آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

الاحتلال الإسرائيلي يمنع الفلسطينيين من الصلاة بالحرم الإبراهيمي

"فتح" تدعو للتصدي لمحاولات إسرائيل وضغوطاتها لقبول "صفقة العار"

الأراضي الفلسطينية – منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، المواطنين الفلسطينيين من الوصول إلى الحرم الإبراهيمي الشريف بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة لأداء صلاة الفجر فيه.
وقال مدير أوقاف الخليل حفظي أبو سنينة في بيان، إن قوات الاحتلال نصبت الحواجز وشددت من الإجراءات العسكرية على البوابات الإلكترونية والطرق المؤدية إلى الحرم الإبراهيمي، ومنعت المصلين من الوصول إليه.
واستنكر أبو سنينة سياسة الاحتلال الرامية لإفراغ الحرم الابراهيمي من المصلين، والتعدي على المقدسات الإسلامية التي ترعاها المواثيق الدولية التي كفلت حرية العبادة.
ودعا المواطنين للتوافد الى الحرم وإقامة الصلوات فيه، مشيرا إلى أن الحرم يتبع للأوقاف الفلسطينية التي أعلنت عن استئناف الصلاة بقرار من الحكومة الفلسطينية.
إلى ذلك قال عضو المجلس الثوري، المتحدث الرسمي باسم حركة “فتح” أسامة القواسمي، إنه وبعد قرار وقف العمل بكافة الاتفاقات مع الحكومتين الاميركية والإسرائيلية، بدأت أدوات الاحتلال الاسرائيلي والطابور الخامس، بتصعيد نشاطاتهم المشبوهة، خاصة الاعلامية، ضمن خطة للضغط على أصحاب القرار الفلسطيني للقبول بصفقة العار، والعودة عن قرار وقف العمل بالاتفاقات كافة.
وطالبت حركة “فتح” في بيان صحفي، الاعلام الفلسطيني ورجاله الوطنيين بكل ألوانهم السياسية، بالتصدي لتلك المحاولات المشبوهة من خلال التوعية وتبيان الحقيقة والبحث عن مصدر المعلومة وهدفها وتوقيتها ومن يقف وراءها ولمصلحة أي جهة.
ودعت أبناء الشعب الفلسطيني إلى اليقظة والحذر في هذه الايام الصعبة والمصيرية التي نمر بها، مشددة على ضرورة التكاتف والتعاضد ونبذ الخلافات وإعلاء صوت الوحدة والوطنية.
إلى ذلك شرع مستوطنون متطرفون صباح أمس بتجريف أراض تابعة لقرية رمون شمال شرق مدينة رام الله، تمهيداً للاستيلاء عليها لأغراض استيطانية توسعية عنصرية.
وقال مجلس قروي رمون في بيان إن المواطنين في القرية والقرى المجاورة هبوا للتصدي لهم، مشيرا إلى أن المستوطنين جرفوا أراضي المواطنين في منطقة المزيرعة والبرية في القرية، تمهيدا للبناء عليها.
وأكد المجلس أن المواطنين استجابوا لنداءات مكبرات الصوت وهبوا للتصدي للمستوطنين.
وعلى صعيد متصل أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس بهدم عشرة آبار لجمع المياه في بلدة الزاوية، غرب مدينة سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة تعود لمواطنين فلسطينيين.
وأبعدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أمس حارسا عن المسجد الأقصى لمدة 6 أشهر.
وأفادت مصادر محلية بأن الاحتلال سلم حمزة نمر قرار الابعاد بعد استدعائه إلى مركز تحقيق القشلة، وذلك بعد اعتراضه على دخول أحد أفراد شرطة الاحتلال إلى مسجد قبة الصخرة.
واعتقلت قوات الاحتلال أمس شابين من مدينة طولكرم، شمال الضفة الغربية.
وذكر مدير نادي الأسير في طولكرم ابراهيم النمر أن المعتقلين هما مصعب محمد سميح اقطيش (25 عاما)، على حاجز مفاجئ اقامته على مدخل مدينة قلقيلية، وفهد بلال يحيى (20 عاما)، على حاجز زعترة العسكري جنوب نابلس.-(وكالات)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock