صحة وأسرة

الاكتئاب.. هل هو قاس على العلاقة مع الشريك؟

عمان- إن الاكتئاب قاسٍ على العلاقة على الشريكين، كونه يحد من قدرتهم على التواصل ويجعلهم يشكون بقوة الرابط بينهم، وقد يعاني الشريكين في حياتهم، ويصبح كل منهما وحيدا ومتألما، وهناك ثلاث طرق شائعة يمكن للاكتئاب من خلالها تدمير العلاقة بين الشريكين:

  1. عدم الثقة بالنفس
    ولأن الاكتئاب يولّد عدم الثقة بالنفس (وعدم الثقة بالنفس يؤدي إلى تدني تقدير الذات)، فإن الناس المصابين به يميلون إلى رؤية أنفسهم وكيف يراهم شركاؤهم من خلال عدسة سلبية، وهذا يؤثر بشكل سلبي على جودة العلاقة. فمثلا يمكنهم أن يفسروا قضاء وقت سيئ مع شركائهم بأنهم غير جديرين أو غير محبوبين، وعليه يجب خروجهم من هذه العلاقة. وقد يرى شخصا لا يعاني من الاكتئاب (تقديرهم لذاتهم عالٍ) أن علاقتهم تمر بمنحدرات صعبة عليهم العمل على تخطيها.
    ما الذي يمكن فعله؟
    لتنمية التعاطف مع النفس بدلا من عدم الثقة بالنفس عليكم أن تستقروا ذاتيا قبل أن تحاولوا أن تستقروا في علاقتكم، عن طريق:
  • تذكير أنفسكم بأنه لا بأس إن عانيتم من انتكاسة أو فشل، حيث أن الجميع يعانون منهما، فهذا جزء من كوننا بشر.
  • البحث وتذكير أنفسكم بالأوقات التي كنتم قادرين على التوجيه والتأثير في الحياة. يميل الناس إلى التوقف عند الفشل وينسون نقاط قوتهم وإمكانياتهم وإنجازاتهم. اطلبوا من أحبائكم تذكيركم إن لم تستطيعوا القيام بذلك.
  • عمل أشياء صغيرة في اليوم قد تحسن شعوركم مثل مكالمة صديق أو ممارسة رياضة المشي.

2. النقد
ولأن الاكتئاب يضخم السلبيات في حياتكم ستجدون أنفسكم تركزون على الجانب السلبي في شركائكم وتغضون النظر عن سماتهم الايجابية. وقد يؤدي بكم هذا إلى انتقادهم ولومهم باستمرار، مما يؤدي إلى زيادة حدة التوتر في العلاقة.
فإذا كان شركاؤكم فوضويين، على نحو المثال، فقد تنتقدونهم إذا تركوا الملابس على الأرض أو البقايا على الطاولة، وتفسرون تصرفهم بعدم مراعاتهم واهتمامهم بكم. هذا سيجعلهم يتصرفون بحذر حولكم وينتظرون هجومكم التالي أو تعليقكم الناقد. وليس هناك حاجة لتوضيح أن هذا الأمر غير صحي في العلاقة.
ما الذي يمكن فعله؟

  • لنتذكر بأننا جميعنا نملك خصالا جيدة وسيئة.
  • البحث عن الخصال الجيدة في شركائكم وتذكير أنفسكم بها.
  • إظهار الامتنان لشركائكم عن الأشياء الجيدة التي يفعلونها بدلا من انتقاد عيوبهم.

3. توقعات غير واقعية
جميعنا لديه توقعات حول كيفية معاملة شريكنا لنا وتلبية طلباتنا وفقا لنشأتنا وشخصياتنا المختلفة. ولكن في أغلب الأحيان سيستجيب شركاؤنا وفقا لتوقعاتهم، ولن يقولوا أو يفعلوا الذي نريده ونحتاجه عندما تكونون مكتئبين ستختبرون خيبة أمل أكبر من المعتاد، وهذا سيجعلكم تشكّون بقيمتكم وبعلاقتكم بشكل عام.
ما الذي علينا فعله؟
-التذكر أن شركاءنا لا يستطيعون قراءة عقلنا مهما كانوا يعرفوننا ويحبوننا

  • إخبارهم بشكل مباشر كيف تريدون أن يدعموكم
  • الشك في توقعاتكم كل فترة والأخرى للتأكد من أنها ليست صارمة ومحاولة أخذ رأي شركائكم بعين الاعتبار.
    الشعور بالتعب والعزلة وانعدام القيمة قد يؤثر بشكل كبير على جودة علاقتكم الرومانسية. ولمنع علاقتكم من التدهور خلال معاناتكم مع الاكتئاب، من الضروري تثقيف أنفسكم عن المرض, ويمكنكم الذهاب إلى جلسات العلاج النفسي للأزواج. وتذكروا أن الاكتئاب هو مرض مثل السكري، ليس اختياريا، لا يمكنكم التخلص منه في أي لحظة. إن دعم شركائكم لكم مهم جدا من أجل شفائكم.
    أعراض الاكتئاب:
    مشاعر وأفكار كئيبة، تقدير منخفض للذات، الميل في إبعاد شركائكم عنكم عند شعوركم بالحزن، تشويه الواقع, حيث يجعلكم الاكتئاب ترون علاقتكم وكل شيء آخر من الناحية السلبية فقط.
  • مريم حكيم
    مستشارة في العلاقات الزوجية
    مجلة نكهات عائلية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock