آخر الأخبار الرياضةالرياضةفاست بريك

الأهلي يقنع بالمركز الثالث على حساب الجبيهة في “سلة بنك الإسكان الممتاز”

أيمن أبو حجلة

عمان – ظفر الأهلي بالمركز الثالث بدوري بنك الإسكان الممتاز لكرة السلة، بفوزه على الجبيهة بنتيجة 84-82 (النصف الأول 46-38) في صالة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب مساء أمس، في المباراة الفاصلة بسلسلة دور الترضية.
وكان الفريقان متعادلين بانتصار واحد لكل منهما قبل المباراة، ليتمكن الأهلي من حسم المنافسة بينهما بفوزه في المباراة الفاصلة.
وبدأ الفريقان المباراة بتشكيلتيهما الأساسيتين دون وجود غيابات، فانطلق الأهلي باحثا عن تقدم سريع، وسجل له لاعب الارتكاز محمد شاهر في أكثر من مناسبة باسناد من الكندي غراندي غلايز، وتقدم الأهلي 15-9 بسلة جديدة من شاهر، وبقي التسجيل متبادلا حتى انتهى الربع بتفوق الأهلي 23-17.
حاول الجبيهة تذليل الفارق بثلاثية من عمار بسطامي الذي تولى صناعة الألعاب بإسناد من محمد خلف، لكن الأهلي بقيادة صانع الألعاب مالك كنعان، رفض التخلي عن تفوقه، ورد غلايز على دنك ساحق لمحمود عمر، ونجح موسى العوضي في التسجيل من خارج قوس الجبيهة (39-28)، ووصل الفارق إلى 11 نقطة بسلة جديدة من كنعان، قبل أن يتحسن أداء الجبيهة قليلا بقيادة نجمه الأميركي غريغوريشون ماغي، لينتهي النصف الأول بتقدم الأهلي (46-38)
وشهد الربع الثالث انتفاضة في أداء الجبيهة، خصوصا من قبل الشاب محمود عمر الذي سجل من خارج القوس وداخله، ووصل ماغي إلى السلة ليقلص الفارق إلى 5 نقاط (55-50)، ثم جاءت ثلاثية بسطامي وسلة ماغي ليتقلص الفارق مع نهاية الربع إلى نقطة واحدة (61-60).
تقدم الجبيهة في بداية الربع الثالث بعد ثلاثية من عمر 68-65، لكن الأهلي بقيادة شاهر عاد إلى الأجواء واستعاد زمام المبادرة، ووصل الفارق إلى 5 نقاط (80-75) قبل دقيقة على النهاية مع خروج كنعان بالأخطاء الشخصية الخمسة، ونجح الأهلي في التمسك بالفوز مع سلة من شاهر، رغم قتال الجبيهة وعدم يأسه حتى الثواني الأخيرة.
وبلغت نسبة التسجيل العامة في الأهلي 50 % مقابل 40.8 % للجبيهة، وحقق الفريقان نسبة نجاح متدنية من خارج القوس (20 % للأهلي مقابل 30.8 للجبيهة)، وجمع 40 متابعة مقابل 41 للجبيهة، 19 منها دفاعية، وفقد الأهلي الكرة 16 مرة مقابل 14 للجبيهة.
أبرز لاعبي للقاء كان محمد شاهر مع 27 نقطة و9 متابعات و5 سرقات للكرة و3 بلوك، وأضاف العوضي 18 نقطة مع 9 تمريرات حاسمة، وغلايز 17 نقطة مع 8 متابعات و5 تمريرات حاسمة، وكنعان 14 نقطة مع 8 تمريرات حاسمة.
ومن صفوف الجبيهة، تألق ماغي مع 23 نقطة و10 متابعات و4 تمريرات حاسمة، وأضاف أحمد عبيد 18 نقطة و8 متابعات و4 تمريرات حاسمة، وعمر 18 نقطة و10 متابعات و4 تمريرات حاسمة.
مركز لا يليق بالطموحات

حسم دور الترضية كان واجبا على الأهلي، لكنه في المقابل لا يرضي طموحه، ذلك لأن إدارة النادي بذلت جهدا كبيرا من أجل مساعدة الفريق على الاحتفاظ باللقب الذي أحرزه الموسم الماضي.
وربما كان الأهلي الأكثر استفادة من قائمة النخبة، بعدما ضم منها ثلاثة لاعبين في 3 مراكز مختلفة هم مالك كنعان وموسى العوضي ومحمد شاهر، وجلب لاعبا أجنبيا يتمتع بمستوى جيد هو الكندي غراندي غلايز، وكان ذكيا كذلك في التعاقد مع لاعبين آخرين من خارج قائمة النخبة وأبرزهم هاني الفرج ومحمود ماف ومجدي الغزاوي.
مر الفريق بظروف صعبة متعلقة بإصابة اللاعب الأجنبي الذي كان مقيدا لديه وهو البوسني جوسيب ميكوليتش، قبل أن يستبدله بغلايز، وأوقف شاهر وكنعان ثلاث مباريات على خلفية مشاجرتهما مع فئة من الجمهور، فلم يكن ممكنا الحكم على مستوى الفريق الفني، قبل أن يكتمل عقده في الدور نصف النهائي، ليقدم أداء متذبذبا ويخسر في المواجهة الفاصلة امام الأرثوذكسي.
أبرز لاعبي الفريق في الدوري كان محمد شاهر الذي قدم أداء متطورا خلال المباريات التي شارك فيها، دون إغفال الدور المهم الذي قام به الخبير العوضي في ترجيح كفة الأهلي خلال المباريات.
هوية الفريق الفنية لم تتضح على مدار الموسم، ولم ينجح الجهاز الفني بقيادة هيثم طليب في إيجاد حلول للمشاكل التي كاني يعاني منها الفريق أثناء المباريات، وفي وقت قدم فيه لاعبون أمثال هاني الفرج وغلايز أداء جيدا، فإن الفريق بدا أكثر تجانسا في الموسم الماضي بوجود زيد عباس وابراهيم حماتي ومنير دعيس ومحمد حسونة.
الجبيهة يكسب الاحترام
من ناحية ثانية، كسب الجبيهة محبة واحترام جمهور كرة السلة الأردنية، بعد أداء مميز طوال مجريات البطولة، وفاز على الفرق الثلاثة الكبيرة في المسابقة (الأهلي والوحدات والأرثوذكسي)، وأثبت جاهزه الفني انه يتمتع بذكاء حاد في عملية اختيار اللاعبين واستثمار قدراتهم.
المدرب يوسف أبو بكر بات واحدا من نجوم البطولة، بعدما وصل إلى هذه المرحلة المتقدمة، رغم عدم تمتعه بالأسلحة الكافية التي يمكنها مجاراة الفرق الأخرى، لكنه في المقابل احتوى على أسماء متعطشة للانتصارات وراغبة في ترك بصمتها على أحداث اللقاء،
وفي موسمه الأول بالدوري الممتاز، احتل الجبيهة المركز الرابع، وهناك أمل بإمكانية تكرار الأداء المميز نفسه في الموسم المقبل، في حال احتفظت الإدارة ببعض اللاعبين الموجودين، مع تطعيم التشكيلة بلاعبين جدد.
أصاب الجبيهة في التعاقد مع لاعب الارتكاز الأميركي غريغوريشون ماغي الذي يعتبر من أفضل أجانب الدوري حتى هذه اللحظة، وشكل ماغي ثنائيا مميزا تحت السلة مع “القاطرة” أحمد عبيد.
ويحسب للجبيهة تعاقده مع اللاعب الشاب محمود عمر الذي قدم أداء مميزا يؤهله للانضمام إلى تشكيلة المنتخب الوطني في الفترة المقبلة، فيما كان الثنائي عمار بسطامي ومحمد خلف، بمثابة مفاجأة منعشة بفضل أداء اللاعبين القوي خلال كافة المباريات.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock