبيرج، كبيرة المسؤولين التنفيذيين في مجلس منتجات الألبان، هذا البحث بأنه “تطور جديد مثير للاهتمام في صناعة الألبان”.


لكنها أضافت: “بالنسبة لأي بقرة، إذا عدل غذاؤها فإن هذا سيظهر في اللبن الذي تنتجه – وهذا ليس شيئا مقتصرا على الأبقار التي تتغذى على أعلاف عضوية.”


وقالت إن نتائج الأبحاث التي قدمت في مؤتمر جمعية التربة تعد نتائج مرحلية ولم يتم بعد التأكد منها أو مراجعتها.


   وقالت الدكتورة ناجيت، من مؤسسة التغذية البريطانية: “من المهم ملاحظة أنه لم يتم إبراز أي اختلافات بين نوعي الألبان من ناحية بعض المواد الغذائية الرئيسية التي يوفرها الحليب، مثل الكالسيون وفيتامين ب12.”


وأضافت: “من المهم تشجيع الناس على الاستمرار في تناول الألبان ومنتجاتها – وسواء اختاروا الألبان العضوية أو غير العضوية فيظل ذلك أمرا يعود لاختيارهم الشخصي.”


وتابعت: “المصدر الرئيسي لفيتامين E” في منتجات الألبان هي الأطعمة الدهنية، ولمادة بيتاكاروتين الخضر والفاكهة، ولأحماض أوميجا 3 الدهنية الحبوب ومنتجاتها واللحوم ومنتجاتها والأسماك.


“لذا، فحتى إذا احتوى اللبن العادي على نسبة من هذه المواد الغذائية أقل قليلا من اللبن العضوي، فسيظل بإمكان المرء الحصول على احتياجاته الغذائية اليومية بتناول أطعمة أخرى.”

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock