حياتنامنوعات

البيبي: شغف فريق العمل وإيماننا برسالة “إنجاز” سبب نجاح المؤسسة

عمان-الغد- قالت الرئيس التنفيذي لمؤسسة “إنجاز”، ديمة البيبي، في الجلسة الختامية لحملة قادة الأعمال “إن البرنامج يعد فرصة لمشاركة قادة الأعمال قصص نجاح ملهمة ومحفزة مع الطلبة من مختلف محافظات المملكة، ويتم تنفيذه للعام الثالث عشر على التوالي بالشراكة مع القطاع الخاص ووزارة التربية والتعليم”.
وأضافت البيبي، في الجلسة التي عقدت عبر الانترنت بسبب ظروف جائحة “كورونا”، أن عددا كبيرا من الطلبة الذين تقابلهم يشيرون إلى أن إحدى الجلسات غيرت من حياتهم وطريقة تفكيرهم، مشيرة إلى أن أثر البرنامج الإيجابي كبير، وهو الأمر الذي جاء من خلال جهود متواصلة للمضي في تنفيذه للعام الثالث عشر على التوالي “فأنا أستمد طاقتي من خلال النجاحات التي نلمسها ونراها ويحققها طلبتنا وخريجو ورياديو مؤسسة إنجاز”.
وقالت البيبي “بدأت حياتي العملية مطلع 1992، في شركة كمبيوتر، كنت أول من عمل في مجال معالجة الصوت، والتي تتعلق بالإجراءات البنكية عن طريق الهاتف، وقد تدربت في هونغ كونغ وأميركا، وعملت على تطبيق هذه التكنولوجيا في عدد من البنوك العاملة في الأردن، وتركيا، والكويت، وفلسطين”.
وبينت، أنها تزوجت بعد ذلك، وأنجبت طفلين، وحاولت الموازنة بين العمل وبين مسؤولياتها كأم، وبعد 4 أشهر من ولادة ابنها أصيبت بمرض السرطان، وهي مرحلة ليست سهلة، مؤكدة أنها كانت من أهم محطات حياتها، تعلمت فيها الكثير، وتغيرت خلالها للأفضل، وكانت أكبر فترة انقطاع عن العمل، مدة شهرين.
تقول “خلال فترة علاجي، قررت تغيير حياتي المهنية لرغبتي حينذاك بأن أعمل في مجال يكون أقرب إلى الناس، أستطيع من خلاله الشعور بأن حياتي لها قيمة ومعنى أكبر”.
وبينت البيبي، أن من المهم أن تخطط من تريد أن تكون، وليس ماذا تريد أن تفعل، “فقررت العمل في مجال التنمية، ووجدت فرصة ذهبية في الأمم المتحدة”، حيث عملت البيبي لمدة 5 أعوام في صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة، تعلمت خلالها الكثير وتحديداً من المديرة الإقليمية آنذاك الدكتورة هيفاء أبوغزالة، كما حصلت على درجة الماجستير أثناء العمل في الأمم المتحدة، بعد ذلك وصلت إلى قناعة أن التغيير يبدأ منذ الصغر، لتحقيق التغيير الإيجابي الذي كانت تتوق إليه.
وقالت “بعد ذلك جاءت فرصة العمل في مؤسسة إنجاز، وكانت وقتها جمعية صغيرة، وبدأت ديمة وزملاؤها العمل على مأسسة إنجاز وتطوير البرامج لتصل إلى كل طالب وطالبة بالأردن حتى تحقق المؤسسة رسالتها في إلهام وتهيئة الشباب لسوق العمل وردم الفجوة المهاراتية”.
وتؤكد البيبي، أن النجاح الذي حققته المؤسسة لم يكن بقيادة شخص، فهو يحتاج إلى فريق كامل، فالقائد لا يستطيع وحده إنجاح أي مؤسسة، وأصبح لـ”إنجاز” دور وطني أكبر مثل إدماج الثقافة المالية والريادة في المدارس، والبرامج التي يتم تنفيذها في الجامعات والكليات والمعاهد والمراكز الشبابية كافة، وتأسيس حاضنة أعمال mySTARTUP.
وبينت، أن الشغف مُعد، وهذا مهم للنجاح في الحياة، واللطف من أهم الخصائل لنجاح الشخص وتعكس قوة وليس ضعفا، إضافة إلى أن كل شيء متعلق بالتفكير الإيجابي، مؤكدة أن الكثير من الظروف لا تكون بأيدينا، “لكن قرارنا بكيفية التعامل مع هذه الظروف هو قرار بأيدينا”، فهناك طريقتان؛ الأولى أن يشعر الشخص أنه ضحية للظروف ويستسلم لها، والأخرى أن ينظر لهذه الظروف والصعوبات على أنها تحديات وفرص لتعلم الدروس والسعي نحو النجاح.
وتحدثت البيبي، عن العام 2013؛ حيث تسلقت مع مجموعة من قادة الأعمال في الأردن، جبل ايفرست، بقيادة المتسلق الأردني مصطفى سلامة، وذلك بهدف توفير مبلغ من المال لمساعدة مستشفى الحسين للسرطان على التوسع، وتمكينه من خدمة عدد أكبر من المرضى.
تقول البيبي: “بدأت الرحلة آنذاك، من أخفض نقطة على سطح الأرض “البحر الميت” إلى أعلاها، وصلنا إلى كاتمندو عاصمة نيبال، وتفاجأت بالفقر الشديد هناك، وبسلسلة من التحديات التي تعلمنا منها الكثير”.
وأكدت البيبي، أن شعور الوصول إلى الهدف كان رائعا وعظيما، وأهم درس تعلمته، هو أن النجاح له طعم مميز ومختلف، فكلما كانت التجربة أصعب صار طعم النجاح أجمل، ولا بد من شكر الله على نعمه الكثيرة، وأن ننظر إلى ما لدينا وليس ما نفتقده، ولا بد من النظر إلى الفشل كفاصلة وليس نقطة، إذ إنه يعطي دروسا وقوة وحكمة أكثر من النجاح”.
وبينت أن أهم الأسباب التي مكنتهم من تحقيق الهدف؛ العمل بروح الفريق خلال هذه الرحلة، وأنه لا مستحيل إذا أخذنا الأمور خطوة خطوة، وأن الحياة تبدأ مع نهاية منطقة الراحة الخاصة بالشخص.
وأشارت إلى تجربتها ضمن برنامج الزمالة في جامعة هارفارد، “كانت من أهم التجارب وقد استثمرتها للتعلم على عالم الريادة وحاضنات الأعمال بشكل أعمق”، ومن خلال هذه التجربة، استطاعت البيبي مع زملائها تطوير حاضنة الأعمال لمؤسسة إنجاز mySTARTUP التي تهدف إلى تقديم الخدمات التي يحتاجها الرياديون والرياديات الشباب في مرحلة بداية مشوارهم الريادي لتأسس شركاتهم.
يذكر أن حملة قادة الأعمال هي أحد برامج مؤسسة “إنجاز” التي أطلقتها العام 2008 تحت رعاية الملكة رانيا العبد الله، وتنفذها “إنجاز” للعام الثالث عشر على التوالي بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والقطاع الخاص الأردني، وتم إطلاق الحملة هذا العام بالتعاون مع مشروع دعم الفرص الاقتصادية للمرأة في الأردن LEAP التابع للحكومة الكندية، وبشراكة إعلامية مع صحيفة الغد وراديو هلا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock