تمويل اسلامي

البحرين تلجأ إلى سوق الصكوك الدولية لتمويل عجز الموازنة

المنامة – عينت مملكة البحرين بنوكاً بشأن إصدار محتمل لسندات دولارية على شريحتين، ويشمل صكوكاً لأجل أربعة أعوام ونصف العام، وسندات تقليدية لأجل عشرة أعوام.
وذكرت مصادر لـ”رويترز” أن البحرين عينت بنك “إيه.بي.سي”، وبنك الخليج الدولي، و”إتش.إس.بي.سي”، و”جيه.بي مورجان”، وبنك البحرين الوطني، و”ستاندرد تشارترد” لترتيب اجتماعات عبر الهاتف مع المستثمرين.
وستعقب ذلك صفقة بالحجم القياسي تخضع لأوضاع السوق.
وكان صندوق ممتلكات التابع لصندوق الثروة السيادي بالمملكة، والحاصل على تصنيفBB- من فيتش، جمع 600 مليون دولار من بيع صكوك العام الماضي، في عملية استقطبت طلبًا بنحو أربعة مليارات دولار.
والصفقة المزمعة تشمل صكوكا لأجل أربعة أعوام ونصف العام وسندات تقليدية لأجل عشرة أعوام، بحسب المصادر.
وتراجع أداء أسواق الدين الإقليمية منذ بداية العام الجاري عقب مقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني في ضربة أميركية بطائرة مسيرة، حيث أوقدت العملية شرارة مخاوف من صراع عسكري في المنطقة.
وفاقمت المخاوف مع تفشي وباء كورونا بعد ظهوره للمرة الأولى في الصين نهاية العام الماضي من تعميق أزمة سوق الدين ليس في المنطقة الخليجية فحسب، بل وحتى في العالم.
لكن إصدار الصكوك قد لا يُنظر إليه كاختبار حقيقي لقدرة المقترضين الإقليميين على جذب مشتري الدين الدوليين رغم تقلبات السوق.
ويقول محللو أسواق المال إن الصكوك بشكل عام تستفيد من طلب ضخم غير ملبى من مستثمري التمويل الإسلامي في المنطقة.
وكان الصندوق السيادي البحريني (ممتلكات)، الحاصل على تصنيف بي.بي سالب من وكالة فيتش للتصنيفات الدولية، قد جمع 600 مليون دولار من بيع صكوك العام الماضي، في عملية استقطبت طلبا بنحو أربعة مليارات دولار.
وتحتاج البحرين، وهي منتج صغير للنفط، لتعزيز ماليتها لسد عجز الموازنة المتزايد بسبب الانخفاض التاريخي لأسعار النفط.- (وكالات)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock