أخبار محليةاقتصاد

الإعلان عن أول مؤتمر ومعرض استثماري افتراضي في الأردن

عمان – الغد – أكد رئيس هيئة الاستثمار بالوكالة فريدون حرتوقه على جهد الحكومة الأردنية المتواصل في تحقيق نمو كبير في حجم الاستثمار وفقاً لأسس مدروسة وتوفير بيئة اقتصادية سليمة ومناخ استثماري مناسب يشجع على استقطاب الاستثمارات وتقديم الحوافز المناسبة والتسهيلات الممكنة، جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته هيئة الاستثمار، اليوم الأحد، بهدف الإعلان عن أول مؤتمر ومعرض استثماري افتراضي في المملكة تحت عنوان ” تحفيز الاستثمار بالمئوية الثانية”.

وأضاف حرتوقه خلال المؤتمر أن هيئة الاستثمار وضمن التوجيهات الحكومية قامت بالعديد من الخطوات والإجراءات لتحفيز وتسهيل بيئة الأعمال في المملكة، فيتم العمل الان على اعداد قانون استثمار جديد يهدف الى تحقيق أهداف وتطلعات المستثمرين بشكل أفضل وبما يتناسب مع أفضل الممارسات الدولية، إضافة إلى أنه تم إستحداث آلية التظلم والتي تهدف إلى ايجاد حلول مناسبة للمستثمرين تتماشى مع الأنظمة والقوانين المرعية في المملكة بما يضمن إختصار الوقت والجهد على المستثمر.

مؤكداً أننا في هيئة الاستثمار نسعى إلى استقطاب الإستثمارات التي تحقق أكبر فائدة للإقتصاد خاصة القادرة على توليد فرص عمل وتطوير المناطق الأقل نمواً في المملكة، فخلال جائحة كورونا والتي كان لها أثر كبير على أغلب إقتصادات العالم، قُمنا بإستهداف أهم القطاعات الإستثمارية والعمل على الترويج لها كفرص إستثمارية واعدة وجاذبة كقطاع الصحة والزراعة والصناعات الغذائية وتكنولوجيا المعلومات والسياحة والقطاع الطبي حيث تم البدء بالعديد من المشاريع الجديدة بهذه القطاعات.

موضحاً أن المؤتمر والمعرض الاستثماري الافتراضي والذي ستطلقه هيئة الإستثمار تحت عنوان ” تحفيز الاستثمار بالمئوية الثانية” سيطلق خلال الفترة بين 12 إلى 13 تموز 2021 وبرعاية دولة رئيس الوزراء الأكرم، ضمن خطوات الهيئة الهادفة إلى جذب المزيد من الإستثمارات الأجنبية المستهدفة من خلال استهداف مستثمرين محتملين وتفعيل التشاركية بين القطاع الخاص الأردني ونظرائه في الخارج وتسليط الضؤ على المنتج الأردني وقدرته على دخول أسواق أخرى والوصول إلى مستهلكين يفوق عددهم مليار ونصف مستهلك وذلك من خلال إتفاقيات التجارة الحرة التي وقعها الأردن مع العديد من الدول.

وبيّن أن علم التواصل اليوم وبظل وجود جائحة كورونا والتي أعاقت التواصل المباشر مع المستثمرين المحتملين إضافة إلى تأثير الجائحة على العديد من إقتصادات العالم، كان لا بد من وجود خطط عمل بديلة قادرة على التواصل مع المستثمرين وعرض ميزات الإستثمار في الأردن إضافة إلى عرض أهم الفرص الإستثمارية في المملكة والتي تعتبر فرص جاذبة ومربحة للقطاع الخاص، لذلك تم التوجه لإقامة المؤتمر الإفتراضي بمفهوم ومنظور جديد للاستثمار يحاكي فضلى التجارب العالمية في هذا المجال، وتعمق ثقة المستثمرين في بيئة الاستثمار في الأردن.

مشيراً أن جائحة كورونا والقيود الدولية التي فرضت للحد من انتشار هذا الوباء ، ولدت لدى الهيئة فكرة عقد مؤتمر بتقنية ثلاثية الابعاد، يرافقها معرض تفاعلي افتراضي للفرص الاستثمارية والمشاركين في المعرض من خلال أجنحة افتراضية، وذلك لترويج الفرص الاستثمارية في الأردن وتشجيع الصادرات، بالإضافة الى التركيز على القيمة المضافة للاستثمار في الأردن في ضوء جائحة كورونا، والقطاعات المستهدفة .

مبيناً أن هيئة الاستثمار ستقوم بعرض لأهم مزايا البيئة الاستثمارية المتطورة في الأردن والمنافسة إقليمياً، وطرح المزايا التنافسية الجديدة للاستثمار في الاردن لتتميّز عن الاقليم المحيط والعالم والقيمة المضافة للاستثمار في الأردن خلال جلسات المؤتمر، بالاضافة الى الترويج للفرص الاستثمارية الحكومية على شكل شراكة ما بين القطاع العام والخاص في القطاعات الحيوية المختلفة، وعرض فرص التمويل المتاحة في الأردن بشكل مميّز للفرص الاستثمارية.

كما سيكون خلال المؤتمر الإفتراضي تركيز على الشباب وريادة الأعمال، لأن المزيد من ريادة الأعمال يعني المزيد من الوظائف، وبالنتيجة اقتصاد أقوى، ففي هيئة الإستثمار قمنا بإنشاء قسم خاصة لخدمة ريادي الاعمال داخل هيئة الاستثمار لمساعدتهم على استكمال معاملاتهم الخاصة بالمشاريع الإستثمارية بكل سهولة ويسر.

وقال رئيس هيئة الإستثمار بالوكالة فريدون حرتوقة أن المؤتمر سيوفر غرف الكترونية متعددة لعرض الفرص الاستثمارية المتاحة ضمن الفعالية وللحديث عن التفاصيل فيما يخص أي اهتمام بفرصة استثمارية (B2B) ، موضحاً أن المستثمر يبحث عن فرص استثمارية مجدية ذات عائد على الاستثمار، الامر الذي سيكون ضمن اجندة الهيئة لعرضها في المؤتمر والذي سيتضمن أهم الفرص الاستثمارية الواعدة في المملكة، ودراسات جدوى أولية في العديد من القطاعات الاقتصادية والاستثمارية المتنوعة.

وتطرّق حرتوقه أيضاً إلى أن المؤتمر سيركز على آلية إستهداف المغترب الأردني في الخارج والتعاون معه خاصةً في ظل الدور الذي يلعبه المغترب الاردني والذي يمثل حلقة وصل بين المملكة ومختلف الدول المتواجد فيها مما يساهم في الترويج للمملكة والفرص الاستثمارية وزيادة التبادل التجاري واستقطاب استثمارات جديدة من خلال اقامة شراكات مع المستثمرين العرب والاجانب.

وختم حرتوقه أن التعاون مع شركة أفاق للاعلام وإقامة المعارض والمؤتمرات جاء حسب الأصول وللتأكيد على أن الشركات الأردنية قادرة على مواكبة التطور الحاصل في مجال المؤتمرات الإفتراضية من خلال تقنية ثلاثية الابعاد وبكوادر أردنية مؤهلة ومتخصصة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock