آخر الأخبار

الأمير الحسن: الإنسان مفتاح النجاح لتحقيق النهضة الجديدة في “المشرق”

عمان – قال سمو الأمير الحسن بن طلال، رئيس منتدى الفكر العربي، إن مفتاح النجاح لتحقيق النهضة الجديدة في “المشرق” هو الإنسان والسياسات التي يكون الإنسان هو محورها.
وأضاف سموه، خلال محاضرة له في كلية الدفاع الوطني الملكية الأردنية أمس بعنوان “معمار المشرق والاقتصاد المتكافل”، “أننا لسنا بحاجة للمعاهدات والاتفاقيات بل لروح الشراكة من اجل التنمية والإدارة الحصيفة للانتقال بإنساننا العربي من ثقافة البقاء إلى ثقافة المشاركة والبناء”.
وأشاد سموه، بدور الأردن المحوري، بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، ورؤية جلالته الحكيمة في التعامل مع مختلف التحديات التي تواجه المنطقة.
وأكد سموه أن القضية الفلسطينية تشكل القضية المحورية في المنطقة، وعلى المجتمع الدولي أن يكثف جهوده لحلها، وفق القانون الدولي والشرعية الدولية، لافتا إلى أن التعامل مع قضية القدس بحاجة إلى إدامة وليس ردود فعل فقط.
وأشار إلى الارتباط الوثيق بين الأردن والقدس، وما يبذله الأردن من دور تاريخي في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، والذي يعتبر جزءا من الموروث الهاشمي منذ زمن الشريف الحسين بن علي طيب الله ثراه.
ودعا سموه للتنسيق على مستوى الإقليم في التعامل مع مشكلة اللاجئين في المنطقة، وإيجاد قاعدة معرفية لهم تشتمل المعلومات المكانية والجغرافية والمساحية، مشيرا إلى ضرورة الاهتمام بالاحتياجات الإنسانية للاجئين خاصة مع تراجع مصادر التمويل للمنظمات والوكالات الإنسانية.
وأشار إلى أننا اليوم على مفترق طرق، إما مزيد من الاستقطاب وخطاب الكراهية وإما التمكين والتفويض للمواطنة الفاعلة والحاضنة للتنوع.
وفي الحديث عن الأمن، بين سموه أنه لا بد من الوعي بأن قضية الأمن لا تواجه بالسلاح والقوة فقط، وإنما باحتواء سياسي لواقع المشرق العربي.
وفي نهاية المحاضرة، التي حضرها مساعد رئيس هيئة الأركان للعمليات والتدريب، وآمر الكلية، ورئيس وأعضاء هيئة التوجيه والدارسين في دورتي الدفاع 15 والحرب 24 وبرنامج ماجستير مواجهة التطرف والإرهاب/1، جرى نقاش موسع أجاب سموه خلاله على أسئلة واستفسارات الحضور.-(بترا)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock