الرياضةرأي رياضي

الاستثمار في المنشآت الرياضية

عامر أبو عبيد

الدعوة لاستقطاب القطاع الخاص للاستثمار في المنشآت الرياضية المحلية، بات أمرا ضروريا وملحا، لمواجهة سيناريوهات إغلاق الملاعب بسبب أعمال الصيانة، وهو السيناريو الذي نواجهه حاليا، ويتسبب في إرباك إقامة المباريات في مواعيدها وأماكنها المحددة سابقا.

وأعتقد أن التغريدة الأخيرة لسمو الأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد الكرة، لخصت الكثير من حال الملاعب الأردنية، فأصبح إقحام الشركات والقطاع الخاص في تطوير المنشآت الرياضية مصلحة عامة للرياضة الأردنية.

لن نهضم إدارات المدن الرياضية ووزارة الشباب حقهم في بذل أقصى الجهود، لتأمين ملاعب كرة قدم، قادرة على استيعاب كثافة المباريات، ولكن الوزارة وإدارات المدن، ربما لا يملكون هامشا من الحركة المالية والإدارية بمثل الشركات الخاصة القادرة على التفوق بشكل أكبر في هذا المجال، لحرصها على إنجاز مشروعها بدقة أكبر بحثا عن منتج أفضل قادر على إثراء الشركات نفسها قبل إثراء منظومة كرة القدم.

منظومة كرة القدم الأردنية، تحتاج إلى ملاعب أنيقة تخضع لصيانة منتظمة، وفق أسس علمية، للحفاظ على ديمومتها خلال الموسم الكروي، لا إلى ملاعب ربما تغلق أبوابها في ذروة المنافسات المحلية، ما يربك سير المنافسات، ويثير الاحتجاجات.

اتحاد كرة القدم الذي أنتمي إليه بصفتي عضوا منتخبا في مجلس إدارته، ليس من اختصاصه صيانة الملاعب وتجهيزها، بل هو من اختصاص وزارة الشباب وإدارات المدن التي عانت في الفترة الأخيرة من القيام بمهامها على أكمل وجه، الأمر الذي يدفعني كعضو اتحاد كرة قدم، وكرئيس للجنة المؤقتة لنادي الحسين إربد، للمناداة والمطالبة بإقحام الشركات الخاصة في استثمار الملاعب والمنشآت الرياضية لما فيه مصلحة الجميع.. دعونا نخوض تجربة بناء علاقة مع شركات خاصة قادرة على صيانة الملاعب بما يكفل منشآت رياضية قادرة على استيعاب المنافسات وفق البرامج المعدة سابقا دون إرباك أو توقف أو نقل للمباريات.

اقرأ أيضاً:

الرئيس الفخري لنادي الحسين غاضب من اللاعبين

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock