إربدمحافظات

البطاينة ينسحب من تخريج طلبة طب اليرموك و”العمل” تنفي

أحمد التميمي

اربد– صرح الناطق الرسمي باسم وزارة العمل محمد الخطيب بأنه لا يوجد خلافات بين وزير العمل نضال البطاينة ورئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي.

وأوضح الخطيب أن الوزير دعي لتخريج الفوج الأول من طلبة كلية الطب بالجامعة، إلا أن الوزير ونتيجة لارتباطاته في نشاط رسمي لم يحضر حفل التخرج، حيث توجه لرئاسة الجامعة لتهنئة رئيس مجلس الأمناء ورئاسة الجامعة بتخريج الطلبة.

بدوره أكد رئيس الجامعة أنه لا يوجد أي خلاف بينه وبين وزير العمل، وأن إدارة الجامعة ممثلة برئيس مجلس الأمناء ورئيس الجامعة يثمنون عاليا زيارة الوزير لتهنئتهم بتخريج الفوج الأول لكلية الطب.

وكانت مصادر في الجامعة قد أكدت في وقت سابق لـ “الغد”، أن وزير العمل البطاينة قد انسحب من حفل تخريج الفوج الأول من طلبة كلية الطب بجامعة اليرموك اليوم الاربعاء، احتجاجا على قيام رئيس الجامعة زيدان كفافي برعاية حفل التخريج وتسليم الشهادات بدلا منه.
وأكدت المصادر، أن وزير العمل تبلغ بطريقة غير رسمية برعايته لحفل التخريج وكان الحفل الرسمي برعاية رئيس الجامعة، حيث تم كتابة بطاقات الدعوة باسم رئيس الجامعة منذ أيام ولم يتم دعوة أي وزير لرعاية الحفل.
وأشارت أن الحفل بدأ بصالة الجمتازيوم وأثناء إلقاء كلمة للنائب رياض العزام تفاجا الحضور بدخول وزير العمل، مما دعاه للانسحاب والتوجه الى رئاسة الجامعة وهناك وقعت مشادات بين رئيس الجامعة ورئيس مجلس الأمناء، والوزير، مما دفعه للخروج غاضبا من الرئاسة.

في حين قالت المصادر إن الوزير كان قد أعد كلمة لإلقاءها في الحفل إلا أن سوء التنسيق تسبب بانسحاب الوزير.

وكانت “الغد” قد حاولت بالاتصال مع الوزير البطاينة ورئيس الجامعة الكفافي، للوقوف على التفاصيل إلا أنهما لم يردا على الهاتف.

وكان عميد كلية الطب وسام شحادة أكد في كلمة القاها خلال الحفل إن كلية الطب في جامعة اليرموك والتي تأسست قبل ست سنوات أصبحت تجاري شقيقاتها في المملكة، وأنها تسعى وبكل جهد لتكون من الكليات المتميزة اقليميا في المستقبل القريب، لافتا إلى أن اليرموك وفي هذا الحفل تزف للوطن صفوة من الخريجين الذين سيمثلون الجامعة خير تمثيل أينما حلوا.
وألقى النائب رياض العزام كلمة الخريجين نيابة عن ذوي المرحومة الدكتورة دانا العزام، مثمنا هذه اللفتة الكريمة من جامعة اليرموك التي كرمت ذوي المرحومة بتسمية الفوج الأول من خريجي كلية الطب باسم المرحومة، ومنحهم شرف القاء كلمة الخريجين، الأمر الذي كان له أطيب الأثر في نفوسهم، مشددا على أن هذا التكريم ما هو إلى رسالة سامية تؤكد على أن اليرموك عائلة واحدة تتميز بقيمها ورسالتها الخالدة النبيلة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock