آخر الأخبار الرياضةالرياضة

البحث الطويل لليفربول وتوتنهام عن مكافأة مدربين

دوري أبطال أوروبا

لندن- تم حتى الآن قياس التحول الذي حصل في ليفربول وتوتنهام تحت قيادة الألماني يورغن كلوب والأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو بالتقدم عوضا عن الألقاب، لكن هذا الأمر سيتغير بعد غد حين يلتقي الفريقان الإنجليزيان في نهائي دوري أبطال أوروبا بحثا عن لقب أول للمدربين مع فريقيهما.
لم يفز كلوب بأي لقب منذ وصوله الى ملعب “أنفيلد” في تشرين الأول (أكتوبر) 2015، في حين ما يزال بوكيتينو يبحث عن لقبه الأول على الإطلاق كمدرب وليس فحسب مع توتنهام الذي يشرف عليه منذ 2014.
ومع ذلك، فنجاح كلوب وبوكيتينو في فرض نفسهما بين أفضل المدربين في كرة القدم العالمية، يشكل دليلا على أن المدرب الجيد لا يقاس فقط بالألقاب التي كانت قريبة جدا من المدرب الألماني في مناسبات عدة، لكنه خسر في المباريات النهائية الثلاث التي خاضها مع “الحمر” ضد مانشستر سيتي بركلات الترجيح في كأس الرابطة، وإشبيلية الإسباني في “يوروبا ليغ” خلال موسمه الأول العام 2016، وصولا إلى نهائي دوري الأبطال العام الماضي حين سقط أمام المتمرس ريال مدريد الإسباني.
السقوط في العقبة الأخيرة مرة أخرى، سيزيد من مشاعر الأسى عند جماهير ليفربول الذي كان هذا الموسم قاب قوسين أو أدنى من إحراز لقب الدوري الإنجليزي للمرة الأولى منذ 1990، وجمع رقما قياسيا من النقاط (97)، لكن مانشستر سيتي حسم اللقب في المرحلة الأخيرة.
رؤية كلوب كانت واضحة منذ اليوم الأول مع ليفربول، اذ قال “إذا بقيت هنا لأربعة أعوام، فأنا واثق من أننا سنحصل (أقله) على لقب واحد”.
كان انطباع المدرب السابق لبوروسيا دورتموند الألماني أنه إذا لم يحرز أي لقب خلال هذه الفترة، فلن يدوم في وظيفته لأكثر من أربعة أعوام، ما يجعل مباراة بعد غد على ملعب “واندا متروبوليتانو” في العاصمة الإسبانية فرصته الأخيرة لإثبات أنه كان على قدر الثقة التي وضعت فيه.
لكن حتى لو خسر ليفربول هذه المواجهة، سيظل كلوب المدرب الذي يحظى باحترام كبير من إدارة النادي ومشجعيه، نظرا لإقرار الجميع بدوره في إعادة ليفربول الى موقعه بين أندية النخبة في أوروبا وإنجلترا.
عاش ليفربول بطل دوري الأبطال خمس مرات تعود آخرها إلى 2005، هذا الموسم أمسيات قارية ستبقى عالقة في الأذهان لأعوام كثيرة، أبرزها على الإطلاق حين سحق برشلونة الإسباني 4-0 في اياب نصف النهائي، ليعوض بذلك خسارته ذهابا خارج ملعبه بثلاثية نظيفة.
بالنسبة لكلوب، فإن “قيمة لحظة مثل (مباراة) برشلونة أهم من أي كأس. إنها بالضبط الصورة التي نريد رسمها للعالم الخارجي، هذه هو ليفربول”.
إذا كان كلوب قد أعاد ليفربول الى مكانته السابقة، فإن بوكيتينو قد رفع توتنهام إلى مستويات لم يبلغها في تاريخه.
لم يسبق لتوتنهام أن شارك في دوري الأبطال بصيغتيه الحالية والسابقة (كأس الأندية الأوروبية البطلة) سوى مرتين قبل أن يحل الأرجنتيني في “وايت هارت لاين” العام 2014.
وها هو الآن يخوض النهائي الأول في المسابقة القارية التي سيشارك فيها الموسم المقبل أيضا للمرة الرابعة تواليا بفضل حكمة المدرب الأرجنتيني الذي كان عرضة للانتقادات بسبب تقليله من أهمية مسابقتي الكأس المحليتين، لكن رؤيته لتوتنهام كانت أكبر وتتمحور، بحسب كلماته، حول تغيير “أبعاد” النادي اللندني.
سيبقى 2019 في الذاكرة دائما على أنه العام الذي وصل فيه توتنهام الى نهائي دوري الأبطال وافتتح في الوقت ذاته ملعبا جديدا يتسع لـ 62 ألف متفرج.
لكن من أجل بناء الملعب الجديد الذي كلف ما يزيد عن مليار جنيه إسترليني (1,27 مليار دولار)، كان على بوكيتينو العمل في ظل قيود جعلت من إنجازه هذا الموسم أكثر استثنائية.
في حين أن أندية مثل بطل الدوري الممتاز مانشستر سيتي وباريس سان جرمان الفرنسي وبرشلونة الإسباني ويوفنتوس الإيطالي وغيرها، ضخت مئات الملايين لتمويل حلم دوري أبطال أوروبا، لم يوقع “سبيرز” مع أي لاعب جديد منذ كانون الثاني (يناير) 2018.
ولم ينحصر الأمر بعدم ضخ دماء جديدة في الفريق، بل أن بوكيتينو واجه الارهاق الذي أثر على لاعبيه جراء وصول معظمهم الى الأدوار المتقدمة من مونديال روسيا 2018، فيما حرمته الإصابة من خدمات مهاجمه وهدافه هاري كاين في ربع نهائي ونصف نهائي دوري الأبطال.
ومع ذلك، فقد تغلب توتنهام باستمرار على الصعاب وأبرزها خسارته على أرضه أمام أياكس الهولندي 0-1 في ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال ثم تخلفه إيابا في أمستردام 0-2 قبل أن يقلب الطاولة ويخرج منتصرا 3-2 بفضل ثلاثية رائعة للبرازيلي لوكاس مورا الذي خطف البطاقة من أصحاب الأرض بهدف قاتل في ختام الوقت الضائع.
بالتأكيد أن “أحدا لم يتوقع أن يكون توتنهام قادرا على الوصول الى نهائي، لكننا هنا عن جدارة” بحسب بوكيتينو، معتبرا أن مخالفة فريقه للتوقعات “يجعل الأمر (ما تحقق) أكثر إثارة وأنت تستمتع به بطريقة مختلفة”.
وألمح بوكيتينو إلى إمكانية الرحيل عن النادي اللندني إذا خرج بعد غد منتصرا من العاصمة الإسبانية، لأنه سيكون قد أنجز عمله بحمل توتنهام ألى حيث لم يتوقعه أحد. -(أ ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock