الكركمحافظات

الاغوار الجنوبية: البرك الزراعية غير المسيجة ما تزال مسطحات غرق متنقلة

هشال العضايلة

الكرك – في كل عام تحصد مئات البرك الزراعية المكشوفة وغير المسيجة، التي يتنقل بها المزارعون من مكان لاخر، خصوصا بالاغوار الجنوبية، ارواح اطفال وعمالة زراعية.
ورغم شكاوى سكان ومطالباتهم بالعمل على الزام المزارعين بالعمل على تسييج بركهم الزراعية، لتسببها بوفاة الاطفال والعمالة الزراعية، الا ان مسلسل الوفيات مستمر، بسبب قيام اطفال وعمال بالسباحة في تلك البرك او التقاط الاسماك التي تتم تربيتها فيها.
وتشير احصاءات رسمية بالكرك الى وجود زهاء 1700 بركة زراعية، منتشرة بالاغوار الجنوبية وعدد قليل بمناطق اخرى بمحافظة الكرك، اغلبها غير مسيج وتشكل مخالفة رسمية وفقا لتعليمات سلطة وادي الاردن، التي تشترط تسييج البرك لحصول المزارعين على رخصة تسييل المياه الى مزارعهم سنويا.
ويقدر رئيس لجنة الزراعة وعضو مجلس محافظة الكرك عن منطقة الاغوار الجنوبية فتحي الهويمل، عدد الوفيات العام الماضي والناتجة عن الغرق بالبرك الزراعية بالاغوار الجنوبية وحدها بحوالي 10 اشخاص، مؤكدا ان البرك الزراعية اصبحت مصائد للمواطنين ولا تزال موجودة رغم كل المناشدات الاهلية للاجهزة الرسمية بالزام المزارعين بتسييج البرك، حرصا على سلامة المواطنين بالمنطقة.
واشار الى ان قضية الغرق بالبرك الزراعية تشغل المواطنين مع كل حالة وفاة غرق بتلك البرك، الا انها تعود الى حالة الاهمال والسكوت عنها لاسباب غير معروفة.
ويقع اغلب البرك الزراعية في مناطق زراعية وسكنية متداخلة وقريبة من منازل المواطنين، اغلبها مكشوفة وغير مسيجة، وتنتشر في مناطق مختلفة، وخصوصا على الطرق الرئيسية التي يمر بالقرب منها مئات المواطنين يوميا اثناء تنقلهم للعمل بالبساتين الزارعية بالاغوار الجنوبية.
وبحسب الهويمل، فان اعداد كبيرة من المزارعين لا يلتزمون بالشروط وتحديدا بمناطق الاغوار الجنوبية، حيث المساحات الزراعية الواسعة والتي تحتاج الى البرك الزراعية بشكل كبير، مؤكدا انه لا يوجد قرارات حازمة بهذا الخصوص ولا يجد المزارعون غير المتلزمين بوضع الاسيجة رادع يلزمهم بتوفير الحماية على بركهم.
واضاف ان الاطفال والعاملين بالزراعة يقضون اثناء سباحتهم بتلك البرك او البحث عن الاسماك، وهم في غالبيتهم لا يجيدون السباحة، مشيرا الى ان غالبية المزارعين لا يلتزمون بعملية تسييج البرك لمنع اقتراب المواطنين والاطفال منها، الامر الذي يستدعي اجراءات رسمية رادعة، لوقف هذا التهديد الكبير على حياة المواطنين.
وبين ان البرك الزراعية تنتشر بشكل كبير بمناطق الاغوار الجنوبية، حيث يملك كل مزارع اكثر من بركة لتجميع المياه اثناء عملية الزراعة الموسمية، لافتا الى ان البرك الزراعية اصبحت ضرورية لجميع لمزارعين بسبب ضعف المياة خلال السنوات الاخيرة والتي لا يحصل المزارعون على حاجتهم من المياة اثناء برنامج توزيع المياة على المزارع.
واكد المواطن علي العشوش، ان الاغوار الجنوبية تفجع كل عام بوفيات من الاطفال والعمالة الزراعية بسبب غرقها بالبرك الزراعية، والتي كان من الممكن تلافيها من خلال تسييج البرك بشكل جيد ومنع الدخول اليها، مشيرا الى ان الهدف من البرك الزراعية هو حفط المياه لعملية الري اثناء عدم وصول المياه من شبكة ري سلطة وادي الاردن.
وبين ان على الاجهزة الرسمية بالمنطقة، العمل على ايجاد حل نهائي لهذه القضية، التي تشكل خطرا محدقا ياعداد كبيرة من المواطنين من الاطفال والعمالة، بسبب غياب الرقابة والاجراءات الصارمة بحق كل المخالفين من المزارعين ، مؤكدا انه مع كل حالة وفاة يجري الحديث عن زيادة اجراءات الحماية لمنع الغرق بالبرك، لكنها تعود الى سابق عهدها بعد فترة قصيرة مع بداية كل موسم زراعي، لقيام المزارعين بنقل البرك من مكان الى آخر.
واكد مدير مكتب سلطة وادي الاردن بالاغوار الجنوبية المهندس رائد الصعوب، ان السلطة لا تعطي المزارعين تراخيص الحصول على مياه الري لجميع المزارعين بالاغوار الجنوبية الا بعد العمل على تسييج البرك الزراعية لديهم وفي مختلف المناطق حرصا على سلامة المواطنين، لافتا الى ان البرك الزراعية غير ثابته ويقوم المزارعون بنقلها من مكان لاخر حسب الحاجة، بسبب توزع الاراضي في مناطق مختلفة.
ولفت الى ان هناك اعدادا قليلة من المزارعين ممن لديهم برك غير مسيجة، مشيرا الى انهم يحصلون على تصريح مياه الري ويعملون على تسييج البرك ولكنهم لاحقا يعملون على ازالة السياج، وهو الامر الناتج عن قلة الوعي لدى المزارعين باهمية السياج على البرك، لافتا الى ان السلطة تطالب المزارعين بوضع حبال انقاذ على جوانب البرك الزراعية لتوفير وسائل الانقاذ في حال الغرق، وهو الامر الذي من الممكن ان يقلل من حالات الغرق بالبرك.
وشدد على ان السلطة تقوم بمراقبة البرك وبمخاطبة الحاكم الاداري لتزويده باسماء المزارعين غير الملتزمين بتعليمات تسييج البرك ومنع وصول المواطنين اليها، مؤكدا ان غالبية المزارعين ملتزمين.
وقدر الصعوب عدد البرك الزراعية بالاغوار الجنوبية بحوالي 1700 بركة زراعية منتشرة على مساحة الاراضي الزارعية بالمنطقة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock