الكركمحافظات

البدء بترميم جدار لقلعة الكرك مهدد بالانهيار بعد إجلاء السكان المجاورين

هشال العضايلة

الكرك – بدأت مؤخرا عمليات الترميم لأحد جدران أسوار قلعة الكرك التاريخية، والذي كان مهددا بالانهيار، بسبب تساقط عدد من حجارته على المنازل القريبة والملاصقة له.
وكانت وزارة السياحة والآثار، قد أحالت عطاء تنفيذ تدعيم وترميم الجدار على أحد المقاولين بكلفة بلغت 100 ألف دينار، للعمل على تدعيم الجدار ووقف خطر انهياره وسقوطه على المنازل القريبة، وفقا لمدير المشاريع في الوزارة المهندس شادي القسوس.
وبين القسوس أنه مع بدء تنفيذ المشروع قامت الوزارة بإجلاء السكان المجاورين والقاطنين لحوالي 6 منازل وعلى امتداد 90 مترا من مساحة الجدار، كان الخطر يتهددها لقربها من الجدار بشكل كبير، وتكفلت الوزارة بكافة نفقات إقامتهم في منازل أخرى خارج المنطقة طيلة فترة العطاء، ولحين الانتهاء من عمليات حماية الجدار، لافتا الى أن العمل بالجدار بحاجة الى البطء والتأني، بسبب ظروف المنطقة والخوف من تداعي الجدار بشكل كامل.
ونوه الى أن المشكلة الإضافية هي أن العديد من المواطنين قاموا بالبناء على الجدار، لافتا الى أنه من حجارة أثرية وليس أثريا، إلا أنه يشكل خطورة على المنطقة والمنازل فيها، ولذلك رأت الوزارة أن تقوم بعملية تدعيم وترميم سريعة، حرصا على سلامة المواطنين بالمنطقة.
وكانت تشققات في الجدار القديم، الذي يمتد على مسافة 150 مترا في الجهة الغربية من مدينة الكرك، تنذر بسقوطه وانهيار عشرات المنازل الملاصقة له في المنطقة المنحدرة والمطلة على وادي الكرك.
وطالب سكان بالحي بالعمل على حماية المواطنين والقاطنين فيه من خطر سقوط الجدار على السكان، مشيرين الى أن هناك شكاوى قديمة من السكان بخصوص الجدار، إلا أنها لم تلاق جوابا إلا بعد أن بدأت بعض الحجارة بالتساقط من الجدار.
وأشار المواطن أحمد العبيسات أحد المجاورين للجدار، إلى أن الجدار كان يشكل خطرا دائما على السكان، وخصوصا مع وجود بعض المنازل المعتمدة عليه في قواعدها الأساسية التي بنيت عليها قديما، مؤكدا أن عمليات الترميم والتدعيم التي تجري حاليا سوف تمنع سقوط الجدار وتحمي السكان.
وكان محافظ الكرك جمال الفايز، قد شكل قبل شهرين لجنة رسمية للكشف على الجدار بعد شكاوى السكان المجاورين. وقامت اللجنة بالكشف على الجدار وما يشكله من خطر على المجاورين، ونسبت بالعمل الفوري على إجراء عمليات تدعيم وترميم عاجلة له حرصا على سلامة المواطنين.
وأكد المهندس القسوس، أن اللجنة المشكلة قامت بالكشف الحسي على المنطقة والجدار، وتبين أنه يعاني من تصدعات، لافتا الى أن بعض الأجزاء قد تنهار في أي وقت، مشيرا الى أن اللجنة المكونة من جهات رسمية عدة أكدت الحاجة الى تدعيم الجدار لحماية السكان.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock