آخر الأخبار الرياضةالرياضةفاست بريك

الانفراد بالصدارة هدف الوحدات والأهلي.. ومواجهة إثبات الذات بين الجبيهة والجزيرة

ضمن الجولة الرابعة من دوري بنك الإسكان الممتاز لكرة السلة

أيمن أبو حجلة

عمان – يترقب جمهور كرة السلة الأردنية مساء اليوم، مواجهة من العيار الثقيل تجمع الوحدات بالأهلي عند الساعة الثامنة في صالة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب، ضمن منافسات الجولة الرابعة من المرحلة الأولى.
ويتصدر الوحدات ترتيب الفرق بعد مرور 3 جولات، بعدما حقق 3 اتنصارات متتالية، وهو ما فعله الأهلي أيضا، بيد أنه يتخلف عن الوحدات بفارق النقاط المسجلة.
وتحتوي صفوف الفريقين على مجموعة كبيرة من الأسماء المعروفة القادرة على ترجيح كفة الفريقين، إلا أن الأهلي سيفتقد لوجود لاعب أجنبي، بعدما وافق اتحاد السلة على استبداله اللاعب البوسني جوسيب ميكوليتش الذي يعاني من إصابة ستبعده عن الملاعب قرابة 3 أشهر.
وفي مباراة ثانية تقام اليوم في المكان ذاته، يأمل الجزيرة تعزيز آماله في احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى، عندما يواجه الجبيهة صاحب المركز الثالث عند الساعة السادسة مساء، علما بأن الجولة ستختتم غدا بلقاء يجمع الأرثوذكسي وكفريوبا على صالة الأمير حمزة عند الساعة السابعة مساء.
وتقام مباريات المرحلة الأولى بنظام الدوري (ذهاب وإياب)، وتختتم منافساته في الثالث من كانون الأول (ديسمبر) المقبل، وتتأهل أول أربعة فرق فيه إلى المرحلة الثانية التي تنطلق في السادس من كانون الأول (ديسمبر) بالنظام ذاته، حيث يصار خلاله إلى تحديد المراكز من 1 إلى 4، قبل انطلاق المرحلة الثانية (المربع الذهبي) في 30 الشهر ذاته، فيلعب الأول مع الرابع والثاني مع الثالث، ويتأهل إلى الدور النهائي الفريق الذي يسبق منافسه في تحقيق انتصارين.
الجبيهة x الجزيرة
يتسلح الجبيهة بمعنويات مرتفعة، حيث ينفرد بالمركز الثالث برصيد 5 نقاط من انتصارين وهزيمة واحدة، وهو يتطلع لتحقيق فوز جديد من أجل تشديد الخناق على ثنائي المقدمة الوحدات والأهلي.
يشرف على تدريب الجبيهة المدرب الوطني يوسف أبو بكر الذي استطاع خلال فترة وجيزة الوصول إلى مرحلة مناسبة من التناغم والانسجام بين لاعبي الفريقين الذين يتمتعون بطموحات كبيرة، لا سيما وأن كثيرين استبعدوهم من المنافسة قبل بداية الموسم.
يعتمد أبو بكر بصورة أساسية على الحائط الدفاعي الذي يشكله الأميركي غريغوريشون ماغي والدولي أحمد عبيد أمام السلة، باسناد من الجناح الشاب محمود عمر، ويعتبر ماغي حاليا اللاعب الأجنبي الأكثر تأثيرا في الدوري حتى الآن، بعدما قدم سلسلة من المباريات القوية، وحدث الـ”دبل دبل” في أكثر من مناسبة.
ويتمتع الجبيهة بقيادة ألعاب هادئة بوجود الـ”بوينت غارد” عمّار بسطامي الذي يقدم أداء متطورا، ومحمد خلف الذي يقدم للفريق الهدوء اللازم لبناء الهجمات، ويمكن للمدرب أيضا الاستعانة بمجموعة من الأوراق البديلة التي يتقدمها سلطان بسام وسيف العلاونة وسند الخوالدة.
في الناحية المقابلة، يبني الجزيرة آمالا عريضة على هذه المباراة من أجل الارتقاء درجة على سلم الترتيب، بعدما حقق فوزا وحيدا حتى الآن مقابل خسارتين.
ومايزال مدرب الجزيرة زيد ساحوري يبحث عن أفضل صيغة ممكنة لتفاهم مجموعة من اللاعبين الموهوبين الذين يتقدمهم النجم أشرف الهندي في مركز الـ”سمول فوروورد”.
ويعتبر الهندي مصدر النقاط الرئيسي في الجزيرة إلى جانب الأميركي تشارليستون دوبز الذي يساند لاعب الارتكاز يوسف العواملة الذي ابتعد قليلا عن مستواه في المباراتين الأخيرتين.
ويتواجد في صناعة الألعاب فخري السيوري الذي يتلقى الإسناد من الجناح الجريء منير دعيس أو صاحب الأداء المتطور محمد دعيس، دون إغفال الأدوار المهمة للبدلاء زياد عليان وابراهيم حسونة ورسلان البساتنة.
الوحدات x الأهلي
يتمنى لاعبو الوحدات اسعاد جماهيرهم الغفيرة من خلال تحقيق الفوز الرابع على التوالي الذي سيسهل من مهمة الفريق في التأهل إلى المرحلة الثانية.
ونجح المدرب د. منتصر أبو الطيب، في تحسين أداء الفريق من الناحية الجماعية في المباراتين الأخيرتين، مستفيدا من وجود السنغالي ابراهيما توماس في مركز الارتكاز، ما خفف العبء الدفاعي على بقية اللاعبين تحت السلة.
سيتلقى توماس المساندة من خالد أبو عبود الذي غاب عن المباراة الأخيرة أمام الجزيرة لظروف خاصة، أو قائد الفريق خلدون أبو رقية، فيما يبدو أحمد حمارشة في طريقه لاستعادة أفضل مستوياته بعد بداية بطيئة بعض الشيء هذا الموسم.
لكن نقطة قوة الفريق الأساسية تكمن في التفاهم اللافت بين صانع الألعاب محمود عابدين ومعاونه سامي بزيع، حيث يقدم الأول مستويات مميزة وهو أفضل لاعب في الدوري حتى هذه اللحظة، فيما أثبت الثاني أنه قادر على إحداث التأثير المطلوب في تشكيلة الوحدات بعد سلسلة من العروض القوية.
من جهته، يطمح الأهلي في نيل الأفضلية على حساب الوحدات، بعدما أثبتت المباريات الأخيرة للفريق أنه ما يزال الرقم الصعب في المسابقة، رغم الصعوبات التي واجهته.
ويأمل جمهور الأهلي أن يكون صانع ألعابه مالك كنعان على الموعد مجددا، من خلال قيادة واثقة للهجمات، مع وجود هاني الفرج والخبير موسى العوضي حوله، فيما سيقف محمود ماف إلى جانب محمد شاهر تحت السلة، علما بأن الأخير قدم في المباراتين الأخيرتين أمام الأرثوذكسي والجزيرة أداء واثقا.

لاعب الأهلي محمد شاهر – (الغد)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock