منوعات

البهو للطلاب: يجب أن نتعلم حب ما نعمل حتى نحقق النجاح

عمان- تقول الرئيسة التنفيذية لشركة جوباك، مها البهو، لطلاب الصف العاشر في مدرسة ذكور الحسن الإعدادية الأولى ضمن حملة قادة الأعمال التي تنفذها مؤسسة إنجاز، إن أجمل شيء في الحياة هو أن نعمل ما نحب، أو أن نتعلم حب ما نعمل.
وتشير البهو التي وصلت إلى مرتبة المدير التنفيذي لدائرة المدفوعات والعمليات المصرفية المحلية، في البنك المركزي ، إلى أنها كانت دائما مصرة على النجاح، وتجاوز أي عقبات تواجهها، فعندما كانت في المدرسة، أي مادة لا تحبها كانت تبذل فيها جهدا مضاعفا، وتقنع نفسها فيها، علما أنها كانت متفوقة دراسيا من الأساس.
وتضيف البهو، أنها قررت دراسة تخصص في مجال إدارة الأعمال، علما أن علاماتها تسمح لها بدراسة الهندسة، “تفوقت في دراستي، وأنا أنتمي لطبقة اجتماعية بسيطة، ولم تكن حياتي سهلة”.
تبين أن أول خطة لأي نجاح هي الالتزام، والمال يسهل الحياة لكنه لا يصنع السعادة، إذ عملت بعد التخرج في القطاع الحكومي وفي البنك المركزي تحديدا، وقررت التميز في عملي من خلال العمل الجاد والدؤوب، على الرغم من صعوبة الأمر والتحديات التي واجهتها، إلا أنها لم تستسلم، فالإنسان المجتهد يصبح مميزا.
“قررت تحسين وضعي وتطوير ذاتي، وكان السبيل الوحيد هو الدراسة، فدرست الماجستير وأنا متزوجة ولدي طفلة وأعمل في ذات الوقت، وحصلت على أعلى معدل في تاريخ الجامعة، وبناء على ذلك طلبت من الجامعة الأردنية أن أقوم بالتدريس، وبالتالي صرت أعمل في البنك المركزي صباحا، وأعطي محاضرات في الجامعة مدة يومين في الأسبوع بعد الظهر”.
تشير البهو إلى أن “الحياة ليست سهلة لكن بالإرادة والتصميم نساهم بتيسيرها”، إذ أصبح لديها بنت وولد، وهي تهتم بهما وترعاهما، وتعطي محاضرات في الجامعة وأيضا في بعض الجامعات خارج الأردن، وكانت تدرس طلابها بشكل غير تقليدي وأقرب إلى الوضع في سوق العمل، فالعلم سلاح لحماية أنفسنا من الحياة.
وتبين أن التميز في العمل يتطلب صدقا بالتعامل، واجتهادا، ويجب أن نحب ما نعمل، ومحاولة السعادة في كل الظروف حولنا، “32 عاما كنت أصحو وأذهب إلى عملي وأنا سعيدة، إذ كنت أخدم نفسي وبلدي وأولادي”.
وتقول البهو، إن الإنسان هو من يعطي قيمة للشهادة وليس العكس، وحتى إذا اخترنا المسار المهني عن الدراسة يجب أن نجتهد ونصر على النجاح، والتعلم والدراسة من الأمور المهمة، فبعد 5 سنوات من حصولها على شهادة الماجستير، رأت أن العلم يتطور بشكل سريع والخريجون الجدد لديهم معرفة بأمور لا تعرفها، فدرست تخصص إدارة البنوك والمصارف “الهندسة المصرفية” بعلامة كاملة، حتى صارت أكثر معرفة وخبرة في عملها.
هذه الخبرات الجديدة، أبرزت سيرتها وباتت العديد من المؤسسات الدولية تكتب عنها بسبب ما تبذله من جهد، حتى تواصلت معها مؤسسة بيل غيتس الخيرية لتشاركهم في مشروع مساعدة بعض الدول الفقيرة حول العالم، “عملت معهم من الأردن، وبدون مقابل مادي، بل تطوعت بجهدي، فالنقود ليست كل شيء”.
“قدمت لي المؤسسة منحة لدراسة الماجستير في جامعة أميركية في ولاية بوسطن، وسيتم تكريمي من مؤسسة بيل غيتس الشهر المقبل”.
يُذكر أن حملة قادة الأعمال هي إحدى برامج مؤسّسة إنجاز التي أطلقتها المؤسّسة العام 2008 تحت رعاية الملكة رانيا العبد الله، وتنفّذها إنجاز للسنة الثانية عشرة على التّوالي بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والقطاع الخاص الأردني وتم إطلاق الحملة هذا العام بالتعاون مع مشروع دعم الفرص الاقتصادية للمرأة في الأردنLEAP التابع للحكومة الكندية، وبشراكة إعلاميّة مع صحيفة الغد وراديو هلا.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock