أفكار ومواقفرأي رياضي

الأندية لا تستطيع إدارة الدوري

انشغلت أوساط كرة القدم الأردنية خلال اليومين الماضيين، بقرار 11 ناديا علقت مشاركتها في نشاط كرة القدم، إلى أن يتم تنفيذ مطالبها أو بعض منها، وهي بالمناسبة مطالب مادية باستثناء تصويب مسار التحكيم، وتساءل المتابعون فيما اذا كان اتحاد كرة القدم سينجح في الوصول إلى صيغة توافقية مع الأندية لثنيها عن قرارها السابق، أم أن الأندية ستتمسك بقرارها وينتظر الجميع حتى يوم غد الخميس، وهو موعد أول مباراتين من الجولة الثانية لدوري المحترفين، لمعرفة ماذا ستؤول إليه الأمور.
وحده الرمثا أعلن موافقته على المطالب المالية للأندية، وفي ذات الوقت رفض السير معها في قرار تعليق المشاركة، مؤكدا أن فريقه سيتوجه إلى ملعب الحسن يوم غد لخوض مباراته مع الأهلي، وسيطالب الاتحاد بتنفيذ تعليماته المتعلقة بهذا الشأن، والتي تنص على تخسير الفريق المتغيب عن المباراة دون عذر، وتهبيطه إلى الدرجة الأولى، وتغريمه غرامة مالية كبيرة.
بالطبع تبدو الأمور مختلطة مع بعضها، فالبعض من جماهير الوحدات رأى أن قرار ناديه بتعليق المشاركة مع 10 أندية أخرى، لا يصب في مصلحة النادي، وطالب الإدارة بالعدول عن ذلك القرار على وجه السرعة.
من المؤكد أن بطولة الدوري لا يمكن أن تمضي بمشاركة الرمثا لوحده أو حتى لو انضم اليه الوحدات وأندية أخرى، لأن الانقسام في مواقف الأندية وان كان سيؤدي إلى إنهاء المشكلة من وجهة نظر البعض، الا أنه قد يتسبب في تعقيدها أكثر فأكثر من وجهة نظر الآخرين.
لقد رأى كثيرون أن السبيل الوحيد للخروج من هذا المأزق، يتمثل في قيام الاتحاد بتأجيل النشاط الكروي، مستندا إلى مخاوف حدوث إصابات بفيروس كورونا، وهو الأمر الذي جعل معظم دول العالم تؤجل أو تلغي أو تقيم نشاطاتها الرياضية من دون جمهور، ما قد يمنح الاتحاد والأندية فرصة للالتقاء لبحث المشكلة والوصول إلى حل مرض للطرفين.
قد يتساءل البعض… لماذا لا تقوم الأندية بتأسيس رابطة للدوري وتدير المسابقات بنفسها كما هو الحال في دول كثيرة، وبالتالي تكون مسؤولة عن إيراداتها ونفقاتها؟.. والجواب قد لا يحتاج إلى كثير من الوقت للتفكير والرد بأن الأندية غير قادرة على إدارة شؤون فرقها الرياضية، فكيف بها ستدير بطولات؟.
مثل هذا الطرح «تأسيس رابطة للأندية» ظهر على السطح في سنوات ماضية، ولوحت به الأندية عند كل خلاف مع الاتحاد، لكنها «وقت الجد» توقفت لأنها تعلم جيدا صعوبة أن تدير بنفسها مثل هذه البطولات في ظل غياب الخبرة، حتى وإن تم الاطلاع على تجارب «لاليغا» وغيرها من الروابط.. قد يكون مثل هذا الطرح اليوم بمثابة وضع العربة أمام الحصان، وبالتأكيد فإن المصير معروف، لأن الأندية عاجزة عن إدارة أمورها فكيف ستدير دوري المحترفين بعقلية الهواة؟.
ويبقى سؤال صريح… لماذا وصلت الأمور إلى هذا الحد بين الاتحاد والأندية؟

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock