ثقافة

الإعلامية المغربية الدوبلالي تحاضر عن دور الإعلام في خدمة الثقافة

عمان – استضاف اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين بمقره مساء الخميس الماضي، الإعلامية المغربية جهان الدوبلالي للحديث عن “دور الإعلام في خدمة الثقافة”.
وقال رئيس الاتحاد عليان العدوان، في كلمة ترحيبية “إن أبواب الاتحاد مفتوحة لجميع الكتاب والأدباء (أردنيين وعربا) من أجل ثقافة عربية جامعة”، مشيرا إلى أن هنالك العديد من المشتركات السياسية والثقافية التي تجمعنا بالمملكة المغربية الشقيقة.
وقالت الدوبلالي، خلال اللقاء الذي أدارته رانيا أبو طربوش “إن هنالك عزوفا لدى المواطن المغربي كما العربي عن الثقافة”، مشيرة إلى أنه تم إجراء العديد من اللقاءات لإعادة الثقة إلى الفكر والثقافة ولخلق حوارات لتشجيع المواطن على القراءة والانخراط بشكل أكبر في الشأن الثقافي والفكري.
وبينت أن الدولة المغربية ومنظمات المجتمع المدني واتحاد كتاب المغرب بدؤوا بخلق فضاءات جديدة لتحفيز المواطن على القراءة وتقريب المثقفين من المواطن المغربي، إضافة إلى عدد من المبادرات الثقافية والأدبية كمعرض الكتاب الدولي في المغرب، والذي بلغ نسخته الـ18، وذلك لخلق فضاءات أدبية لتبادل الأفكار والغوص في بحور عوالم الثقافة والفكر.
وقالت “إن الإعلام ركيزة مهمة للإعلاء من شأن الثقافة، فلولا الإعلام لما انتشرت الثقافة وبالمقابل لولا الثقافة لما بقي الإعلام صامدا”، مشيرة الى طغيان وسائل التواصل الاجتماعي، إضافة الى وتيرة الحياة السريعة التي أشغلت المواطن؛ حيث لم يعد يجد متسعا ووقتا كافيا لقراءة الكتاب واكتفى بما تنشره وسائل التواصل والتي يفتقد أكثرها الى الدقة والمصداقية.
وقالت “إن المغرب تأثر بالثقافة الغربية بحكم قربه الجغرافي من أوروبا، إلا أنه لم يفقد هويته الثقافية العربية؛ إذ إن ذلك التأثر بقي في المظهر ولكنه لم يصبه بالعمق ولم يتخل المواطن عن انتمائه لأمته ولثقافته وتقاليده العربية الأصلية”.-(بترا)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock