آخر الأخبار الرياضة

البطل الأولمبي حسين عشيش خامس العالم في الملاكمة

محمد عمّار

عمان – بعد ان تمكن الفرنسي توني بوكا، من الفوز بالميدالية الذهبية لوزن فوق 91 كغم في دورة الالعاب الاولمبية في “ريو2016″، فقد بات البطل الاردني حسين عشيش، يحتل المركز الخامس على العالم، ليحسن موقعه على سلم الترتيب بعد ان كان عاشرا قبل المشاركة في الاولمبياد.
اذن الابواب ما تزال مفتوحة امام البطل عشيش للظهور المشرف في اولمبياد طويكو في اليابان 2020، حيث يبلغ عشيش 21 سنة من عمره، والابواب ما تزال امامه للوصول الى الاولمبياد القادم، وتحقيق نتائج افضل من المركز الخامس عالميا، والوصول الى التتويج في اولمبياد اليابان المقبل.
وبجردة حساب بسيطة، فقد وصل عشيش الى الاولمبياد بعد ان فاز بالميدالية البرونزية في التصفية الآسيوية الثانية التي جرت في الصين، وخسر نصف النهائي امام بطل آسيا الكازخستاني ايفان بفارق بسيط، نظرا للخبرة الكبيرة التي يتمتع بها ايفان، وفي الاولمبياد خاض اول نزالته مع بطل رومانيا وتمكن من التغلب عليه، وخاض نزاله الثاني في الاولمبياد امام بطل العالم الفرنسي يوكا جيمس فكتور، ما يؤكد من جديد قدرته على تحقيق افضل، اذا ما تهيأت افضل الظروف امام لاعبينا لمواصلة التدريبات بإشراف مدربين اكفاء قادرين على صياغة مفردات الفوز.
بدايات عشيش كانت على “يد” عمه ومدربه الكابتن محمود عشيش الذي اوصله الى حلقات الملاكمة، وتولى بعدها المدرب الوطني السابق الكابتن عمر المجالي تأسيسه وفق رؤى تتلاءم مع الجسم الممتلئ لعشيش، وتوفير مساحات كافية من التدريبات لبناء جسم وعضلات ممتلئة قوية. الظروف التي احاطت بعشيش والمجالي الذي تولى تدريب منتخبات الامارات وابتعاده عن التدريب المحلي، اسهمت في استقطاب مدرب عربي جزائري يصنف بالمستوى العالمي، نظرا لخبرته الكبيرة كلاعب ومدرب للمنتخب الجزائري الكابتن عزالدين عقون الذي اوصل 8 لاعبين الى اولمبياد لندن 2012، فكان التعاقد معه بالتنسيب من مجلس ادارة الاتحاد ومباركة سمو الامير محمد عباس بن علي بن نايف، ونائبه العميد سمير بينو.
ونظرا للاهتمام المطلق من قوات الدرك، فقد تم استقطاب عشيش ليعمل في الدرك، ووفرت له مساحات كافية وتفريغ ملائم، واتاحت له المشاركة في معسكرات داخلية وخارجية، ومنحته مزيدا من الاصرار والصمود والتحدي من خلال حفلات تكريم قام بها مديرية الدرك لعشيش بعد فوزه ببرونزية آسيا، جعلت منه (اسدا على الحلقة)، وظهر ذلك في مباراتيه اللتين خاضهما في الاولمبياد امام بطل رومانيا، وامام بطل فرنسا الذي توج بذهبية الوزن، رغم ان عشيش نال اعجاب الجمهور الكبير الذي حضر النزال.
ما يزال متاحا امام عشيش وبقية ابطال لعبة الملاكمة امثال محمد عبدالعزيز وعبادة الكسبة وزياد عشيش ومحمد ابو جاجة وعبدالله شمعون وعادل درويش وفخري ابو هيكل واحمد درويش وسيف قريش ويزيد عشيش وعدي الهنداوي وبدر العدوي ومحمد العاصي وعماد ابو الخير وجهاد ابو الخير ومحمد النادي، ولأن هناك 4 سنوات مقبلة، يتوجب على الاتحاد ومنذ الآن التحضير الامثل للمحفل العالمي بعد ان لمسنا التقدير والاحترام والثناء والشكر والتهنئة للبطل الاولمبي احمد ابو غوش الذي حقق اول ميدالية ذهبية اولمبية للاردن في التايكواندو.
إفساح المجال
تقع على عاتق اتحاد اللعبة واللجنة الاولمبية ومنذ الان، توجيه بوصلة الاهتمام بالملاكمة التي ينتظر منها الكثير في قادم الاستحقاقات، وذلك من خلال منح الجهاز الفني بالتنسيق مع اللجنة الاولمبية فرصة إعداد خطة عمل طويلة الامد للاهتمام باللاعبين الحاليين، وفتح المجال امام اللاعبين الصغار للانضمام الى اسرة الاتحاد، وتوجيه عقارب الساعة نحو الامام، من خلال وجبات تدريبية ومعسكرات داخلية وخارجية والمشاركة في بطولات دولية والتي ستنعكس ايجابا على لاعبي المنتخبات تحضيرا للاولمبياد، وان يعمل الاتحاد على تلبية مطالب الجهاز الفني وتوصياته، عندما يوافق على معسكر او بطولة خارجية، وعدم تكرار تجربة تحضير المنتخب لاستحقاق خارجي ثم الغاء المشاركة في وقت غير مناسب، ما يزيد من الضغوط والاعباء الملقاة على عاتق الجهاز الفني المطالب بتحقيق إنجازات.    

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock