مادبامحافظات

“الألمانية الأردنية” تطلق مشروع الأمن المائي في الأردن

أحمد الشوابكة

مادبا- أطلقت الجامعة الألمانية الأردنية بالشراكة مع جامعة كولن للعلوم التطبيقية الألمانية أمس، مشروع الأمن المائي في الأردن – من البيانات إلى القرار، والذي تموله وزارة التعليم والبحث العلمي الألمانية.
ويهدف المشروع إلى تعزيز مفهوم “المعرفة القائمة على الأدلة” كأداة فعّالة لاتخاذ القرارات، نحو أردن آمن مائيا، بحيث يتم التركيز على الأسئلة البحثية الناتجة عن احتياجات صناع القرار وأصحاب المصلحة في الاستجابة للتحديات المجتمعية الحالية والمحتملة في المستقبل.
كما يرمي المشروع إلى خلق مساحات للتعاون بين العلماء وواضعي السياسات لمناقشة الجوانب المختلفة للأمن المائي، ومن ثم تنسيق البحوث ما بين الأوساط الأكاديمية والتطبيقية، إلى جانب تشكيل أنظمة بيئية مبتكرة وتوجيه نتائج البحوث إلى عمليات الابتكار المجتمعية بمخرجات تتوافق مع حاجة السوق.
وبيّنت الدكتورة منار فياض، أن المشروع يأتي تنفيذه من خلال ائتلاف لمؤسسات من التعليم العالي تتضمن كل من: الجامعة الألمانية الأردنية والجامعة الأردنية والشبكة الإسلامية لتنمية وإدارة مصادر المياه وجامعة كولن التطبيقية وجامعة برلين الحرة.
وأشارت إلى أن الأردن يأتي ضمن أفقر خمس دول العالم بالموارد المائية، وعليه لا بد من فهم أهمية المعرفة والابتكار، بالنسبة للمعنيين في عملية صنع القرار لدعم إئتلاف الجامعات الأردنية والألمانية للحصول على رؤى لتحديات الأمن المائي الحالية، وتستند إلى الممارسة والتطبيق.
وأكدت فياض بأن الجامعة تسعى بالتعاون مع كافة الشركاء والجهات المعنية لتوفير المعرفة والمعلومات اللازمة، التي يتطلبها قطاع المياه في الأردن إلى صناع القرار، داعية إلى إعادة التفكير في المفاهيم البحثية الحالية الجاري تطبيقها وإعادة تصميمها بالاشتراك مع المعنيين لتحقيق الأمن المائي المنشود.
وأوضح أمين عام وزارة المياه والري المهندس علي صبح، أبرز التحديات التي تواجه القطاع المائي في الأردن كشح المياه والجفاف والتغيرات المناخية وعدم التوازن ما بين المصادر المائية المتوفرة والاحتياجات المطلوب توفيرها للمواطن، إلى جانب الاعتداءات المستمرة على مصادر المياه، مشددا على ضرورة إجراء الدراسات والبحوث لإيجاد الحلول المناسبة ومجابهة هذه التحديات والضغوطات من الجانب الأكاديمي ليتسنى لصناع القرار اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة في المستقبل.
من جهته، أوضح عميد كلية هندسة الموارد الطبيعية وإدارتها الدكتور منجد الشريف، بأن القطاع الأكاديمي يقوم حاليا بإجراء أبحاث متعددة في مجال القطاع المائي لمساعدة صناع القرار في تطبيقها على أرض الواقع. مؤكدا أن قطاع المياه في الأردن يواجه ضغوطات كثيرة وشديدة ومن الواجب على جميع الأطراف التعاون والتكاتف للوصول إلى الأمن المائي الذي هو أمن التنمية والمجتمع والمواطن.
وقدّم المنسق العام للمشروع من جامعة كولن الأستاذ الدكتور لارس ريبي، نبذة عن المشروع وأهدافه. مبينا أهمية المعلومات في عملية صنع القرار فيما يتعلق بالأمن المائي.
واشتملت محاور الورشة التي حضرها نائب رئيس الجامعة الدكتور عاطف الخرابشة وممثلون من عدد من المؤسسات الأردنية والألمانية ذات العلاقة، على التعريف بالمشروع وأهميته وأبرز التحديات التي تواجه قطاع المياه. إضافة إلى الاتفاق على مشاريع رائدة وتنظيم المزيد من الأنشطة المشتركة والتي سيتم متابعتها خلال المشروع بناءً على كفاءات المؤسسات القائمة عليه ووفقا للتحديات الحالية التي تواجه قطاع المياه في الأردن.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock