أخبار محلية

“الإفتاء”: القائمون على خدمة رواد المساجد مأجورون وإن أخروا صلاتهم

زايد الدخيل

عمان – اعتبرت دائرة الإفتاء أن من يتطوعون في شهر رمضان بتنظيم السير واصطفاف سيارات رواد المساجد الكبيرة في صلاتي العشاء والتراويح، “عملهم مبرور يثابون عليه ثواب المصلين”، خاصة أنهم يصلون التراويح بعد انتهاء الناس منها.
وبينت الدائرة رداً على سؤال حول جواز تأخير المتطوعين في رمضان صلاة العشاء والتراويح إلى ما بعد انتهاء الناس من صلاتها، “ان خدمة الناس خاصة رواد المساجد في رمضان وغيره تعد من أعمال البر التي رغَّب الإسلام فيها وحضَّ عليها”، وهو من التعاون على البر والتقوى، وسبب في محبة الله تعالى للعبد.
وقالت الدائرة في بيان لها امس إن النبي صلى الله عليه وسلم بين “أن من قام على خدمة المتعبدين من صائمين أو مصلين له مثل أجرهم وزيادة، فعَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، قَالَ: كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي السَّفَرِ، فَمِنَّا الصَّائِمُ وَمِنَّا الْمُفْطِرُ، قَالَ: فَنَزَلْنَا مَنْزِلًا فِي يَوْمٍ حَارٍّ، أَكْثَرُنَا ظِلًّا صَاحِبُ الْكِسَاءِ، وَمِنَّا مَنْ يَتَّقِي الشَّمْسَ بِيَدِهِ، قَالَ: فَسَقَطَ الصُّوَّامُ، وَقَامَ الْمُفْطِرُونَ، فَضَرَبُوا الْأَبْنِيَةِ وَسَقَوْا الرِّكَابَ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (ذَهَبَ الْمُفْطِرُونَ الْيَوْمَ بِالْأَجْرِ) رواه مسلم”، أي أجر ما فعلوه من خدمة الصائمين.
واوضحت الدائرة ان تأخير صلاة العشاء عن أول وقتها استحبه بعض العلماء -كالحنفية وغيرهم- إذا كانت تصلى جماعة، واستدلوا بما روي عن ابْنَ عَبَّاسٍ رضي الله عنه قال: أَعْتَمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَيْلَةً بِالعِشَاءِ، حَتَّى رَقَدَ النَّاسُ وَاسْتَيْقَظُوا، وَرَقَدُوا وَاسْتَيْقَظُوا، فَقَامَ عُمَرُ بْنُ الخَطَّابِ فَقَالَ: الصَّلاَةَ -قَالَ عَطَاءٌ: قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ-: فَخَرَجَ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَيْهِ الآنَ، يَقْطُرُ رَأْسُهُ مَاءً، وَاضِعًا يَدَهُ عَلَى رَأْسِهِ، فَقَالَ: (لَوْلاَ أَنْ أَشُقَّ عَلَى أُمَّتِي، لَأَمَرْتُهُمْ أَنْ يُصَلُّوهَا هَكَذَا) رواه البخاري.

[email protected]

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock