العرب والعالمعربي

الأورومتوسطي: حياه شبه مستحيلة في “غزة” بعد 15 عاماً من الحصار

غادة الشيخ

عمّان- كشف تقرير للمرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان على أن معدلات الفقر في قطاع غزة قفزت من 40% في عام 2005 إلى 56% في العام 2020، فضلاً عن ارتفاع فجوة الفقر من 14% إلى 20% وتضاعفت تكلفة انتشال القطاع من الفقر أربع مرات.

وبين التقرير الذي حمل عنوان “حياة شبه مستحيلة في غزة بعد 15 عاماً من الحصار” أنه وخلال العقد الماضي بلغ نصيب الفرد الواحد في قطاع غزة من الخسائر الاقتصادية بفعل الحصار نحو 9 آلاف دولار أميركي بسبب الإغلاق طويل الأمد والعمليات العسكرية التي تعرض لها القطاع، واستناداً إلى المعطيات التي توصل لها مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية في تقريره الصادر في شهر تشرين الثاني من العام الماضي خلص إلى أن التكلفة الاقتصادية للاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة خلال العقد الماضي قدرت ب 16.7 مليار دولار أميركي.

وفيا يتعلق بالقطاع الصحي، أشار التقرير أنه الأكثر تأثراً ودلالة على تدهور الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة، فبجانب النقص الحاد في الأدوية والمستلزمات الطبية ما تزال المشافي ومراكز الرعاية الأولية في غزة تعمل بمستويات متدنية من طاقتها الاستيعابية وفاقمت أزمة فيروس كورونا ذلك التدهور.

ودعا الأورومتوسطي ووفق المعطيات التي وصفها بالكارثية في قطاع غزة على ضرورة أن تشمل الترتيبات الجارية للانتخابات الفلسطينية حراكاً محلياً وإقليمياً ودولياً لإنهاء بعدم تكراره مستقبلاً، معتبراً أن المدخل الصحيح لإنجاح الانتخابات صدور قرار دولي ملزم بإنهاء الحصار على غزة الذي اتفقت المرجعيات القانونية الدولية على أنه يشكل جريمة حرب.

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock