آخر الأخبار حياتناحياتنا

“الإفراط بالطعام”.. لماذا يزداد بفصل الشتاء؟

ديمة محبوبة

عمان– مع انخفاض درجات الحرارة ودخول فصل الشتاء، يزداد الإقبال على تناول الطعام عند الغالبية، ويزداد الاندفاع نحو الأكل بشهية عالية وبشكل مبالغ به، مما يسبب زيادة بالوزن.
الكثير من الفتيات يقمن باتباع الريجيم والحميات الغذائية خلال فصل الصيف، تحضيرا للشتاء الذي يتسبب تلقائيا باكتساب الوزن الزائد، مع مغريات الأطعمة وعدم مغادرة المنزل لوقت طويل على عكس أوقات الصيف.
وتعترف حنان مهيد أن وزنها يزداد حوالي 5 كغم في فصل الشتاء، وتحاول كثيرا السيطرة على نظامها الغذائي خلال فصلي الربيع والصيف، ليعود كما تريده بالفعل، وأحيانا تقسو على نفسها في ممارسة الرياضة والحميات الغذائية لاستعادة وزنها السابق أو أقل منه، لكي تضمن إن اكتسبت وزنا زائدا أن يكون ضمن “المقبول”.
ويلفت اختصاصي الطب العام د. مخلص مزاهرة إلى أن ما يحدث عادة مع الناس هو ربط السمنة بفصل الشتاء فقط، متناسين أن هناك عوامل كثيرة هي السبب في كثرة تناول الوجبات، وتتداخل مع إشارات الجسم الطبيعية التي تنظم كمية الطعام التي يتناولها الفرد.
ويضيف أن الفرد حينما يشعر بأنه مهما أكل لا يشعر بالشبع أو حتى الاكتفاء، يرغب بتناول كل أنواع الأطعمة في فترات المساء أو بعد منتصف الليل.
وتستغرب يارا علي التي تجد نفسها دائما تشتهي كل أنواع المأكولات، وتشعر بالجوع، حتى أنها سمعت من إحدى خبيرات التغذية، بأن هناك ما يسمى بـ”الجوع الحقيقي”، عندما يكون الجسد بحاجة للطعام، أو ما يسمى بـ”الجوع النفسي” وكثرة اشتهاء الطعام.
ويبين مزاهرة أن العناصر الغذائية الرئيسية التي تحصل عليها من نظامك الغذائي (الكربوهيدرات والبروتين والدهون) تتفاعل في جسدك، وتساعد على تنظيم كميات الطعام التي تأكلها، ومتى يجب التوقف عن الأكل.
ويؤكد أن الوجبة الغذائية تتحلل وينتج عنها الدهون والسكريات أو الجلوكوز والبروتين عبر الأمعاء إلى الدم، ما يؤدي إلى الإحساس بالامتلاء.
وهذا الطعام يولد ويشعر الجسم بالطاقة، لكن ما يحدث أحيانا هو هضمه السريع الذي يجعل الفرد يشعر بالجوع، أو بسبب الخلل بالهرمونات، لذا على الفرد أن يقوم بعمل فحوصات طبية تفيد بأن الحالة الصحية للشخص ثابتة أو لا، وفق مزاهرة.
ويؤكد أن الطقس البارد وحتى الماء البارد يزيدان من شعور الفرد بالجوع والعكس صحيح، فالطقس الدافئ يقلل من الاندفاع نحو تناول الطعام.
في حين تبين اختصاصية التغذية ديمة كيلاني أن هناك عادات خاطئة هي التي تجعل الفرد كثير الجوع ولا يسيطر على نفسه، وأهمها تناول المأكولات كثيرة الدهون، ما يعني أن الشخص من الممكن أن يشبع سريعا أو يشعر بالتخمة، لكن أيضا يشعر بالجوع سريعا، ويريد شيئا يتناوله أكثر دسامة وحلاوة.
وتنصح الفرد بتناول الطعام الصحي وبمواعيد محددة للسيطرة على العادات الغذائية الخاطئة، ما يجعل الجسد يعتاد ويطلب الأكل بمواعيد محددة.
وتؤكد أن هناك عددا من المشاكل الصحية والنفسية التي تجعل الفرد يشعر بالجوع دائما في فصل الشتاء وحتى في فصل الصيف، ومن أهمها السكري أو انخفاض السكر في الدم، ومشاكل نفسية كالاكتئاب.
وتؤكد أن التوتر العصبي وتوتر العواطف يشعران الفرد بالوحدة والإحباط، وكثيرون يلجؤون إلى تناول الطعام والحلويات.
كما تبين أن قلة النوم أو اضطرابات النوم يمكن أن تجعل الفرد “شرها”، ويبحث عن الطعام بدون أن يشعر بالجوع، وينبغي الاستعاضة عن ذلك بتناول الفواكه والخضراوات لاحتوائها على سعرات حرارية أقل، ومنسوب الماء أعلى ما يعني أنها مشبعة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock