أخبار محليةاقتصاد

الاقتصاد الرقمي ملاذ الشركات الصغيرة والمتوسطة

عمان- الغد- يساعد مركز تطوير الأعمال وشركة “Meta” الاقتصاد الأردني من خلال الشركات الصغيرة والمتوسطة على اتخاذ خطوات جديدة نحو الوصول إلى الاقتصاد الرقمي.
خلال العقد الماضي، عمل مركز تطوير الأعمال- BDC بجد واستخدم جميع الموارد المحلية والدولية الممكنة لمساعدة الاقتصاد الأردني، الشركات والمجتمع، وأبدى مركز تطوير الأعمال أهمية قصوى للاقتصاد الرقمي في المراحل المبكرة، وذلك كنتيجة لاطلاعهم على النتائج الإيجابية للاقتصاد الرقمي وإسهامه في اقتصادات الدول، ما سمح لمركز تطوير الأعمال- BDC بدراسة ومعرفة ما يحتاجه الاقتصاد الأردني والشركات من أجل المضي قدما في الاقتصاد الرقمي بوقت مبكر.
يرى مركز تطوير الأعمال أن “الاقتصاد الرقمي” هو الطريقة الثورية التي يتفاعل بها عامة الناس والشركات وينخرطون في المعاملات التجارية عبر الإنترنت، عندما بدأت شعبية الإنترنت في الارتفاع، تحولت الشركات إلى عالم الإنترنت كوسيلة لتحقيق أكبر قدر ممكن من معرفة العلامات التجارية ومكانتها داخل صناعاتها، في العقد الأخير بدأ تحول المستهلكين والشركات على حد سواء إلى الإنترنت كطريقة للبحث عن المنتجات واتخاذ القرارات وشراء حاجاتهم لتخطي التفاعلات وجها لوجه وتوفير الوقت والجهد المبذولين للوصول إلى الأسواق.
بناء على ما سبق من الفهم العميق لمركز تطوير الأعمال لأهمية الاقتصاد الرقمي والخطط التي قاموا بوضعها لمساعدة الاقتصاد الأردني من خلال التوجه نحو الاقتصاد الرقمي، تعاون مركز تطوير الأعمال- BDC و”Meta” من أجل تزويد الشركات الأردنية الصغيرة والمتوسطة بالمعرفة والخبرة اللازمة لبدء الانتقال نحو الاقتصاد الرقمي، وقد جاء برنامج بناء قدرات التسويق الالكتروني للشركات الصغيرة والمتوسطة – Boost with facebook نتيجة لهذه الشراكة وأدرك الطرفان جيدًا مدى أهمية الاقتصاد الرقمي للشركات الصغيرة والمتوسطة وكيف سيكون ذلك مفيدًا للاقتصادات النامية مثل الأردن.
قام مركز تطوير الأعمال- BDC وبالتعاون مع شركة “Meta” في العام 2020 على تدريب 1000 شركة صغيرة ومتوسطة على أسس التسويق الالكتروني وكيفية تطبيق هذه الأسس والمفاهيم من خلال استخدام الادوات التسويقية الخاصة بمنصات شركة “Meta” متمثلة بـ”فيسبوك”، “انستغرام” و”واتساب” للأعمال من خلال برنامج بناء قدرات التسويق الالكتروني للشركات الصغيرة والمتوسطة- Boost with Facebook، وذلك من أجل تعزيز تواجدهم على منصات التواصل الاجتماعي والانترنت، ما سيسهم بزيادة مبيعاتهم وقدرتهم على الوصول إلى الأسواق الإقليمية والعالمية بسهولة وتكلفة أقل، وهنا تكمن أهم إيجابيات الاقتصاد الرقمي.
هذا وقد ساعدت المرحلة الأولى من برنامج بناء القدرات في التسويق الرقمي للشركات الصغيرة والمتوسطة – Boost with facebook الشركات الأردنية على معرفة سبب أهمية الاقتصاد الرقمي لأصحاب الأعمال، وذلك من خلال فهم أعمق للراحة التي يشعر بها المستهلكون عندما تقدم الشركات التجارية والصناعية والخدمية خدماتها من خلال الإنترنت بشكل كامل أو جزئي.
وقد أظهر أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة الذين شاركوا في برنامج بناء قدرات التسويق الالكتروني الخاص بالشركات الصغيرة والمتوسطة – Boost with Facebook في المرحلة الأولى كيف تمكنوا من استغلال وجودهم على منصات التواصل الإلكتروني كخطوة إضافية للاستفادة من إيجابيات الاقتصاد الرقمي التي تتمثل بمنح أقصى سبل الراحة للعملاء المحتملين والعملاء الحاليين، ما ساعدهم على تحقيق النمو والنجاح من خلال استغلال أهم مميزات الاقتصاد الرقمي ووسائل التواصل الاجتماعي بالبقاء على اتصال وثيق مع العملاء الحاليين والمحتملين على حد سواء وجمع أكبر قدر ممكن من البيانات للوصول الى الهدف الأكبر وهو البيانات الضخمة “big data” بهدف معالجتها، ما يمكنهم من اتخاذ القرارات بشكل أفضل وبناء على معلومات وليس بشكل عشوائي، ما مكن المشاركين بالمرحلة الأولى من استهداف العملاء بالمنتجات والطريقة الأفضل التي ساعدتهم على تحقيق أكبر قدر ممكن من المبيعات وأكبر نسبة أرباح يمكن تحقيقها من تلك المبيعات، إضافة إلى زيادة ملحوظة في إرضاء العملاء، ما أسهم بتحويلهم نحو عملاء دائمين.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock