آخر الأخبار الرياضةالرياضةفاست بريك

الأهلي والوحدات والأرثوذكسي وكفريوبا تتطلع للفوز

منافسات ثاني أدوار كأس الأردن للسلة تقام اليوم

أيمن أبو حجلة

عمان- تستكمل اليوم منافسات المرحلة الثانية من مسابقة كأس الأردن لكرة السلة، بإقامة 4 مباريات، بعدما أسفرت مباريات الجولة الأولى عن 4 انتصارات لفرق الأهلي والأرثوذكسي وكفريوبا والوحدات.
ويتطلع الأرثوذكسي لتحقيق فوزه الثاني في المرحلة الثانية، عندما يلتقي عنجرة عند الساعة السادسة في صالة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب ضمن منافسات المجموعة الأولى، وتلي هذه المباراة عند الساعة الثامنة، وفي الصالة نفسها لقاء آخر ضمن المجموعة ذاتها بين الأهلي الساعي هو الآخر لتحقيق فوزه الثاني، أمام الجزيرة الذي يأمل بتعويض خسارته الأولى أمام الأرثوذكسي.
وفي المجموعة الثانية، يأمل كفريوبا البناء على الفوز الأولى الذي تحقق أول من أمس على شباب بشرى، وذلك عندما يستضيف الجبيهة في الساعة السادسة مساء، ويسعى الوحدات لتحقيق انتصار سهل على شباب بشرى في المكان ذاته عند الساعة الثامنة.
وقسمت فرق المرحلة الثانية إلى مجموعتين، وتقام مباريات المرحلة بنظام الدوري (ذهاب وإياب)، ويتأهل أول وثاني كل مجموعة إلى الدور نصف النهائي.
الأرثوذكسي – عنجرة
من المتوقع ألا يجد الأرثوذكسي صعوبة في تخطي عنجرة التي خسر أمام الأهلي أول من أمس بفارق 88 نقطة (29-117).
واستطلع الأرثوذكسي أول من أمس التغلب على الجزيرة بنتيجة 69-56، بعدما قدم أداء مقبولا، إلا أن الفريق بدا وكأنه بحاجة لمزيد من الوقت لتحقيق التجانس المطلوب بين لاعبيه.
قدم صانع اللعب متري بوشة أداء جيدا أمام الجزيرة، بيد أن مركزه الأساسي في الفريق ليس في مأمن، مع محاولات جادة من المخضرم علي الزعبي لاستعادة سابق ألقه بعد ابتعاده لفترة من الوقت عن الملاعب.
برزت خبرة الزعبي في الربع الأخير أمام الجزيرة، دون الانتقاص أيضا من الدور المهم الذي قد يلعبه نادر أحمد، فيما يبرز بمركز الـ”سمول فوروورد” النجم يزن الطويل المعروف بسرعة اختراقاته وتصويباته البعيدة.
تحت السلتين، احتاج يوسف أبو وزنة لبعض الوقت حتى يبسط سيطرته أمام الجزيرة، وهو الذي تألق على الصعيد الدفاعي من خلال 10 متابعات و8 سرقات للكرة، علما بأنه يلقى المساندة من محمد حسونة الذي التقط 15 كرة تحت السلتين في المباراة الأخيرة.
لكن مدرب الأرثوذكسي معتصم سلامة، سيلجأ أمام عنجرة للزج بأوراقه البديلة التي لم تأخذ فرصتها أمام الجزيرة، مثل موسى مطلق وغيث الفرج وغازي الصلاح وأحمد حسونة، إضافة إلى اسحق مرقة الذي لم يشارك إطلاقا في المباراة الماضية.
الأهلي – الجزيرة
من ناحيته، يأمل الأهلي الاستعداد لمواجهته التقليدية المرتقبة أمام الأرثوذكسي بعد غد ، من خلال الفوز على الجزيرة اليوم، وذلك بعد الفوز العريض الذي حققه في الجولة الأولى على عنجرة.
يملك الأهلي الأسلحة المتنوعة التي من شأنها قيادة الفريق للفوز، لا سيما تحت السلة بوجود العملاق محمد شاهر، فيما يتولى مالك كنعان صناعة الألعاب، ويتواجد موسى العوضي وهاني الفرج حول القوس.
دكة الأهلي تبدو حاضرة أيضا بوجود مجدي الغزاوي ومحمد ادكيدك وفادي عواد ومحمد البدور وابراهيم بسام والخبير فضل النجار، فيما تبرز المهارات المتعددة لمحمود ماف القادر على التواجد في أكثر من مركز.
أما الجزيرة، فيعلم أن خسارة جديدة ستقلص من حظوظه في التأهل إلى الدور نصف النهائي، وهو الذي استطاع مجاراة الأرثوذكسي في المباراة الاولى، قبل أن ينهار فعليا خلال الربع الأخير.
مايزال الانسجام غائبا على أرض الملعب بين لاعبي الجزيرة، خصوصا وأن عددا منهم لم يشارك لفترة من الوقت في مباريات تنافسية، وهو ما ظهر جليا على صانع اللعب فخري السيوري الذي كان دخوله للأجواء بطيئا قبل أن يتحسن في النصف الثاني أمام الأرثوذكسي.
يمكن للسيوري اللعب أيضا في مركز الـ”شوتينغ غارد”، مقابل إفساح المجال أمام ابراهيم حسونة لصناعة الألعاب، خصوصا في حال حصل منير دعيس وأشرف الهندي على أخطاء مبكرة، والأول قدم مباراة مميزة أمام الأرثوذكسي سجل من خلالها 20 نقطة، وهو حاليا من أفضل اللاعبين المحليين في استغلال هجمات الـ”فاست بريك”.
مشكلة الجزيرة بقيادة مدربه زيد ساحوري، تمكن في عدم وجود دكة تستطيع منافسة اللاعبين الأساسيين، وهو ما ظهر بوضوح في المباراة الأخيرة، بعدما عانى يوسف العواملة لفرض حضوره تحت السلة، بيد أن بديله الشاب شاكر شبير لم يقدم نفسه في الدقائق القليلة التي شارك فيها، كما أن الفريق لا يحتوي على بديل مناسب للاعب الارتكاز رسلان البساتنة.
كفريوبا – الجبيهة
تبدو الفرصة مهيأة أمام الجبيهة لتحقيق فوزه الأول في المرحلة الثانية، عندما يلعب بضيافة كفريوبا، خصوصا وأن منافسه يقاوم الصعوبات بشراسة للبقاء في الصورة الكبيرة.
تمكن كفريوبا من تحقيق الفوز في المباراة الأولى على شباب بشرى بنتيجة 94-62، رغم أن قائمته غير مكتملة، وحتى مدرب الفريق د. ابراهيم العصعوص، لم يوقع عقدا مع الفريق حتى هذه اللحظة,
يقود تامر قطامي ألعاب الفريق، بدعم من نجم الفريق المخضرم نضال الشريف، ويبرز أيضا يوسف شتات وابراهيم النصر، فيما يمكن لخلدون أبو جبارة ومصطفى منصور تقديم مساهمة فعالة.
لكن كفة الجبيهة تبدو “على الورق” أرجح، لا سيما بعد الأداء المميز الذي قدمه الفريق أمام الوحدات، عندما تقدم في أوقات عديدة من اللقاء قبل أن يخسر في النهاية بفارق 6 نقاط (61-67).
يقود المدرب يوسف أبو بكر تشكيلة طموحة من اللاعبين، برز منهم على وجه التحديد محمود عمر الذي قدم مباراة دفاعية مميزة امام الوحدات، ويتواجد أحمد عبيد في مركز الـ”باور فوروورد”، مع إمكانية الاستعانة بسند الخوالدة.
مفاجأة الجبيهة السارة أمام الوحدات تمثلت في سلطان بسام الذي أظهر روحا قتالية عالية وجرأة في القيام بالاختراقات، دون إفغال الدور المهم الذي قام به عمار بسطامي في صناعة الألعاب، ومحمد خلف في التصويب من خارج القوس.
شباب بشرى – الجليل
ويأمل شباب بشرى ألا يتحول إلى لقمة سائغة أمام الوحدات، خصوصا وأن كثيرا من لاعبيه يقدمون جهودا يستحقون الثناء عليها، وأبرزهم صانع الألعاب روبين أبو الليل وزميليه زياد محمد وعبدالرحمن حسن.
لكن الوحدات لن يرضى إلا بفوز عريض، بعدما أقلق جماهيره أمام الجبيهة، ولولا فرديات النجم محمود عابدين الذي سجل 26 نقطة، لكانت النتيجة في صالح الفريق المنافس.
عابدين قدم فاصلا مميزا من الاختراقات والتصويبات، فكان أبرز لاعبي فريقه دون منازع، وهو أمر يأمل استمراره أمام شباب بشرى، بمساندة متوقعة من ابراهيم حماتي في مركز الـ”شوتينغ غارد”، وأحمد حمارشة المتنقل بين مركزي اللعب 3 و4.
يتمتع الوحدات بقيادة المدرب د. منتصر أبو الطيب، بقوة لافتة تحت السلة بوجود خالد أبو عبود الذي يسانده في مهمته قائد الفريق خلدون أبو رقية الذي تأخر كثيرا في الدخول إلى أجواء لقاء الجبيهة.
أما البدائل، فيتوقع أن تحظى بفرصتها، لا سيما محمد العبداللات الذي تألق في الربع الأخير أمام الجبيهة، إضافة إلى صانع الألعاب نبيل أبو شريخ وهشام الزيتاوي وأحمد الخطيب.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock