;
إربدمحافظات

الاتحاد الأوروبي وأورانج الأردن يفتتحان “قرية أورانج الرقمية” في إربد

أحمد التميمي- افتتح الاتحاد الأوروبي وأورانج الأردن “قرية أورانج الرقمية في إربد” في إطار مشروع (مساحة الابتكار) برنامج مدته ثلاث سنوات، يتم تنفيذه بدعم من الاتحاد الأوروبي من خلال برنامج “الابتكار من أجل نمو المشاريع وفرص العمل “ابتكار اﻷردن”.
وتأتي القرية الجديدة في إربد استكمالاً لبرامج مشروع “مساحة الابتكار”، وذلك بعد افتتاح قرية أورانج الرقمية في العقبة مؤخراً لتكون امتداداً للقرية الرقمية الرئيسية في العاصمة،حيث توفر كل منها مساحة متكاملة تحتضن مجموعة من برامج أورانج الرقمية المجانية.
وتتضمن قرية أورانج الرقمية في إربد كلاً من أكاديمية البرمجة التي تمنح الشباب والشابات فرصة الاستفادة من تدريب تفاعلي بمستوى عالمي على أهم لغات البرمجة والمهارات المطلوبة في سوق العمل وتدريباً عملياً في شركات قطاع تكنولوجيا المعلومات، تجسيداً لمفهوم “التدريب من أجل التشغيل”، ومختبر التصنيع الرقمي الذي يتيح تعلّم مختلف مجالات التصنيع الرقمي والتدريب على معداته وأجهزته، فضلاً عن برنامج أورانج الموجَّه لتسريع نمو الأعمال الرياديةBIG by Orangeالذي يسعى لدعم الرياديين في مشاريعهم المبتكرة.
وأكّد الرئيس التنفيذي لأورانج الأردن، تيري ماريني، حرص الشركة على شمول مختلف مناطق المملكة بالبرامج الرقمية المجانية التي من شأنها تعزيز فرص الشباب في سوق العمل وتزويدهم بالمهارات اللازمة ودعم الشركات الريادية الطموحة، خاصة في المحافظات ذات الكثافة السكانية العالية والتي تمتاز بالطاقات الشبابية مثل إربد، مثمّناً شراكة أورانج مع الاتحاد الأوروبي لمواصلة تنفيذ مشروع “مساحة الابتكار” الذي يوسع دائرة المستفيدين من التعليم الرقمي ويسهم في تمكينهم.
وبيّن ماريني أن الشركة تسخر مواردها لزيادة فرص التشغيل بما يتناسب مع متطلبات سوق العمل بمختلف قطاعاته، لا سيما تلك الرقمية التي تتزايد أهميتها بشكل ملحوظ، وكذلك تمكين المستفيدين من إطلاق مشاريع مجدية ترفد الاقتصاد الرقمي والتنمية المجتمعية، وذلك في إطار استراتيجية أورانج للمسؤولية الاجتماعية الشمولية التي تواصل العمل بها انطلاقاً من دورها كمزوّد رقمي رائد ومسؤول.
ووجّه ماريني جزيل الشكر والتقدير لعطوفة الدكتور نبيل الكوفحي، رئيس بلدية إربد الكبرى، على مشاركته في رؤية التمكين التي تتبنّاها أورانج والاتحاد الأوروبي، وجهوده في تسهيل متطلبات تنفيذ مشروع القرية الرقمية في إربد بما يخدم المنطقة وما حولها ويعزز من مهارات الشباب والشابات في المجالات الأكثر طلباً، لافتاً إلى المشاريع العديدة والشراكات التي تواصل الشركة تنفيذها في جامعات إربد ومختلف مناطقها.

في ذات السياق، أكد رئيس بلدية اربد الكبرى الدكتور نبيل الكوفحي أن البلدية تعمل بكافة إمكانياتها وجهودها لدعم الشباب وتمكينهم وتمكين قدراتهم، حيث استحدثت بلدية اربد الكبرى قبل أيام وحدة تمكين الشباب والتي تعنى بدعم الشباب بمختلف أفكارهم وتم إنشاء صندوق خاص بهذا الشأن بهدف تبني أي فكرة وتطويرها لتكون لها بصمة كبيرة.
وقدّم الدكتور نبيل الكوفحي شكره لأورانج الأردن والاتحاد الأوروبي على هذه الخطوة الفريدة من نوعها والتي تعتبر الطريق الصحيح لإنشاء ودعم جيل يتمكن من إخراج كافة مواهبه.
ويعمل مشروع “مساحة الابتكار” المموَل من الاتحاد الأوروبي على توسيع نطاق مشاريع أورانج الرقمية لتشمل إنشاء 9 مراكز مجتمعية رقمية، 5 أكاديميات برمجة جديدة، و5مختبرات تصنيع، و8مسرّعات نمو للشركات الناشئة وحاضنات للأعمال، فضلاً عن ملتقى الابتكار في قرية أورانج الرقمية بعمّان.
وتعد هذه المبادرة مشروعاً رائداً على مستوى الأردن ووجهة تجمع كل ما يلزم للإبداع الرقمي والدعم الريادي، حيث ستعمل على تعريف المزيد من الشباب على الثقافة الرقمية وتطوير مهاراتهم الرقمية، بالإضافة إلى رعاية قطاع الريادة من خلال تحديد الفرص الهامة التي من شأنها تعزيز نمو الاقتصاد الرقمي.
وحضر الافتتاح مسؤولة قسم التجارة والاقتصاد والبنية التحتية في بعثة الاتحاد الأوروبي لدى المملكة الأردنية الهاشمية، السيدة سيربا تولا ومساعد محافظ اربد رامي البدر، رئيس جامعة اليرموك، الدكتور إسلام مساد، عميد كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية في جامعة اليرموك، الدكتور موفق العتوم، مدير الوكالة الفرنسية للتنمية AFD، السيد لورنت دوري ، وعدد من المدراء التنفيذيين وممثلي وسائل الإعلام.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock