محافظاتمعان

الإعمار الملكي لمسجد “الشريف الحسين” بمعان يحفظ قيمته التاريخية

حسين كريشان

معان – يعد مسجد الشريف الحسين بن علي “معان الكبير” الذي تم الانتهاء من إعادة إعماره حديثا بمكرمة ملكية سامية، من أكبر مساجد المحافظة ومن أقدمها، والذي يعود بناؤه لعام 1942، بعد أن أوصت تقارير ولجان فنية بضرورة إزالة وهدم المسجد لوجود تصدعات في قواعده وتآكل مكونات البناء فيه.
وكان جلالة الملك عبدالله الثاني امر بإعادة أعمار المسجد عقب لقاء جلالته بوجهاء محافظة معان في العام 2015 بكلفة إجمالية تقدر بحوالي 3 ملايين و88 ألف دينار.
ويتسع المسجد لقرابة 4 آلاف مصلٍ، ويتكون من ثلاثة طوابق وعدة قاعات ومركز إسلامي وسكن للإمام وسكن للمؤذن بمساحة إجمالية تبلغ 6634 مترا مربعا، بالإضافة لموقف سيارات يتسع لأكثر من 40 سيارة.
وكان جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين قد بدأ زيارته إلى مدينة معان اول من أمس، بتفقد المسجد يرافقه وزير الأوقاف محمد الخلايلة.
وكان وزير الأشغال العامة والإسكان السابق سامي هلسة، قد كلف بعد الامر الملكي فريقا فنيا من مجلس البناء الوطني واللجنة الانشائية العليا، لدراسة واقع المسجد، وبناء مسجد جديد مع الحفاظ على الطابع المعماري القديم، والذي يشكل ارتباطا دينيا وروحيا وتاريخيا لأبناء المدينة.
وقال هلسة آنذاك، إنه تم الاتفاق مع وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية لإزالة البناء القديم للمسجد والمباشرة بإقامة مسجد جديد بذات المساحة القديمة، والتي تبلغ 2250 مترا مربعا، إضافة الى إقامة قاعة متعددة الأغراض ومواقف للسيارات إضافة إلى مصلى للسيدات.
وقال مدير أوقاف محافظة معان الشيخ بلال البحري، إن وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية حرصت على المحافظة على روح المكان والقيمة المعنوية والتاريخية للمسجد، الذي يعد من أقدم المساجد في المحافظة، من خلال إعادة بنائه بمواصفات تحافظ على تلك القيمة والمواصفات القديمة، بما لا يوثر على مساحة البناء وعدد المصلين فيه.
وأشار البحري، إلى أن الوزارة أكدت آنذاك على ضرورة الاسراع في وضع المخططات الهندسية وطرح العطاء ضمن مدة زمنية محددة تضمن عدم إغلاق المسجد لمدة طويلة، نظرا لأهميته ووقوعه في وسط المدينة، مؤكدا أهمية التشاركية في اتخاذ القرار من قبل الوزارة وأبناء المدينة للاتفاق على صيغة توافقية للأعمال التي سيتم تنفيذها.
وقال البحري، ان إعادة إعمار مسجد الشريف الحسين بن علي ” مسجد معان الكبير” جاء بمكرمة ملكية سامية من جلالة الملك عبدالله الثاني، بعد أن أوصت تقارير هندسية وفنية من قبل فريق فني من مجلس البناء الوطني واللجنة الإنشائية العليا الى ضرورة إزالة وهدم المسجد القديم، لوجود تصدعات في قواعده وتآكل مكونات البناء، وبناء مسجد جديد، مع الحفاظ على طراز الطابع المعماري القديم للمسجد.
وكانت وزارة الأوقاف انتهت مؤخرا من مراحل اعمار وبناء المسجد، والذي أقيم على قطعة ارض مساحتها 6200 متر مربع.
ويقول الوزير السابق وأحد وجهاء مدينة معان موسى المعاني، ان إعادة إعمار مسجد الشريف الحسين بن علي “مسجد معان الكبير” جاءت بمكرمة ملكية سامية من جلالته، خلال زيارته السابقة الى مدينة معان، حيث وجه المسؤولين الى إزالة وهدم المسجد القديم، لوجود تصدعات في قواعده وتآكل مكونات البناء، وبناء مسجد جديد، لما يشكل المسجد ارتباطا دينيا وروحيا وتاريخيا لأبناء مدينة معان.
وثمن الشيخ ياسر آل خطاب مكرمة جلالة الملك عبدالله الثاني بإعادة بناء المسجد، مشيرا الى ان جلالته كلف رئيس الديوان الملكي الهاشمي، رئيس لجنة متابعة تنفيذ مبادرات جلالة الملك، يوسف حسن العيسوي، بوضع حجر الأساس لمشروع المسجد وسط مدينة معان.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock