البلقاءمحافظات

البلقاء: سكان يشتكون من ضعف وصول المياه لمنازلهم بسبب تكسر خطوط بالشبكة

طلال غنيمات
البلقاء – يشتكي سكان في السلط ومناطق أم جوزة ورميمين ومنطقة السلالم والصافح واسكان المغاريب والخندق والجادور وغيرها، من ضعف وصول المياه الى منازلهم جراء وجود خطوط مياه مكسورة منذ ما يزيد على عشرة ايام.
واكد المواطن محمد ابورمان من سكان منطقة ام جوزة شمال مدينة السلط وجود خط مياه مكسور بالقرب من منزله منذ ما يزيد على عشرين يوما، مشيرا الى كوادر سلطة المياه قامت بإصلاح الخط، ثم ما لبث أن انكسر بعد عدة ايام.
وقال المواطن محمد عربيات من منطقة الصافح ” قمنا بالاتصال بقسم الصيانة للابلاغ عن خط مياه مكسور اكثر من مرة لكن دون جدوى، مشيرا إلى أن المياه ادت الى تضرر الشارع، الذي اصبح فيه حفر، تؤثر على مركبات المواطنين، بالإضافة الى أنه أدى الى ضعف في ضخ المياه.
واكد سكان آخرون استياءهم من كثرة الحفر العشوائية المنتشرة في شوارع مناطق السلط، الناجمة عن اهتراء الخطوط وحفريات إصلاحها، وخصوصا داخل المناطق السكنية والتي تؤثر سلبا على المركبات.
واكدوا ان المواطن هو من يتحمل كلفة تكسر الخطوط من خلال التكاليف المالية التي يدفعها لقاء اصلاح مركبته التي تتضرر نتيجة الحفر المنتشرة.
يشار إلى ان محافظة البلقاء تعتبر من أكبر محافظات المملكة في نسبة فاقد المياه، حيث تجاوزت النسبة، بحسب ما افاد مصدر مسؤول في إدارة سلطة المياه 70 % تقريبا.
وأكد المصدر لـ” الغد” ان ارتفاع الفاقد يعزى إلى عدة أسباب، اهمها عدم تغيير وصيانة الشبكات في المدينة منذ عشرات سنوات، بالإضافة إلى وجود أعداد كبيرة من خطوط المياه المكسورة في مختلف المناطق، والتي تحتاج الى كوادر كافية من اجل إصلاح هذة الخطوط، مشيرا الى ان هذه الكوادر غير كافية لإجراء أعمال الصيانة والإصلاح، وليس لديها القدرة على إصلاح الخطوط دفعة واحدة.
وبين أن إصلاح خط المياه المكسور يحتاج الى آلات، مثل آلة الحام وغيرها، مشيرا إلى عدم امتلاك كوادر المياه الآلات الكافية، بحيث نقوم باصلاح خطوط المياه المكسورة خلال فترة وجيزة.
وأضاف المصدر، أن عمليات الإصلاح تستدعي حفر الشوارع، مما يتسبب في وجود حفريات في الشوارع تثير استياء المواطنين، مبينا أن مسؤولية الإصلاح تقع على عاتق البلدية، والتي توجد اتفاقية موقعة بينها وبين إدارة سلطة مياه البلقاء، بحيث تقوم البلدية بإصلاح الحفريات، ومن ثم تقوم بمطالبة سلطة المياه بقيمة التكاليف الناجمة عن ذلك.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock